الاتحاد

الرياضي

خيمينيز: الإصابات والمنتخبات وراء مشكلة «العنابي»!

مانويل خيمينيز

مانويل خيمينيز

محمد سيد أحمد (أبوظبي)

اعترف الإسباني مانويل خيمينيز، مدرب الوحدة، بصعوبة العودة إلى سباق المنافسة على درع الخليج العربي، نظراً للفارق الكبير في النقاط مع المتصدر، ومع ذلك شدد على أن «العنابي» يقاتل بقوة لتحسين وضعه في الفترة المقبلة، خاصة أنه يعود أقوى في البطولة، بفضل الاستقطابات العديدة التي قام بها النادي لتدعيم الفريق، مؤكداً أن أسباباً عديدة وراء النتائج المتذبذبة لـ «أصحاب السعادة»، خلال الفترة الماضية، منها الإصابات ووجود لاعبين في المنتخبات الوطنية، إلا أنه أفضل حالياً من حيث العناصر، وتحديداً أصحاب الخبرة الذين يعوضون النقص في مراكز مهمة.
ورفض خيمينيز الكشف عن اسم الأجنبي الرابع الذي ينوي النادي التعاقد معه، إلا أنه تحدث عن المواصفات التي يطلبها فيه والتي لخصها بأن يكون قادراً على اللعب في أي مركز في الهجوم، وليس ثابتاً في مكان واحد.
وقال: الاستقطابات التي قام بها الوحدة بمثابة دعم جيد للفريق، نشكر عليه سمو الشيخ ذياب بن زايد آل نهيان رئيس النادي، ومجلس الإدارة، كانت لدينا مشاكل كثيرة في الفترة السابقة، مثل الإصابات، ووجود لاعبين مع المنتخبات الوطنية، وهذا دفعنا إلى الاعتماد على لاعبين صغار في السن، وسط جدول مضغوط للغاية وصعب للمباريات، وهم لا يملكون الخبرة الكافية، والطبيعي أن يتدرجون في المشاركة، حتى يقوى عودهم، والواقع فرض علينا الدفع بهم، لأننا لا نملك خيارات أخرى، والآن الوضع أفضل كثيراً، بعد أن قام النادي بـ6 انتدابات، وهناك لاعب أجنبي رابع في الطريق.
وتحدث خيمينيز عن لاعبي الوحدة الجدد، وقال: بيدرو ولوكاس متميزان ولديهما موهبة عالية، إلا أنهما يحتاجان للتطوير أكثر، لأنهما صغيران في السن، أما لي ميونج فنجح النادي في التعاقد معه، لأنه من نوعية اللاعبين الذين نريدهم في المركز الذي يشغله، ويساعد الفريق كثيراً في التحول من الدفاع إلى الهجوم، وخميس إسماعيل يمثل إضافة وخبرة في مركز «المحور»، وفي الألعاب الهوائية، أما فارس جمعة فقد شاهدت له مباريات كثيرة عبر «الفيديو»، وهو لاعب قوي ودولي ولديه الخبرة، صحيح أنه غاب عن المشاركة هذا الموسم مع فريقه السابق، ولا أعرف سبب ذلك، لكن مهمتنا أن نجهزه ونجعله يدخل في أجواء اللعب التنافسي، كما أن عودة خالد الظنحاني تدعم الفريق، وبشكل عام جميع اللاعبين الذين تم التعاقد معهم متميزون ولديهم الكثير ليقدموه مع الفريق.
وأضاف: مع هذه التعاقدات الجديدة، فإن «العنابي» فنياً سيكون أفضل كثيراً، والمجموعة أقوى، وهي خطوة في الاتجاه الصحيح؛ لأن أي فريق يحتاج دائماً لأن يعزز صفوفه، ولا يوجد فريق في العالم لا يريد أن يتطور باستمرار، أما الأجنبي الرابع فما زالت الخيارات قيد الدراسة؛ لذلك لا يمكن تحديد اسم بعينه، ولكنه يجب أن يخدم الفريق في جميع مراكز الهجوم، ولا يكون ثابتاً في مركز واحد.
وبسؤاله عن حظوظ الوحدة في العودة للمنافسة على لقب الدوري، قال: لدينا حالياً مجموعة جيدة من اللاعبين، إلا أن كرة القدم لا تعتمد على «الفرديات»، بل أن تكون مجموعة العمل جيدة، والمنافسة على الدوري ليست سهلة، في ظل الفارق الكبير مع الصدارة، لكن الوحدة فريق كبير، ومستعد للقتال على جميع المباريات الـ14 المتبقية، والواقع يقول إن الفرق الأخرى لديها فرص، لكن علينا المحاولة باستمرار، ولا يمكنني الحديث عن من يفوز بالدرع، والمهم لي أن يتحسن فريقي، وأن يذهب إلى الأفضل.
وحول تركيز التعاقدات الستة التي قام بها الوحدة على الدفاع بشكل خاص، قال: الاستقطابات التي تمت كلها معنية بالمنظومة الدفاعية، والواقع يقول إن مشاكلنا كانت كثيرة في الدفاع، ولن أذهب إلى الأخطاء الفردية، وأعتقد أن نوعية اللاعبين أنفسهم سبب الضعف عندنا في الفترة السابقة، ويجب أن نحسن أنفسنا، وأكيد اللاعبون الجدد يمثلون إضافة كبيرة في الدفاع، وفي الفريق بشكل عام.

الاهتمام بالأكاديميات والتأسيس
يرى مانويل خيمينيز أن المنافسة قوية، في دوري الخليج العربي، وتعكس التطور الكبير الذي تعيشه البطولة، مشيراً إلى أن معظم الأندية تعتمد على لاعبين شباب من المواطنين، ولكن يجب أن يكون الاهتمام أكثر والعمل أكبر في الأكاديميات، والتأسيس الجيد للاعبين من أعمار مبكرة، حتى يكون المواطن في مستوى أفضل بدنياً وتكتيكياً، لأن التأسيس عامل مهم في صناعة لاعب متميز.

«البروفة الأخيرة» أفضل إعداد
ذكر مدرب الوحدة، أن المباراة الودية التي خاضها الفريق مع بونيودكور، الأحد الماضي، بمثابة اختبار جيد، خاصة أنها أمام فريق قوي في الالتحامات، كما أنها فرصة للاعبين الجدد للمشاركة، والوقوف على جاهزيتهم البدنية، وحققت أهدافها تماماً، حيث تم الدفع فيها بـ 21 لاعباً، مع توزيع زمن المشاركة بينهم حسب رؤيته.
وأشار إلى أن الودية الثانية التي تجمع الوحدة وسامسونج الكوري الجنوبي، يوم السبت المقبل، ستكون أقوى أيضاً؛ لأن الفريق الكوري أفضل من بونيودكور، من حيث سرعة الأداء والتكتيك، وتعد المباراة أفضل تجهيز للفريق، وبروفة أخيرة قبل استئناف الدوري، ويقف خلالها على جاهزية العناصر الأساسية التي يعتمد عليها أمام حتا، يوم 24 يناير، ضمن «الجولة 13» للدوري.

اقرأ أيضا

العين ضمن قائمة أفضل أندية آسيا في العقد الأخير