الشارقة (الاتحاد) ـ شهد اليوم السابع من مهرجان أيام الشارقة المسرحية الرابعة والعشرين عرضاً مسرحياً منافساً داخل المسابقة الرسمية، بعنوان «طقوس الأبيض ـ ثنائية القابلة والحفّار» نص محمود أبو العباس، ورؤية إخراجية لمحمد العامري، لفرقة مسرح الشارقة الوطني. «الاتحاد» استفتت عدداً من النقّاد والفنانين والمهتمين بالشأن المسرحي، ممن تابعوا العرض، حول القيمة الفنية لهذا العمل. ومن بين أكثر من مائة من الذين استطلعنا آراءهم اخترنا قائمة أسماء للتعبيرعن أهمية ما طرح على خشبة مسرح قصر الثقافة، وكان لافتاً أن تتفق الآراء على أن «طقوس الأبيض»، تركض نحو أهم جوائز المهرجان التي ستعلن مساء اليوم الثلاثاء. ـ الكاتبة والممثلة والمترجمة الجزائرية رحاب عبد القادر علّولة، وصفت العرض بـ«الرشيق»، والنص فيه كينونة وخطاب إنساني غير تقليدي، لفت انتباهي تلك السينوغرافيا الرائع وأداء الممثلين المنسجم مع الفكرة وفضاء المسرح، وأشيد بالأداء الرفيع للممثلة ملاك الخالدي بدور القابلة. ـ السورية مي سعيفان، مخرجة مسرح أداء في ألمانيا، تفاجأت بالعرض من حيث كمّ مساحته التعبيرية، وجاء حضور الممثلين عميقاً بمستوى الفكرة الجميلة والممتعة، كان شغل المخرج العامري مصقولاً لجانب لغة الجسد عند الممثل، وتشكيل المشهدية في مسرح الصورة المفتوح المنطلق دون قيود. ـ المخرج الأردني في تلفزيون الشارقة محمد علوة لفت انتباهي تنقلات الممثلين من حالة إلى أخرى بسرعة هائلة وإتقان، وكأننا كنا نتابع شريطاً سينمائياً، النقلات كانت عميقة ومؤثرة، والتمثيل كان معبراً ومتناغماً، عرض رشيق به صورة ومفردات جاذبة للمتفرج. ـ الكاتب والممثل والمخرج خليفة العريفي، قال: أعجبت بفن الفرجة الذي صيغ ضمن ثنائية مسرح المؤلف/ المخرج، ومناقشة قضية على غاية من الخطورة حول الميلاد والرحيل ضمن طقس صوفي من جانب الجوقة، كنت منتبهاً طوال العرض إلى أداء الممثلة المحترفة المجتهدة ملاك الخالدي بدور القابلة. ـ الشاعر والناقد بجريدة «مسرحنا» القاهرية محمود الحلواني، قال إن العرض ينتمي للمدرسة التعبيرية على مستوى الحركة وتشكيل الصورة والسينوغرافيا وطرح جدلية الحياة والموت وسط ثنائية رائعة بين القابلة والحفار. داليا همّام الناقدة المصرية، قالت إن مخرج العرض مبتكر، وحسّاس تجاه تركيب المشهد المسرحي المركب، مستخدماً أدواته التعبيرية بشكل غير تقليدي، أهم ما في هذا العرض السينوغرافيا المتقنة دون سقف محدد، أتوقع أن يفوز بجائزة أفضل إخراج. ـ الناقد والكاتب المسرحي السوداني الدكتور يوسف عيدابي، آثر ألا يقصر حديثه على عرض بعينه، وقال إن كافة العروض المتنافسة قوية ومميزة، وبها رؤية حداثية معاصرة. ـ الممثلة المصرية مريم صالح سعد، قالت: شاهدنا عرضاً مسرحياً رشيقاً يحمل كل ممكنات شموليته ونجاحه، أعجبت بأداء الجوقة في خلفية المسرح، بأغنياتها وحركتها وتعبيراتها وتعليقاتها، وقد أسهم ذلك في إثراء المشهدية البصرية. ـ الإعلامية منى شديد، أشادت بجودة الفكرة الإنسانية، وتقنيات العرض المعاصرة وأداء الممثلين، وقد لفت انتباهي تلك الإضاءة الدرامية التي صممها بعناية ياسر سيف، أما التمثيل، فكان رفيعاً، وبخاصة أداء الفنان القدير أحمد الجسمي. ـ المخرجة السودانية الشابة نوال محمد، وصفت العرض بالممتع والرشيق والنابض بالحياة لخروجه من تقليديات مسرحيات المهرجانات، أجمل ما في «طقوس الأبيض» تشكيل الثنائيات على كافة المستويات، أجمل تمثيل نسائي لملاك الخالدي، ورجالي لأحمد الجسمي. ـ الممثلة الإماراتية هنا حليم، وصفت العرض بالنوعي على مستوى النص والإخراج والتمثيل والتقنيات، هو في الواقع عرض منافس بقوة، وبخاصة في مجال الكتابة لمحمود أبو العباس، والتمثيل والأداء البارع للممثلة شمس.