الاتحاد

الإمارات

إصدارات حديثة

غلاف الكتاب (من المصدر)

غلاف الكتاب (من المصدر)

مجموعات شعرية وقصصية في جناح اتحاد الكتاب


أبوظبي (الاتحاد) يحرص اتحاد كتاب وأدباء الإمارات في كل عام على المشاركة في فعاليات معرض أبوظبي الدولي للكتاب، كما يحرص على أن يضم جناحه عدداً من الإصدارات الحديثة.
وفي جعبة الاتحاد هذا العام بالإضافة إلى كتبه السابقة مجموعة من الإصدارات الحديثة الصادرة بالتعاون بينه وبين وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع ومنها: “منتعلاً الملح وكفاه الرماد” للأديب والقاص ناصر الظاهري، و “رجائي” للشاعر سالم أبو جمهور و “عين الرمل” للشاعر هاشم المعلم، و”تيجان البونسيانا” للقاص علي الحميري، و “الهواء بأشرعته” لآمنة محمد الشحي، وجميعها تباع في جناح الاتحاد.



«رجائي» لسالم أبو جمهور

يواصل الشاعر سالم أبو جمهور في مجموعته الشعرية الجديدة “رجائي” رحلته الابداعية مع الكلمة الجريئة، وصوته الذي تميز بنكهة خاصة فيها من السخرية قدر ما فيها من العمق التأملي، مضيفاً إلى رصيده جديداً يعزز رؤاه ويأخذه إلى رؤيا أكثر إيغالاً في سدى القصيدة ولحمتها.
جاءت المجموعة الجديدة في 68 صفحة من القطع الوسط، وضمت القصائد التالية: المشيئة، مجد العدم، هجرة، تسول، اقتحام، شكوى، انتظار، وصال، هيام، مدينة، الليل الحبيب، فوق القلب، بومة الاطلال، رحلة، لهجة الصمت، الطواويس، صباح الصباح ، صباح الناس، صباح الميلاد، الصباح الموسيقي، صباح الميزان، صباح الزوارق، صباح الشوارع، صباح الغد، صباح الفرح، صباح الطفل، صباح الكتاب، حفاة النظر، رصيف، أسفار، سوسنة، ذكرى، صوت الألوان، القلب الجميل، البذور، شهوة الحرف.
يذكر أن هذه هي المجموعة التاسعة للشاعر بعد “روائح النود”، تصاريح، على السيكل، دكان أمين، طخ طرخطخ، بتروكولا، جسر الزجاج، وملاعب البالون...ومن أجوائها قصيدة بعنوان “صباح الزوارق”:
ما أجمل الصباح
في دربه جريدة، عنوانها العريض:
أطاحت الزوارق
بسلطة الرياح.



«منتعلاً الملح.. وكفّاه رماد» لناصر الظاهري

بعد مجموعاته القصصية الثلاث التي رسخت حضوره كقاص إلى جانب انشغالاته الابداعية الأخرى يطلق الأديب والقاص ناصر الظاهري صوته القصصي مرة أخرى في مجموعته الجديدة “منتعلاً الملح.. وكفاه رماد”، متابعاً فيها همه الاجتماعي والفكري والفني على صعيد الشكل والمضمون.
تضم المجموعة 15 قصة قصيرة هي: منتعلاً الملح.. وكفّاه رماد، يمشي على اربع، ليلة ما حلم بموته، وكر المستعرضين، نومة “أبو سليم”، ليس بالضرورة شاي الخامسة مساء إنجليزيا، قلب عصفور ملون، في المنزل 21، في القرية لا أحد يبول واقفا، رسالة لم تصل من بغداد، ذات يوم في شارع خوسيه انطونيو، حجر الرغبة، أميركان كوفي، الليل .. رهان آخر، الشيطان لا يسكن الأدوار العليا، أزرق ولد.. أزرق مات.
قدم للمجموعة الجديدة الشاعر عبد الله السبب رئيس لجنة التأليف والنشر في اتحاد كتاب وأدباء الإمارات قائلاً: “ناصر الظاهري” الذي أخلص لصوته الإبداعي، ولبصمته الثقافية التي تميزه عن غيره، وحتى عن نفسه.. اذ في كل يوم يتألق ويضيف لرصيده بما يراكم حصيلته الثقافية التي بدورها تكرس حضوره محلياً وعربياً، وبصدق تام.. بما يجعله يطلق العنان لقصته لتتحدث عن نفسها دون أن يكون استنساخاً لآخرين في الدرب السردي الإماراتي أو العربي.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد ومحمد بن زايد يشهدان إطلاق مبادرة تطبيق «عضيدك»