مصطفى الديب (أبوظبي) - استعاد فريق بني ياس نغمة الفوز بعد غياب 60 يوماً، التي غابت عنه منذ أربع مباريات، وذلك عندما حقق فوزاً معنوياً على الإمارات بهدفين مقابل هدف واحد مساء أمس الأول على ملعب الشامخة ضمن الجولة الـ 20 لدوري الخليج العربي لكرة القدم، وهو الفوز السابع للسماوي في مباريات الدوري هذا الموسم، وعادل عدد المباريات التي خسرها منذ بداية الموسم أيضاً. وكان السماوي قد حقق آخر فوز على دبي برباعية قبل ستين يوماً وتحديداً يوم الثالث والعشرين من يناير الماضي على ملعبه وبين جماهيره. وضرب الجهاز الفني لبني ياس بقيادة العراقي عدنان حمد أكثر من عصفور بحجر واحد، من خلال حصد نقاط مباراة فريق الإمارات، حيث اكتسب الفريق مجموعة من الشباب الذين ظهروا في المواجهة أمثال سالم سعيد وجاسم جوهر ونواف الشرقي، فضلاً عن إرساء حالة من الانضباط داخل الفريق بعد التمسك بقرار استبعاد الثنائي الأرجنتيني لويس فارينا وسبستيان بالعقوبة الانضباطية، عما بدر منهما من مناوشة مع زملائهم خلال أحد تدريبات الفريق الأسبوع الماضي، وفنية بسبب هبوط مستواهم، إضافة إلى عودة الثقة المفقودة للاعبي الفريق في أنفسهم بعد غيابها في الفترة الماضية بسبب الخسائر المتتالية والأداء المهزوز الذي لازم السماوي. وعن المباراة نفسها لعبت الروح القتالية التي خاض بها شباب السماوي اللقاء دوراً كبيراً في حسم النتيجة لصالحهم، وعلى الرغم من أن الأداء في الشوط الأول لم يأت بالصورة المطلوبة من جانب بني ياس إلا أن الحال تعدلت في الحصة الثانية وظهر الشباب بمستوى جيد، وفي المقابل لم يستغل لاعبو الإمارات حالة الارتباك التي سيطرت على صفوف بني ياس بسبب نقص الخبرة، وأضاع الصقور فرصة الفوز في الحصة الأولى، وفي الشوط الثاني تبدلت الحال وهبط أداء فريق الإمارات بشكل لافت وكانت السيطرة من نصيب أصحاب الأرض، بسبب الأداء القتالي والانتشار الجيد في أرجاء المستطيل الأخضر. من جانبه، أعرب العراقي عدنان حمد مدرب السماوي عن ارتياحه لأداء فريقه في الشوط الثاني، واعترف بأن الأداء كان مهزوزا في الـ 45 دقيقة الأولى، وأشار إلى أن المكاسب التي خرج بها السماوي كثيرة من هذه المباراة على رأسها الشباب المتميز الذي أكد أن مستقبل الفريق بخير، إضافة إلى تعزيز الانضباط بين اللاعبين وشعورهم بالعدالة بعد قرار استبعاد الأجانب. وأكد عدنان حمد أن قرار استبعاد كل من لويس فارينا وسبستيان كان انضباطياً بالدرجة الأولى، بسبب ما بدر منهما خلال أحد التدريبات، ?وقال عدنان حمد خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد بعد المباراة: «من وجهة نظري أرى أن المسؤولية التي تقع على اللاعبين الأجانب كبيرة ومضاعفة مقارنة بنظرائهم المواطنين، لأنهم لاعبون محترفون والمفترض فيهم أن يكونوا قدوة ومثل يحتذى لباقي زملائهم، كما يقع عليهم العبء الأكبر في قيادة الفريق وتحقيق طموحات جماهيره، وما يهمني كمدير فني هو أن يكون الفريق وحدة متماسكة شعارها الالتزام والانضباط داخل وخارج الملعب، وأعتقد أن حرمانهم من اللعب في مباراة