الاتحاد

الرئيسية

مجلس أمناء مؤسسة "التنمية الأسرية" يشهد انعقاد اجتماعه الأول بأبوظبي

عقد مجلس أمناء مؤسسة التنمية الأسرية اليوم اجتماعه الأول لعام 2011 في مقر المؤسسة بأبوظبي. حضر الاجتماع، برئاسة معالي علي سالم عبيد الكعبي رئيس مجلس الأمناء سعادة جبر محمد غانم السويدي، نائب رئيس مجلس الأمناء، ومعالي اللواء عبيد الحيري سالم الكتبي، عضو مجلس الأمناء، وسعادة المستشار سلطان سعيد البادي عضو مجلس الأمناء، وسعادة محمد خلف المزروعي عضو مجلس الأمناء، وسعادة الدكتورة هاجر عبد الله الحوسني عضوة مجلس الأمناء، وسعادة موزة سعيد العتيبة عضوة مجلس الأمناء.

كما حضر من الإدارة العليا في المؤسسة سعادة مريم محمد الرميثي، المديرة العامة مؤسسة التنمية الأسرية، وسعيد علي سعيد الغفلي، مدير مكتب رئيس مجلس الأمناء مدير دائرة الخدمات المساندة. وبدأ الاجتماع بكلمة رحب فيها معالي رئيس مجلس الأمناء بأصحاب المعالي، والسعادة أعضاء المجلس ونقل لهم تحيات وتوجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، الرئيسة الأعلى للمؤسسة، رئيسة الاتحاد النسائي العام في أهمية العمل ضمن رؤى قيادية وإستراتيجية تتوافق مع رؤية واستراتيجية حكومة أبوظبي، والتأكيد على أهمية العمل ضمن المنهجيات، التي تتطابق وتتوافق مع متطلبات جائزة أبوظبي للاداء الحكومي المتميز.


واستعرضت سعادة المديرة العامة لمؤسسة "التنمية الأسرية" إنجازات المؤسسة للعام المنصرم 2010، والمتمثلة في الأولويات والمبادرات والبرامج الاستراتيجية، وما تم تنفيذة منها وتميزت الخطة الإستراتيجية لعام 2010 بالعديد من الإنجازات الكمية والنوعية، واعتمدت المؤسسة في تنفيذها على منهجية واضحة ترتكز على دراسة احتياجات المجتمع، ومقارنة الإحتياجات بأهداف حكومة أبوظبي ومحصلاتها، وعمل الدراسات والبيانات الإحصائية اللازمة لها، وتحديد الاولويات للقضايا، وعمل المقارنات المعيارية، واختيار المراكز التي سيتم التنفيذ فيها كمرحلة تجريبية، بناء على احتياجات سكانها ومراجعتها وتقييمها، واستقطبت المؤسسة في برامجها الإستراتيجية والتشغيلية عدد 26554 مشاركاً، وفيما يتعلق بالمؤشرات النوعية سيتم قياس الاثر، والبعد منها خلال العام 2011، حيث بدأت المؤسسة بتنفيذ برامجها الاستراتيجية في شهر إبريل الماضي بشكل تجريبي، ومن ثم عممت التجربة على مراكز المؤسسة، ابتداءً من سبتمبر الماضي.

اقرأ أيضا

لجنة القضاء النيابية: سلوك ترامب يستلزم المساءلة