الاتحاد

عربي ودولي

حجم الأضرار يثير ذهول رجال الإنقاذ الأميركيين

أوفوناتو، اليابان (ا ف ب) - صدم رجال انقاذ أميركيون متمرسون من حجم الكارثة في اليابان، وفي مرفأ الصيد المدمر في اوفوناتو على الساحل الشمالي الشرقي لليابان، يقوم فريق من رجال إطفاء لوس انجليس بالتفتيش في حطام التسونامي.
وعلى الرغم من خبرتهم الواسعة في مجال الكوارث، كانوا تحت الصدمة. وهؤلاء الرجال السبعون الآتون من دائرة إطفاء لوس انجليس والذين عاشوا زلازل مدمرة في هايتي ونيوزيلاندا، إضافة إلى الإعصار كاترينا في الولايات المتحدة، هم جزء من الفرق الاولى التي جاءت تشارك في عمليات الانقاذ في اعقاب الزلزال الذي ضرب اليابان والتسونامي الذي اعقبه.
واصيب رجال الإنقاذ هؤلاد بالذهول جراء الاضرار التي سببتها الأمواج العاتية التي اجتاحت الساحل. ووصف رئيس الفريق ديف ستون ما رآه بالقول “إنه أمر مذهل”. وفي إشارة إلى المساحة الشاسعة المخصصة لعملهم قال ستون إن فرق الإنقاذ لم تفتش سوى خمسة كيلومترات مربعة أثناء اليومين الأولين من عملها الميداني، وفي كل مرة يجدون فيها جثة، كانوا يضعون علامة على المكان للسلطات اليابانية، ثم يواصلون طريقهم. ولم يعثروا حتى الآن إلا على ناج واحد. فالبرد ونقص المياه لا يعملان لمصلحتهم.

اقرأ أيضا