الإمارات درس قاس ليس لهم فحسب بل لجميع لاعبي الفريق، وعلى كل لاعب أن يضع نصب عينيه أن الالتزام والانضباط مقدم على المستوى الفني والعطاء داخل الملعب، وواجبنا إرساء المبادئ داخل الفريق وأهمها العدل بين الجميع لأن اللاعب مهما كان صغيراً أو كبيراً لو شعر بعدم الإحساس بالعدالة لن يعطيك شيئاً، وإرساء هذه المبادئ هو من يصل باللاعب إلى النتائج والطموحات التي نسعى لها ومن دونها سيضيع كل شيء، وقمنا باحتواء المشكلة التي حدثت خلال التدريب وتصالح الجميع.? ?وكشف عدنان عن وجود اتجاه لاستمرار حرمان اللاعبين الأجانب من المشاركة في مباراة الشعب المقبلة في الجولة الحادية والعشرين للدوري والتي تقام يوم الخميس المقبل على ملعب الأخير. وقال: «استبعاد الأجانب من مباراة الإمارات لم يكن انضباطياً فحسب بل كان قراراً فنياً أيضاً لعدم اقتناعي بما قدموه من مستويات خلال الفترة الماضية محلياً وآسيوياً، وقد يكون حرمانهم من مباراة الشعب المقبلة إنذاراً لهم بضرورة إعادة حساباتهم وتقديم أقصى ما لديهم من عطاء، خصوصاً أن إدارة النادي تعاقدت معهم من أجل صنع الفارق لصالح الفريق وليس العكس». وأكد مدرب السماوي أن أي فريق يريد المنافسة على بطولة أو بناء فريق ينافس يجب أن يمتلك مجموعة متميزة من المواطنين الذين يمثلون الأساس الذي يبنى عليه الفريق بشكل عام.? ?وأضاف: «مهما كان مستوى الأجانب مميزاً فلن يستطيع فريقه المنافسة على البطولات دون وجود لاعبين مواطنين مميزين، وهذا ما سنحاول القيام به في بني ياس مستقبلاً، وستكون هناك معايير جديدة لاختيار اللاعبين سواء الأجانب أو المواطنين الذين سوف يتم اختيارهم مستقبلاً». وأشار عدنان حمد إلى أنه هو المسؤول الأول والأخير عن الفريق، وهذه المسؤولية تجعله هو الشخص المنوط باختيار اللاعبين الجدد الذين سوف يتم الاعتماد عليهم في المستقبل.? ?وعاد مدرب السماوي للحديث عن مجريات لقاء الإمارات، وقال: «أعتقد أن الفوز جاء في وقت مهم جداً لبني ياس بعد سلسلة من النتائج السلبية والإحباط النفسي، وأشكر اللاعبين على ما قدموه خصوصاً في الشوط الثاني والصاعدين تحديداً الذين تحملوا المسؤولية بشجاعة كبيرة في ظل غياب الأجانب ولاعب الوسط حبوش صالح، الذي تعرض لإصابة بشد في العضلة الأمامية لن تمنعه من المشاركة في لقاء الشعب».? ?وقال : «خرجنا من المباراة بمكاسب عدة أهمها الثقة التي حصل عليها اللاعبون الشباب والذين سيشكلون الدعامة القوية لبناء فريق جديد لبني ياس، وهذا ما نسعى إليه في المستقبل». وأعرب عدنان حمد عن أمله في استمرار نغمة الفوز في الفترة المقبلة، مؤكداً أن الفرصة مواتية أمامه لإعادة بني ياس للطريق الصحيح، والاستفادة من الفترة المقبلة بإعطاء الثقة للشباب، الذين سوف يتعمد عليهم النادي في المستقبل القريب بشكل أساسي.? المنصوري: القادم أفضل أبوظبي (الاتحاد) - تمنى مرزوق المنصوري إداري فريق بني ياس أن يواصل الفريق الأداء بالروح القتالية العالية التي ظهر عليها اللاعبون خلال مباراة الإمارات، مؤكداً أن الإصرار على الفوز كان السبب الرئيسي وراء