الثلاثاء 24 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الميدل ايست تلامس أرقام 2004 رغم صعوبة الأوضاع
23 أغسطس 2005

بيروت - 'الاتحاد': رغم الصعوبات التي مر بها لبنان خلال العام الجاري، تمكنت شركة طيران الشرق الاوسط من تخطي هذه الصعوبات باقل خسائر ممكنة، حيث عدد ركاب الشركة حتى نهاية يوليو الماضي الرقم المححق حتى يوليو ،2004 وهذا يعتبر انجازا نسبة لضخامة الاحداث واثرها المباشر على الاقتصاد الوطني لاسيما القطاعات التي ينعكس تدني حجم اعمالها مباشرة على اعمال شركة الطيران الوطنية خصوصا السياحة والاصطياف والمؤتمرات وحركة رجال الاعمال والاستثمارات في لبنان التي شهدت جميعها تراجعا كبيرا بعد 14 شباط تاريخ استشهاد الرئيس الحريري· وفيما بدأت الشركة العام الجاري بشكل قوي مكملة مسيرة النهوض والنمو الذي شهدته في ،2004 محققة نموا في عدد الركاب بين اول 2005 ولغاية 14 فبراير بنسبة 12 في المئة مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي، جاء زلزال اغتيال الرئيس الحريري لينعكس انخفاضا في حركة الميدل ايست في النصف الثاني من فبراير الماضي بنسبة 27 في المئة متأثرة بالاوضاع العامة التي شهدتها البلاد لاسيما القطاعات الاقتصادية وحركة الانتقال والتنقل الخارجي· ثم عادت الحركة لتتحسن في مارس فتقلص انخفاض عدد الركاب الى 2 في المئة فقط مقارنة مع مارس ،2004 الا ان التفجيرات المتنقلة اعادت اجواء التشنج والانكماش الى البلد ما خفض عدد الركاب في ابريل بنسبة 11 في المئة وفي وابريل بنسبة 4 في المئة مقارنة مع ابريل ومايو ·2004 وتمكنت الشركة في الشهرين الماضيين من تحسين نشاطها في مواجهة الاوضاع العامة مما مكنها من العودة بالارقام الى ما كانت عليه في هذين الشهرين من العام الماضي، وتتوقع الشركة ان يبلغ عدد الركاب في اغسطس الجاري نحو 140 الف راكب اي ما يوازي ما حققته الشركة في اغسطس ·2004 وبحسب احصاءات الصادرة عن الشركة بلغ عدد ركاب 'الميدل ايست' في الاشهر السبعة الاولى من العام 2005 نحو 619 الف راكب مقابل 622 الفا في الفترة نفسها من العام الماضي· في حين بلغ عدد الركاب في يوليو الماضي 127 الف راكب مقابل 126 الفا في يوليو ،2004 اي بزيادة الف راكب·
وعلى الرغم من توقعات الشركة بان نتائج عدد الركاب في نهاية العام الجاري لن يختلف كثيرا عما تحقق في العام ،2004 فان هناك مؤشرات تدل على ان ربحية الشركة ستكون اقل من العام الماضي لسببين الاول ندرة الركاب الممتازين الذين وجدوا بوفرة في العام الماضي وارتفاع اسعار المحروقات·
وقالت مصادر مسوولة في الشركة: وضعنا جيد نسبة للاحداث الكبيرة التي مرت فيها البلاد ، الا ان السائح الذي ينفق كثيرا لم يتم استعادته، لذلك فان الشركة تعتمد حاليا على اللبنانيين اكثر من الاجانب'· واضافت المصادر 'هذا الوضع يبشر بامكانية استعادة الحركة الاقتصادية والسياحية بشكل سريع الى لبنان في حال تخطي الاوضاع الامنية والسياسية الحالية، خصوصاً ان هناك محبة خاصة وكبيرة يكنها العرب والخليجيون للبنان'· معتبرا 'ان استعادة الاجانب الى لبنان يتطلب جهدا ووقتا اضافيين'·
وعن امكانية توسيع اعمال الشركة قال المصدر 'نحن نربط حركة الشركة بحركة الاقتصاد اللبناني، فليس من الحكمة ان نعمل لنقل الركاب مثلا من لندن الى الهند، او من اي بلد الى آخر، لانه ليس لدينا القدرة والامكانيات لمنافسة شركات الطيران العملاقة· لذلك فان الوضع الحالي الذي تمر فيه البلاد يجعلنا حذرين من القيام باي خطوة في هذا الاتجاه ان كان بالنسبة لفتح خطوط جوية جديدة او شراء واستئجار طائرات جديدة، خصوصا ان التجربة اثبتت جدوى السياسة المحافظة التي تتبعها الشركة لامتصاص الآثار السلبية للصدمات كتلك التي مر بها لبنان بعد 14 فبراير'· ورأى المصدر 'ان التوسع يجب ان يرتبط بنمو حركة الاقتصاد اللبناني ونمو حركة التنقل من والى لبنان استجابة لنشاط القطاعات الاقتصادية مثل السياحة والاصطياف والمؤتمرات الاقليمية والدولية والسياحة الصحية والاستثمارات والتوظيفات العربية والاجنبية في لبنان التي تستتبع حركة رجال اعمال من جنسيات مختلفة، لذلك لن تقوم الشركة باي خطوة في هذا الاتجاه ما لم تسبقها مؤشرات مشجعة حول نمو الاقتصاد الوطني، الا اننا سنبقي الشركة على اتم الجهوزية للاستجابة لاي تطور ايجابي قد يحدث في نمو السوق اللبناني'· وبالنسبة لخطي قطر وشرم الشيخ اللذين افتتحتهما الشركة العام الماضي اوضحت 'ان نتائج خط الدوحة كانت سلبية حيث لم يكن كما خطط له، والسبب الاساسي في هذا الموضوع هو الاحداث التي شهدها لبنان العام الجاري· لذلك سيكون موضوع هذا الخط على بساط البحث امام مجلس ادارة الشركة لاتخاذ القرار المناسب، ومن المرجح ان يتم اتخاذ قرار باقفاله· اما بالنسبة لخط شرم الشيخ فهو خط موسمي وقد نجح وسيبقى كما قرر له'·
وعن التاكسي الجوي مع شركة الطيران السورية قالت المصادر 'ان الميدل ايست مستمرة في هذا المشروع، والآن يتابع العمل لانجاز الترخيص اللازم لقيام شركة في هذا الاطار من قبل الدوائر الرسمية السورية المعنية بالترخيص'·
المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©