الاتحاد

الاتحاد نت

مفتي تونس يدعو إلى عدم الصلاة على "المنتحرين حرقاً"

دعا مفتي تونس، التي شهدت في الفترة الأخيرة حالات انتحار حرقا إلى عدم الصلاة على المنتحر، "استنكارا لما صدر عنه وزجرا لغيره". وقال الشيخ عثمان بطيخ، مفتي تونس، في تصريحات نشرتها اليوم السبت جريدة "الصباح" التونسية إن "الانتحار ومحاولته جريمة وكبيرة من الكبائر، ولا فرق شرعا بين من يتعمد قتل نفسه أو قتل غيره".

وأضاف: "سيان، أكان القتل بسم أو بسلاح أو بحرق أو بغرق، فكله عمل شنيع، ومحاولة ذلك جريمة يعاقب عليها الشرع والقانون، والمنتحر مرتكب كبيرة وليس بكافر فيغسل ويصلى عليه، ويدفن في مقابر المسلمين ولايصلي عليه الأفاضل من الناس، استنكاراً لما صدر عنه وزجرا لغيره".

وكانت قد انطلقت يوم 18 من ديسمبر 2010 شرارة احتجاجات اجتماعية وأعمال عنف غير مسبوقة في عدة مدن بمحافظة سيدي بوزيد (جنوب تونس)، غداة إقدام بائع متجول على الانتحار بإحراق نفسه، احتجاجا على تعرضه للصفع والبصق على الوجه من قبل شرطية (امرأة) تشاجر معها، بعد أن منعته من بيع الخضر والفاكهة دون ترخيص من البلدية، ولرفض المحافظة قبوله لتقديم شكوى ضد الشرطية. سكب الشاب الذي يدعى محمد البوعزيزي "26 عاما" البنزين على جسمه وأضرم النار في نفسه أمام مقر محافظة سيدي بوزيد يوم 17 ديسمبر ,2010، ثم توفى مساء الثلاثاء الماضي (الرابع من كانون ثان " يناير 2011 ) بعد صراع مع الموت بأحد المستشفيات، وفجرت هذه الحادثة موجة احتجاجات لاتزال مستمرة، بعد أن امتدت إلى عدة محافظات أخرى في البلاد، ويندد المحتجون، بما يسمونه "تردي ظروف المعيشة وتفشي البطالة والفساد".

اقرأ أيضا