حصد نقاط المباراة الثلاث. وأعرب المرزوقي عن تفاؤله الشديد بمستقبل الفريق، مؤكداً أن السماوي يمتلك قاعدة مميزة من الشباب القادرين على رفع لواء النادي في المستقبل. المنهالي: الفوز في توقيت مناسب أبوظبي (الاتحاد) - وصف صالح المنهالي لاعب بني ياس الفوز الذي حققه فريقه على الإمارات بهدفين مقابل هدف واحد بالمفصلي، وقال: «لقد جاء في الوقت المناسب لاسيما وأن الفريق كان في حاجة ماسة لهذا الفوز المهم، بعد سلسلة النتائج المخيبة للآمال في الفترة الماضية». وأكد المنهالي أن عودة الروح هي أهم المكاسب التي خرج بها السماوي من هذه المباراة خاصة وأن الخسائر المتتالية كانت السبب الرئيس وراء فقدان الثقة في الفترة الماضية. إصابة حبوش بسيطة أبوظبي (الاتحاد) - كشفت الفحوص المبدئية التي أجريت على قدم حبوش صالح لاعب بني ياس أن الفريق لن يفقده في مباراة الشعب مساء الخميس المقبل، وكان اللاعب قد خرج من تشكيلة السماوي الأساسية خلال فترة الإحماء التي سبقت مباراة الإمارات مساء امس الأول بسبب شعوره بآلم في العضلة الأمامية، الأمر الذي جعل الجهاز الفني يستعيض عنه بدخول جاسم جوهر بدلا منه في تشكيلة الفريق. يوسف جابر: روح الشباب عززت قوة الفريق أبوظبي (الاتحاد) - وجه يوسف جابر قائد فريق بني ياس الشكر إلى زملائه الشباب الذين ظهروا بمستوى أكثر من رائع خلال مباراة الإمارات، وأكد أن ما قدمه هؤلاء الشباب يؤكد دوما أن بني ياس يمتلك مجموعة من الشباب الواعد القادر على حمل لواء النادي مستقبلاً. وعن الفوز، قال: «من المؤكد أنه جاء في وقته بعد فترة عصيبة من الخسائر المتتالية التي تعرض لها الفريق في الفترة الماضية، وأشار إلى أن الروح القتالية العالية التي أدى بها اللاعبون خاصة الشباب كانت السبب المباشر وراء الفوز». وأوضح «القادم أفضل، ووعد بمضاعفة المجهود من أجل استمرار نغمة الفوز، ووجه التحية للجماهير التي حضرت بمدرجات ملعب النادي بالشامخة، وطالب عشاق السماوي بضرورة التواجد ومساندة الفريق في الفترة المقبلة، مؤكدا أن اللاعبين في حاجة إلى الدعم الجماهيري بشكل مستمر خصوصا في مثل هذه الظروف التي يمر بها الفريق». «الأجانب» في المدرجات أبوظبي (الاتحاد) - حرص ثلاثي بني ياس الأجنبي التشيلي كارلوس مونوز والأرجنتيني لويس فارينا ومواطنه سبستيان على حضور المباراة من مدرجات ملعب الشامخة الجديدة، وعلى الرغم من إيقاف كل من فارينا وسبستيان بقرار من الجهاز الفني إلا أنهما حرصا على النزول لغرفة خلع الملابس عقب المباراة لتهنئة اللاعبين على الفوز والأداء المتميز. الجدير بالذكر أن التشيلي كارلوس مونوز موقوف بقرار من لجنة الانضباط لمباراتين، وتعد مباراة الإمارات هي الأخيرة التي سيقضيها اللاعب بعيدا عن الفريق بشكل رسمي. أبدى دهشته من أداء فريقه ?كاميلي: أهدرنا فرصة ذهبية لحصد النقاط كاملة ?