الاتحاد

الرئيسية

«قصتي» سيرة قائد

«الاتحاد» تنشر فصلاً حصرياًً من كتاب «قصتي»

«الاتحاد» تنشر فصلاً حصرياًً من كتاب «قصتي»

من السطر الأول ينفتح جوهر المعنى. أو كما قالت حكمة متوارثة: «الكتاب يُقرأ من عنوانه».
الكتاب الجديد لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والذي يحمل عنوان «قصتي»، من الكتب التي تقدم نفسها للقارئ بعفوية فتأسره بالصدق. فعلى صفحاته 50 قصة تحكي تجربة سموه في خمسين عاماً، واختصرها سموه بعبارة «سيرة ذاتية غير مكتملة». لكنها في الحقيقة هي سيرة وطن، سيرة أجيال، سيرة قادة عظام، بَنَتْ على أمجاد الماضي شامخات المستقبل.
وهذا هو المعنى الذي عبّر عنه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بقوله، إن قصص الكتاب هي «درر مكنونة تنقل للأجيال إرثاً نابضاً بالحياة».
في الفصل الأول من كتاب «قصتي» الذي تنشره «الاتحاد» حصرياً اليوم يسهب الشيخ محمد بن راشد الحديث عن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيّب الله ثراه». يتحدث عن الأب المؤسس بعاطفة المريد وفكر المستنير، فيصف ويحلل هذه الشخصية الفذّة بأسلوب العارف والقريب والمرافق والمراقب، فيقول: «الناس نوعان: زائدٌ على الحياة، وزائدٌ فيها، وزايد بن سلطان من النوع الثاني، زاد إلى حياته حياةَ شعب، وأضاف لمسيرته إحياءَ أمّة، ونفع بحكمته وحنكته ملايين البشر، هذا هو الخلود الحقيقي».
كتاب «قصتي» من الكتب الفيّاضة، لا تحدها سطور، ولا تلم بها مراجعة، وتعد القارئ بكنوز من المعرفة والمتعة.

"الاتحاد"

 

اقرأ أيضا