السبت 28 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
حسين طبيشات : مسرحياتي تعري الواقع العربي
23 أغسطس 2005

عمان ـ توفيق عابد:
خفيف الظل لا تفارق البسمة شفتيه والنكتة كما يقولون 'على طرف لسانه' جلسته ممتعة جدا لدرجة أن جليسه يتمنى أن تطول أطول وقت ممكن؛ يمتاز بالدماثة والكياسة والاخلاص لفنه ومهنته وزملائه وكل من يطرق بابه فقد نال عشرين جائزة مختلفة وثلاث عشرة شهادة تقدير·
يصفه رفقاء المهنة بـ'المغناطيس' لقدرته على تقمص شخصياته واستقطاب الجمهور له فالعيون تشرئب له وتتابع كل حركاته والقلوب تبقى متعلقة به حتى نهاية عرضه المسرحي· هذا باختصار الفنان حسين طبيشات الذي يلقب بـ'العم غافل' لتجسيده شخصية 'الختيار' الطيب في جميع أعماله المسرحية والمتلفزة على وجه التقريب· التقيناه فى هذا الحوار:
؟ يلاحظ وجود نشاط غير عادي في الحركة المسرحية حاليا·· بماذا تفسر ذلك؟
؟؟ عانينا خلال الفترة القليلة الماضية من ركود كبير جدا وخاصة في الحركة المسرحية وقد حاولنا توصيل هذه الفكرة لكبار المسؤولين وبالذات في وزارة الثقافة لدعم واعادة تنشيط الحركة المسرحية لكن للاسف لم يستجب لندائنا ومن هنا أخذنا على عاتقنا انتاج أعمال مسرحية في فترة الصيف حيث يشهد الاردن حاليا ازدهارا سياحيا يتمثل بأفواج السياح من مختلف الجنسيات وعودة المغتربين لزيارة الوطن والأهل مما زاد الاقبال على مشاهدة العروض المسرحية 'العدد كامل' لكن الخوف من ما بعد انتهاء فترة الصيف، فمن سيدعم الاعمال المسرحية؟
؟ واين التشجيع والدعم الحكومي لتبقى العروض مستمرة؟
وما يجري الان هو مؤقت وموسمي وقد أبلغت وزيرة الثقافة السابقة السيدة أسمى خضر وأيضا الوزير الحالي الدكتور أمين محمود أن المسرح اليومي هو المنبر الثقافي المتبقي في الاردن فيما بقية المهرجانات على تنوعها فهي موسمية لا تتعدى شهرا ونصف الشهر وبعدها لا يوجد في الاردن منابر ثقافية وفنية واذا لم تقدم الحكومة دعما للمسرح اليومي فانه سينتهي خلال فترة قصيرة ·
؟ ماذا كانت ردود الفعل الرسمية حيال مطالبتكم بالدعم والتشجيع ؟
؟؟ بلا رتوش أو مجاملة لأحد ·· قالت وزارة الثقافة ليس لدينا قانون لدعم المسرح اليومي والقانون الحالي يقدم الدعم المطلوب للمهرجانات ولذلك اقترحنا اجراء تعديلات على القانون الذي تحدثوا عنه ووعدوا خيرا وما زلنا ننتظر ولا نعرف الى متى يستمر انتظارنا·
صدفة
؟ قبل الخوض في التفاصيل ·· من أين جئت بشخصية 'العم غافل' التي لازمتك في مشوارك الفني؟
؟؟ بصراحة صدفة، فالشخصية واقعية من مجتمعنا التي بدأنا نفقدها في وطننا العربي فقد كان مطلوبا مني دور كهل كبير في السن لمسرحية 'البخيل' المقتبسة عن كتاب 'البخلاء' للجاحظ وهو قريب من شخصية الأديب المعروف بلباسه الرث وهذه كانت أول مرة أتقمص فيها دور رجل متقدم في العمر وبينما أنا أتجول في أسواق مدينة اربد 'عروش الشمال' شاهدت رجلا أوحى لي بالشخصية وأعطاني فكرة كيف أعمل شخصية رجل كبير في السن؛ جربتها في الجامعة ووجدت قبولا لدى المشاهدين وواصلت تقديمها كاحتراف وكانت في أول مسلسل متلفز 'العلم نور' وقد لازمتني منذ ذلك التاريخ وأصبحت جزءا من شخصيتي·
العم غافل
؟ ما الذي تود قوله في مسرحيتك المعروضة حاليا 'العم غافل' وأي رسالة فنية توجهها الى الجمهور؟
؟؟ 'العم غافل' مسرحية سياسية باسلوب كوميدي اقوم فيها بدور مدرس كيمياء متهم بدعم الارهاب ومن خلال الأحداث على مدى ثلاث ساعات أتحدث عن النظام العالمي الجديد الذي تحاول أميركا فرضه على الأمتين العربية والاسلامية وابعادنا عن عاداتنا وتقاليدنا المستمدة من ديننا الحنيف 'تريد تجريدنا من كل شيء' كما أتناول القنوات الفضائية وخاصة الغنائية التي تهدف الى قتل الاحساس عند المواطن العربي بما يدور حوله من أحداث وجعله يلهو في فضاءات فارغة·