أبوظبي (الاتحاد) - أعرب البرازيلي باولو كاميلي المدير الفني لفريق الكرة بنادي الإمارات عن دهشته من تراجع مستوى لاعبي فريقه في مباراة بني ياس خصوصاً في الشوط الثاني وتحدث كاميلي في المؤتمر الصحفي قائلاً: «لقد ظهر الفريق بمستوى سيئ ولا أعرف السبب في ذلك، وكنا في الماضي نؤدي في الشوط الأول بشكل عادي وتكون الانتفاضة في الشوط الثاني، لكن حدث العكس أمام بني ياس فقد ظهر اللاعبون بشكل عادي في الحصة الأولى ولم يستغل اللاعبون الفرص التي أتيحت لهمن وجاء الأداء سيئاً في الشوط الثاني بشكل غريب». وأضاف: «لم نستطع تحقيق ما جئنا إليه لملعب بني ياس، وفشل الفريق في استغلال غياب لاعبي بني ياس الأجانب واعتماد الجهاز الفني على مجموعة من الشباب».? ?وقال: «رغم سوء مستوى الفريق إلا أنني متأكد بأن اللاعبين سيقدمون الأفضل في الجولات المقبلة بعد علاج الأخطاء والسلبيات التي حدثت في لقاء بني ياس ولابد من بذل جهد أكبر في المرحلة المقبلة».? ?وعن مدى تأثر فريقه بفترة التوقف الطويلة للدوري، قال كاميلي: «بالفعل تأثر فريقنا بهذا التوقف الطويل خصوصاً وأن الفريق كان قد وصل إلى مستوى جيد فنياً وبدنياً في الجولات السابقة من الدوري قبل فترة التوقف، ووضح تأثر اللاعبين البدني بذلك لاسيما في الشوط الثاني».? ?وعن فرص بقاء الفريق في الدوري، قال: «أراها كبيرة جداً ونحن ما زلنا في وضع جيد رغم الخسارة أمام بني ياس، ووجه كاميلي رسالة تطمين لجماهير فريقه، مؤكداً أن الفترة المقبلة سوف تشهد مزيداً من التطور على الصعيد الفني، واكد أن هناك ست مباريات متبقية وعلى الإمارات أن يحصد من اربع لخمس نقاط حتى يطمئن للبقاء بشكل كبير». حيدر ألو علي: قادرون على البقاء أبوظبي (الاتحاد) – أكد حيدر ألو علي لاعب الإمارات أن فريقه قادر على تعويض الخسارة أمام بني ياس، وأشار إلى أن هناك ست مباريات متبقية في عمر الدوري الأمر الذي يعني أن التعويض ممكن، خاصة أن الفريق في حاجة فقط لأربع أو خمس نقاط. وتحدث عن مباراة بني ياس وقال: «لقد ظهرنا بمستوى جيد في الشوط الأول، لكن مع كل أسف لم نستغل الفرص التي أتيحت لنا أمام مرمى المنافس، وفي الشوط الثاني تراجع الأداء بشكل لافت ومن دون اي مبرر». ووجه التحية للاعبي بني ياس الشباب الذين ظهروا في المباراة بشكل جيد، مؤكداً أن هؤلاء اللاعبين يؤكدون أن السماوي يمتلك قاعدة متميزة من الناشئين، وطالب زملاءه بالفريق بضرورة القتال من أجل تحقيق المطلوب في الفترة المقبلة.? ?نواف مبارك: لم نتأثر بالغيابات? ??أبوظبي (الاتحاد) - أكد نواف مبارك لاعب وسط بني ياس أن السماوي يمتلك مجموعة متميزة من الشباب القادر على حمل لواء النادي مستقبلاً، مؤكداً أن ما حدث في مباراة الإمارات خير دليل على ذلك، وأكد أن المستقبل أفضل لاسيما وأن عودة الثقة أهم المكاسب التي خرج بها الفريق من مواجهة الإمارات. وأعرب عن سعادته بفوز فريقه على الإمارات وقال: «استطعنا تحقيق الفوز رغم كثرة الغيابات المتمثلة في غياب مونوز وفارينا وسباستيان وحبوش صالح وعامر عبدالرحمن، وأضاف: «أشكر زملائي الذين شاركوا في المباراة خصوصاً الشباب الذين دفع بهم المدرب لتعويض الغيابات ونجحوا في إثبات وجودهم وهم مستقبل الفريق في السنوات المقبلة، كما أشكر الجمهور الذي ساند الفريق بقوة خلال المباراة».