الاتحاد

الاقتصادي

«أدناتكو وإنجسكو» تهدف لخفض 250 ألف طن من انبعاث الكربون سنوياً

مسؤولو الشركة أمام أحد أساطيلها (من المصدر)

مسؤولو الشركة أمام أحد أساطيلها (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

تطور شركة «أدناتكو وإنجسكو» مشروعا يهدف إلى تقليص استهلاك السفن الطاقة، ما يخفض 250 ألف طن من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون ويوفر ملايين الدولارات وخفض، بحسب بيان أصدرته الشركة بمناسبة مشاركتها ضمن مجموعة شركات أدنوك في القمة العالمية لطاقة المستقبل المنعقدة حاليا بمركز أبوظبي الوطني للمعارض.
وقال الكابتن محمد العلي، النائب الأول للرئيس التنفيذي العمليات في «أدناتكو وإنجسكو» إن «الشركة تمكنت بالفعل من الحد من 200 ألف طن من ثاني أكسيد الكربون، وتوفير 64,285 طن متري من الوقود بتكلفة 20 مليون دولار خلال عام عام 2015».
وقال إن «أدناتكو وإنجسكو» أجرت دراسة موسعة على أداء الطاقة في أسطول الشركة، وتم تحديد 6 مجالات رئيسية لتعزيز كفاءة الطاقة بالشركة.
وأكد أن مشروع «الدفة»، ومدته 5 سنوات، لتطوير كفاءة الطاقة لكل السفن بأسطول الشركة سيوفر نحو 27% من استهلاك الطاقة سنويا، ويوفر نحو 25 مليون دولار، وسيخفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بنحو 250 ألف طن بعد استكمال المشروع في 2017.
وأشار إلى أن الشركة زودت السفن بنظام «ماروركا» لجمع البيانات الخاصة بأداء السفن للتحليل واتخاذ قرارات فورية للتحكم في النتائج، ما يشكل جزءاً من التزام الشركة المستمر لحماية البيئة وتحسين كفاءة استخدام الطاقة في الأسطول. وأضاف أن «النظام قادر على مراقبة استهلاك الطاقة للسفينة وتقديم الدعم والمشورة لطاقم سفينة بكيفية تحسين كفاءة الهيكل وأداء الدفع الأساسي وإدارة الرحلة». وأشار إلى أنه تم تركيب النظام على متن 6 من سفن، وأظهرت النتائج نجاحها في احتمالية توفير الطاقة بنسبة 10%، وسيتم تركيب النظام على متن 16 سفينة أخرى.
ومن ضمن الإجراءات التي يتم تنفيذها صبغ بدن السفن والمراوح بطلاء فائق الجودة من المنظور البيئي مع إمكانية تعزيز المراوح بنظام توفير الطاقة المعروف بقناة ميويس.
وقال العلي «إن تقنية قناة ميويس التي تعمل على توجيه تيار الماء في اتجاه مروحة السفينة تهدف إلى تحسين سرعة وكفاءة السفينة».
وأضاف أن الاختبارات التي أجريت على متن إحدى السفن التابعة للشركة تركت أثراً إيجابياً كبيراً في عملية الدفع وكفاءة بدن السفينة مسجلة بذلك توفيراً كبيراً في الوقود تصل إلى 6?.
تمتلك أدناتكو وإنجسكو وتدير أسطولا مكوناً من الناقلات للغاز الطبيعي المسال ومشتقات النفط والكبريت السائل بالإضافة إلى سفن بضائع الصب.

اقرأ أيضا

صندوق النقد يدرس مخاطر المناخ على أسواق المال