أخيرة

الاتحاد

مصر تزيح الستار عن أشهر التباس تاريخي

تصحيحاً لخلط سببه تشابه اسمي الزعيم مصطفى كامل وأحد الأثرياء المصريين تلقي مطبوعة (أيام مصرية) أضواء على مصطفى كامل الغمراوي الذي تبرع عام 1906 بمبلغ 500 جنيه مساهمة في تأسيس الجامعة المصرية التي أنشئت عام ·1908
وتقول في العدد الثاني من سلسلة ضمن 12 عدداً تخصصها تباعاً على مدار هذا العام احتفالاً بمرور 100 عام على إنشاء الجامعة المصرية (جامعة القاهرة الآن) إن الغمراوي وهو من وجهاء مدينة بني سويف جنوبي القاهرة ظلم بسبب تشابه اسمه مع اسم الزعيم المصري وإن هذا ''أشهر التباس تاريخي'' بين الرجلين· وتنشر صورة من نداء الغمراوي المنشور في صحيفة الأهرام أول أكتوبر 1906 قائلاً إنه بادر ''بالاكتتاب بخمسمائة جنيه أفرنجي لمشروع إنشاء جامعة مصرية·· هل تعجز الأمة المصرية وهي تزيد على عشرة ملايين عن أن تقوم بمشروع حيوي·· لبناء مدرسة جامعة مصرية··'' والمطبوعة التي تعنى بالتأريخ لجذور الليبرالية في مصر الحديثة من خلال الصحافة قبل أكثر من 100 عام يحررها أحمد كمالي وعمرو إبراهيم· وتقدم جانباً من الحياة الفكرية والسياسية في مصر في مطلع القرن العشرين حيث كانت الدعوة لإنشاء الجامعة المصرية محصلة وعي كثير من الرموز منهم مصطفى كامل (1874- 1908) حين طرح الفكرة عام 1900 في صحيفة ''اللواء'' لسان حال الحزب الوطني الذي كان يتزعمه والشيخ محمد عبده (1849-1905) والكاتب الصحفي اللبناني جرجي زيدان (1861-1914) الذي نادى في مجلة ''الهلال'' عام 1900 ''بحاجة مصر إلى مدرسة كلية''·
وتقول إن نداء الغمراوي أدى إلى تدفق الأموال من ربوع مصر حيث تفاوتت تبرعات الأفراد من مئة إلى ألفي جنيه· وعقد يوم 12 أكتوبر 1906 اجتماع تحضيري لمشروع الجامعة في بيت القاضي سعد زغلول الذي تزعم الثورة المصرية عام 1919 وحضره شخصيات بارزة مثل قاسم أمين وحفني ناصف ومحمد فريد وعلي فهمي وعبدالعزيز جاويش وزكريا نامق وأخنوخ فانوس والغمراوي حيث قرروا تشكيل لجنة مهمتها مباشرة تنفيذ مشروع إنشاء الجامعة·

اقرأ أيضا