الجمعة 1 يوليو 2022
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي
شارون يرهن تنفيذ خريطة الطريق بتفكيك المقاومة
23 أغسطس 2005
غزة - وكالات الانباء: ادعى وزير الاسكان الاسرائيلى يتسحاق هرتسوج بأن اسرائيل 'لن تعتبر دولة محتلة اذا ما هاجمت قطاع غزة بعد الانسحاب منه ردا على هجوم فلسطينى'· وحمل هرتسوج فى تصريحات الى الاذاعة الاسرائيلية صباح امس السلطة الفلسطينية مسؤولية فرض الهدوء فى القطاع بعد الانسحاب الاسرائيلى·
وقد اعتبرت الاوساط الفلسطينية هذه التصريحات تندرج فى اطار المساعى التى تبذلها اسرائيل لتسويغ مزاعمها بأن احتلال قطاع غزة سينتهى بعد انسحاب الجيش منه، وفى مسعى لتبرير أى عدوان اسرائيلى مستقبلى على قطاع غزة· ويشار الى ان اسرائيل ستواصل بعد الانسحاب من قطاع غزة التحكم بالمجالات الجوية والبرية والبحرية للقطاع وهو إجراء يعتبره قانونيون وسياسيون استمرارا للاحتلال حسبما ينص عليه القانون الدولى·
ومن جهة اخرى اكد الامين العام لمجلس الوزراء الفلسطينى سمير حليلة، ان بنود 'خريطة الطريق' التي وضعتها اللجنة الرباعية الدولية لا تلزم الفلسطينيين بتفكيك التنظيمات المسلحة· وقلل حليلة في تصريحات الى الاذاعة الفلسطينية امس من اهمية تصريحات رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون التي ربط فيها بين تنفيذ هذه الخطة وقيام السلطة الفلسطينية بالقضاء على التنظيمات العسكرية الفلسطينية· وقال ان الموقف الاسرائيلي في هذه القضية يختلف عن الموقف الدولي ويتقارب جزئيا من الموقف الاميركي· واضاف ان موضوع تفكيك التنظيمات المسلحة 'لم يكن جزءا من تطبيق 'خريطة الطريق' والاتفاق الفلسطيني الدولي بل كان شرطا اسرائيليا'· وقال 'ما زالت لدينا فسحة كبيرة من المناورة، والحديث في هذا الموضوع، خاصة ان اسرائيل حتى الآن لم تنفذ التزاماتها في موضوع 'خريطة الطريق' لا سيما في موضوع الاستيطان والقدس'· وذكر حليلة ان الموقف الفلسطيني قائم على اساس ان التهدئة هي جوهر الموقف الفلسطيني لاعطاء المجال لتنفيذ 'خريطة الطريق' والعودة الى المفاوضات· وقال ان 'إعلان التهدئة من قبل الفصائل الفلسطينية لا يذكر نزع سلاح التنظيمات ولا تفكيكها لبنى تحتية مسلحة لها بل كان الحديث عن تهدئة واتفاق فلسطيني وطني'·
وكان شارون قد أعلن في جلسة لجنة الخارجية والامن التابعة للكنيست الاسرائيلي امس الاول، تمسكه بضم الكتل الاستيطانية الكبرى والقدس الى اسرائيل وقال ان تنفيذ خريطة الطريق مشروط بتفكيك الفصائل الفلسطينية·
وفي الوقت نفسه، أعرب وزير الاقتصاد الفلسطيني مازن سنقرط عن ترحيبه بالفكرة الاسرائيلية القاضية بقيام 20 شاحنة فلسطينية بنقل البضائع بين الضفة الغربية وقطاع غزة لفترة انتقالية عقب الانسحاب الاسرائيلي· وقال سنقرط في تصريحات للاذاعة الفلسطينية 'نحن الى حد كبير لسنا ضد هذه الفكرة على اساس ان تكون بخط مواز وبضمانات دولية وان يبدأ العمل في الخط البري او الخط الغاطس بين الضفة الغربية وقطاع غزة'· وذكر ان هناك فكرة طرحت من قبل الحكومة الاسرائيلية والمجتمع الدولي بأن تكون هناك مرحلة انتقالية في مفهوم التواصل الجغرافي ما بين الضفة الغربية وقطاع غزة سواء كانت المتعلقة بالافراد او تنقل البضائع بينهم· وقال إن الخبراء المحليين والدوليين يرون أن امكانية ايجاد تواصل جغرافي بري دائم بين الضفة الغربية وقطاع غزة تأخذ تقريبا حوالي سنتين، مضيفا انه لذلك لابد من ان يكون هناك نوع من المرحلة الانتقالية·
المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©