الاتحاد

عربي ودولي

69 قتيلاً باشتباكات في جنوب السودان

(الخرطوم) - قال الجيش الشعبي لتحرير السودان (متمردون سابقون) إن 69 شخصاً على الأقل من الجنود ورجال الميليشيات لاقوا حتفهم وأصيب عشرات بجروح أمس الأول في اشتباكات وقعت بين جيش جنوب السودان وجماعات ميليشيا محلية في ثلاث ولايات منتجة للنفط.
وقال الجيش الشعبي لتحرير السودان أمس إن ما لا يقل عن 69 جندياً من كلا الجانبين قتلوا وأصيب العشرات في اشتباكات وقعت الخميس مع جماعات الميليشيات في ولايتي الوحدة وأعالي النيل. ولم يتسن الحصول على تقديرات للضحايا في الاشتباكات الأقل عنفا بولاية جونقلي التي من المقرر أن تبدأ شركة توتال الفرنسية النفطية الكبرى التنقيب عن النفط الخام بها في وقت لاحق هذا العام.
وقالت وزارة النفط إن هذه الاشتباكات وغيرها من الحوادث المماثلة التي وقعت في الآونة الأخيرة لم تعطل إنتاج النفط السوداني الذي يتركز معظمه في الولايات الثلاث. ومن المتوقع أن يعلن جنوب السودان الاستقلال في يوليو بعد أن صوت شعبه في يناير لصالح الانفصال عن الشمال في استفتاء بموجب اتفاق سلام لإنهاء عقود من الحرب الأهلية. ويتهم الجنوب الخرطوم بتسليح ميليشيات جنوبية لزعزعة الاستقرار في المنطقة قبل الانقسام. وهو ما تنفيه الخرطوم. ويستخرج معظم انتاج السودان البالغ 500 ألف برميل يوميا من النفط من الجنوب.
من ناحية اخرى حددت مؤسسة الرئاسة (رئيس الجمهورية ونائباه) نهاية مارس الحالي موعداً نهائياً لحل مشكلة أبيي ومعالجة القضايا العالقة، وتعهدت الرئاسة في اجتماعها الذي التأم أمس الأول في الخرطوم بين الرئيس عمر البشير ونائبه الأول الفريق سلفاكير ميارديت رئيس حكومة الجنوب بحضور رئيس لجنة حكماء أفريقيا ثامبو أمبيكي، بالحل الكامل لقضية أبيي ومعالجة كافة القضايا العالقة بين الشريكين.
وبحث الاجتماع ثلاثة محاور تركزت على الأوضاع في أبيي، وتعليق الحوار بين الشريكين واجتماعات أديس أبابا لحسم القضايا العالقة في تنفيذ اتفاقية السلام.
واتفق الطرفان على اتخاذ كل ما يلزم لحل كافة النقاط العالقة بين الشريكين خاصة أبيي، وأكدا على سحب القوات المسلحة والجيش الشعبي من المنطقة، إضافة إلى تشكيل لجنة بين الشريكين لدراسة للاتهامات التي أطلقتها مؤخراً الحركة الشعبية لتحرير السودان للحكومة في الشمال بمحاولة إسقاط النظام في جوبا، وحددت الأحد المقبل كأقصى فترة لإنجاز مهمتها.

اقرأ أيضا

محكمة عراقية تقضي بإعدام 3 فرنسيين بتهمة الانتماء لـ"داعش"