صحيفة الاتحاد

ثقافة

وجوه تبحث عن خلاصها في معرض فني بدبي

لوحة للفنان تيسير بركات (من المصدر)

لوحة للفنان تيسير بركات (من المصدر)

محمد وردي (دبي)
في إطار التلاقي بين الفنون المعاصرة في العالم العربي وأفريقيا، يفتتح في الثاني عشر من يناير المقبل، المعرض الثالث من سلسلة معارض «العبور» التي تنظمها «موجو جاليري» في مجمع «السركال أفنيو» بمنطقة القوز في دبي. ويستمر المعرض حتى نهاية فبراير المقبل.
يشارك في المعرض كل من الفنانين ميشيك ماسامفو من زيمبابوي، وتيسير بركات من فلسطين، وإسماعيل الرفاعي من سوريا. ويمثل الفنانون الثلاثة حالات فنية تتلاقى على مستويات مختلفة، وبشكل خاص من خلال ملامح الوجوه المعبّرة، التي تتداخل فيها مظاهر الحزن والأسى، والعصيان والتحدّي، والازدراء والاستنكار، وفي بعض الأحيان الصرخات المكتومة والبكاء المخنوق، واللهاث وراء المستحيل في واقع يتشظى ويستحيل إلى انكسارات غير متناهية.
وجوه تبحث عن فرصة للتحرر أو الانعتاق، وسط فضاءات سوريالية تجمع بين العواصف والعواطف، بين النار والبارود المتطاير هنا وهناك، بين ومضة الحلم ولمعة الأمل في مستقبل مرتجى. إنها وجوه تبحث عن خلاصها الذاتي من كوابيس القهر والقسوة والعنف وكل أشكال الظلم والاستبداد في عالم باتت الكلمة فيه للأقوى فقط.
المعرض يقدم ثلاث حكايات، تسرد وجهات نظر وتجارب من الواقع المر، الذي يكاد يكون متطابقاً ما بين العالم العربي وأفريقيا. وترتبط جمالياً بهاجس البحث عن قيمة الإنسان وسط الخراب والدمار وتحطيم النواميس الإنسانية على كل المستويات الأخلاقية والدينية.