الثلاثاء 5 يوليو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي
ميليسي: معانقة الكأس تكمل الفرحة
ميليسي: معانقة الكأس تكمل الفرحة
29 ابريل 2019 03:35

علي الزعابي (أبوظبي)

يعتبر الأوروجوياني نيكولاس ميليسي أبرز نجوم الظفرة هذا الموسم، وفقاً للمستوى الفني الكبير الذي يقدمه في وسط الملعب، ليصبح حلقة الوصل الأولى بين الدفاع والهجوم، وانتقل اللاعب من الهلال في صفقة انتقال حر، ونجح الظفرة من خلالها في التعاقد مع أحد أهم أجانب الدوري السعودي في المواسم الماضية.
وأظهر ميليسي مستوى إيجابياً، قدم أداءً مميزاً طوال المباريات، سواء في بطولة الدوري، أو كأس رئيس الدولة، وأصبح من الأسباب الأساسية، في قوة وسط الملعب، بجانب زملائه راشد مهير وخالد الدرمكي، ونجح في تسخير خبراته الطويلة بالدوري السعودي مع الظفرة، ليقوده إلى نهائي البطولة الأغلى، للمرة الأولى في تاريخه، يجيد ميليسي في أكثر من مركز بالوسط، وهو اللاعب الأول الذي يبدأ في صناعة الهجمات والمحاولات إلى الأمام، بالإضافة إلى استخلاص الكرات عند الواجبات الدفاعية، بجانب المساندة الهجومية وصناعة الأهداف وإحرازها أيضاً. وأكد ميليسي أنه يشعر بالفخر لمساهمته في وصول الظفرة إلى نهائي كأس رئيس الدولة للمرة الأولى في تاريخه، وشدد على أن الإنجاز يعد رائعاً، إلا أن التتويج بالبطولة سيكون أفضل بكل تأكيد، وأوضح أن جميع اللاعبين يتمتعون بمعنويات مرتفعة قبل اللقاء النهائي، معبراً عن سعادته بالأجواء الحماسية في التدريبات والاستعدادات للمباراة، مشيراً إلى أن النجاحات حتى الآن، جاءت بفضل العمل الجاد الذي قام به مع زملائه منذ بداية المعسكر التدريبي في الصيف الماضي.
وقال: بلا شك أننا قدمنا موسماً جيداً إلى الآن، لكننا نسعى لإنهائه بصورة مثالية، حلم التتويج بلقب كأس رئيس الدولة يراود الجميع قبل اللقاء المرتقب، والوصول إلى هذه المرحلة يعد أمراً رائعاً، إلا أن التتويج باللقب الغالي هو المطلوب، ونحن في الفريق لدينا ثقة كاملة بقدراتنا وإمكانياتنا التي أوصلت «الفارس إلى اللقاء الختامي، ويجب علينا التكاتف، واللعب بكل أريحية، حتى ننجح في التتويج باللقب، فالفوز في المباراة النهائية حق مشروع لأي نادٍ، والجميع يستحق ذلك، خصوصاً أننا وصلنا إلى هذه المرحلة، بعد التفوق على أندية قوية، على رأسها الشارقة متصدر ترتيب دوري الخليج العربي، والأقرب للتتويج به، ولهذا فإن وصولنا إلى النهائي ليس صدفة.
وأضاف: تجربتي حتى الآن في دوري الخليج العربي متميزة، لم أكن متأقلماً في البداية، خصوصاً أن الفريق كان جديداً على مستوى جميع اللاعبين، وكنا نحتاج للتأقلم مع بعضنا البعض، وبعد أن حدث ذلك جاءت النتائج الإيجابية، وأصبحنا أكثر تفاهماً وقوة، المجهود الذي بذله جميع اللاعبين يستحق الإشادة بكل تأكيد، وتطبيق تعليمات المدرب على الملعب، والثقة الكبيرة التي يمنحنا إياها، أسفرت عن هذه النتائج، ولا ننسى أيضاً وقفة مجلس الإدارة والمتابعة الدائمة منه، وتوفير الأجواء النفسية والمعنوية، والدعم الذي نجدة، سواء عند تحقيق النتائج الإيجابية، وحتى في النتائج السلبية، بتخفيف الضغوطات، ومنحنا الثقة، وهذا ما أسفر عن الوصول إلى النهائي، لأننا ندرك تماماً القدرات التي يمتلكها اللاعبون.
وعن أبرز لاعبي شباب الأهلي، قال: المنافس يضم عناصر متميزة، على رأسهم المهاجم البيروفي لوفانور، وهو هداف رائع، ويملك سجلاً جيداً، وخبرة طويلة في الدوري، بالإضافة إلى المهاجم أيوفي، وعلى مستوى المواطنين، هناك أحمد خليل أحد المهاجمين الخطرين، وواجهته سابقاً سواء في الدوري المحلي، أو دوري أبطال آسيا مع الهلال، وأعرف خطورته جيداً، بالإضافة إلى إسماعيل الحمادي وماجد حسن في وسط الملعب. وأضاف: في الوقت نفسه لا نفكر بالمنافس، وأبرز لاعبيه، بقدر إيماننا بقدراتنا وثقتنا بأنفسنا، علينا خوض اللقاء بهدوء وعدم التوتر، نملك لاعبين متميزين قادرين على صناعة الفارق، مثل سهيل المنصوري وخالد باوزير وروملو، والمهم في كيفية استغلال الفرص واللعب جماعية، ولدي خبرة كبيرة في مثل هذه المباريات، عندما كنت العب في الهلال، وأسعى دائماً لتسخيرها مع الفريق وزملائي اللاعبين، في الظفرة هناك لاعبون ينتظرهم مستقبل كبير، إذا حافظوا على هذا«الرتم»، وتدربوا بصورة جدية بشكل دائم، وأتمنى التتويج بالبطولة، بجانب هؤلاء الأبطال، حتى نقدم شيئاً لجماهيرنا والإدارة، ونكتب أسماءنا بحروف من ذهب بحصد أول لقب في تاريخ النادي.

 

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©