أبوظبي (وام) - أكد تقرير لمجموعة أكسفورد للأعمال «اكسفورد بزنس جروب» حول «أبوظبي 2014»، أن الإمارة نجحت في رعاية قطاعات اقتصادية جديدة لتوسيع قاعدتها الاقتصادية. وأشار التقرير الذي أعدته المجموعة، بالتعاون مع مصرف أبوظبي الإسلامي، إلى الجهود المبذولة لزيادة النشاط الاقتصادي في عدد من القطاعات المتكاملة، خاصة الخدمات المالية والصناعة والتنمية الإقليمية. ونوه بالتقدم الجاري في تطوير المنطقة المالية الجديدة في جزيرة المارية «سوق أبوظبي العالمي» الذي يفترض أن يلعب دوراً رئيسياً في دعم القطاع المالي للإمارة، لتتبوأ مكانتها كمحور إقليمي للخدمات المالية. ويضع التقرير القطاع المصرفي الإماراتي تحت المجهر، ويتضمن تقييماً لقطاع الخدمات المالية الإسلامية الذي يحتل موقعاً مثالياً للتوسع في الخارج، كما يشير إلى مناطق حرة أخرى، بما في ذلك «كيزاد» والمناطق التي تديرها المؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة التي ترمي لإيجاد بيئة جذابة للاستثمار الصناعي. ويتضمن التقرير إضافة لكل ما سبق، تحليلاً خاصاً حول مشاريع الطاقة والفضاء والتطورات التنموية في المنطقتين الغربية والشرقية من إمارة أبوظبي. وقال أوليفر كورنوك المحرر الإقليمي للمجموعة، إن التقرير يبين ثمار استراتيجية أبوظبي للاستمرار في إيجاد بيئة تتيح ازدهار القطاع الخاص، خاصة ازدهار الاقتصاد غير النفطي، موضحاً أن نشاط المناطق الحرة في أبوظبي يشهد تزايداً مع كون المجموعة الكبيرة لمشاريع البنية التحتية للإمارة قد أصبحت حافزاً رئيسياً للنمو. وأكد أن الأرقام تدل على أن الدخل من الهيدروكربونات يشكل أكثر قليلاً من نصف إجمالي الناتج المحلي، بينما أصبح الاستثمار الأجنبي المباشر أكثر تنوعاً من حيث الموارد، ما يشير إلى أن جهود الحكومة للتنويع قد بدأت تثمر بالفعل. ويسرد التقرير بالتفصيل الجهود المبذولة لزيادة إنتاج المنتجات نصف المكتملة والمكتملة عالية القيمة، كما يشير إلى التعاون في الأعمال الذي يحدث في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي الذي من شأنه ضمان النمو المستقبلي. من جهته، أوضح أندرو جيفريز المدير التنفيذي للمجموعة، إن الواردات والصادرات الداخلية والخارجية لدول مجلس التعاون الخليجي قد ازدادت مع كون أبوظبي حافزاً أساسياً للمشاركة الإماراتية. وقال إن دور الإمارة كلاعب رئيسي على الساحة الإقليمية، سيشكل مادة قراءة تثير الاهتمام، إضافة إلى التزامها في التوسع في قطاعات الاقتصاد غير النفطية، خاصة خارج المدينة. ويحتوي التقرير الذي أعدته المجموعة، وهي شركة عالمية متخصصة في الأبحاث والاستشارة والنشر، على مقابلات حصرية مع عدد من أصحاب السمو الشيوخ والمعالي الوزراء وكبار المسؤولين الذين يرسمون ملامح التنمية الاقتصادية بعيدة الأمد. ويمثل التقرير ثمرة عام كامل من الأبحاث الميدانية التي أجراها فريق متخصص من المحللين، مع حضور عمره تسع سنوات لأكسفورد بزنس جروب في الإمارة.