والمسرحية من تأليف يوسف العموري واخراج حسين طبيشات بمشاركة الفنانين ربيع زيتون وعبدالمجيد أبوطالب ورانا سليمان وآخرين·
؟ يبدو أن موضوعها لا يختلف كثيرا عن مسرحيتك السابقة فلماذا التركيز على السياسة؟
؟؟ ان أغلب مسرحياتنا تتحدث عن الواقع العربي وخاصة الاحتلال في فلسطين والعراق وتخاذل الكثير من الأنظمة العربية أمام ما يجري والسكوت غير المبرر للشعوب العربية ·· ومن الجمل التي أرددها في المسرحية 'اصبح المواطن العربي لا يمون الا على ملابسه'
؟ لكن التركيز على السياسة يكون على حساب قضايا اجتماعية أخرى ولماذا لا نترك السياسة لأصحابها؟
؟؟ أعرف أن المسرح صاحب رسالة وهناك واجب على الفنان اذا شاهد أن وطنه العربي يتعرض لهجمات شرسة تؤدي الى التأثير على حياته وأمته وجب عليه أن يقوم بواجبه كفنان بتأدية رسالته وطرح ما يريده الشارع العربي وأنا من خلال خشبة المسرح أستطيع أن أتحدث بما شئت لأننا في الاردن نتمتع بروح ديمقراطية عالية جدا وهذا هو السبب الذي جعلنا نقدم مسرحيات سياسية ذات مستوى عال من الانفتاح·وأود القول أن الفنان مرآة للشارع العربي عليه أن يعبر عن آماله وتطلعاته·· استطيع التعبير عنها من خلال المنبر الثقافي ولا أخص منطقة بعينها لأنني أعتبر الوطن العربي وطني الكبير·وقد التقيت مع الفنان السوري دريد لحام 'غوار' قبل فترة قصيرة وتحدثنا مطولا عن المسرح السياسي 'أعتبره مدرسة' واثناء الحوار قال جملة لها معناه ومغزاها 'أنا كنت أتمنى أن يكون للمسرح تأثير على الساحة العربية ولكن للأسف لن نغير شيئا في كل أعمالنا السياسية ولهذا السبب أوقفت أعمالي المسرحية السياسية'·
* ولكنك مستمر في تقديم أعمال سياسية ·· هل اختلفت معه في الرأي؟
؟؟ أنا لا أخالفه الرأي ولكنني لا أفقد الأمل في مواصلة التعبير وفضح واقعنا مهما كان الثمن وأعتقد بأنه اذا سلمنا بالواقع الذي فرض 'انتهينا' فالفنان دريد لم يتحدث بهذه الطريقة الا من خلال تجربته الواسعة جدا في تعامله مع الواقع السياسي ودراسته التي أوصلت هذا الفنان الكبير الى الاحباط ·
وهذا لا يعني بأنني لم اتأثر بكلامه لكن علينا ألا نفقد الأمل فمن خلال المسرح السياسي الكوميدي استطيع أن أقدم فكرة أو افضح سياسة تفرض على أمتنا وأنبه للاخطار والتحديات 'اريد مسرحا هادفا وليس للاضحاك كما يفعل زملاؤنا في مصر'·
لا انفصال
؟ هذا أول عمل مسرحي لا يكون الفنان محمود صايمة الى جوارك ·· فما الذي حصل؟
؟؟ لا زلنا متعاونين ولدينا أعمال مسرحية وتليفزيونية مشتركة لكن انشغال محمود صايمه حال دون وقوفه الى جانبي في مسرحية 'العم غافل الكيماوي' وقد عملنا معا مسرحية 'التدوير' التي تدعو لأول مرة للحفاظ على البيئة 'أول فكرة علمية على خشبة المسرح' كما شاركنا كضيفي شرف في مسلسل 'شو هالحكي' من انتاج المركز العربي الذي من المتوقع عرضه خلال شهر رمضان الفضيل·
؟ شهد الاردن 6 مهرجانات فنية هذا العام·· ماذا جنى الفنان الاردني من وجهة نظرك وكيف تقيمها فنيا؟
؟؟ أنا أحترم وأقدر عاليا مهرجان الفحيص لأنه يدعم الفنان الاردني بشكل متواصل ويعطيه حقه حتى في الاعلانات، لكن مهرجان جرش للثقافة والفنون وهو المهرجان الرئيسي في الاردن للاسف لا يحترم ولا يقدر الفنان الاردني فقد تلقينا ردا من القائمين عليه من أجل عرض مسرحية 'التدوير' دون مقابل لماذا؟ هل ينقصنا شيء؟ وهل الفنانون الذين دفعوا لهم عشرات الالوف من الدنانير أفضل؟ ثم من صنع هؤلاء أليس الاردن؟ واذا لم يتم تقديم دعم للفنان الاردني من هذه المهرجانات فهل أطلب من السودان؟
وقد تألمت كثيرا عندما سمعت رد مسؤول في مهرجان جرش لجمعية البيئة الاردنية 'لا نستطيع تقديم مقابل مادي لكننا نقدم لكم المسرح'·
وراء الكواليس
؟ بصراحة ألا يعرف المسؤولون وخاصة في وزارة الثقافة بمعاناة الفنان الاردني وموقف بعض منظمي المهرجانات الفنية؟
؟؟ المسرح في الاردن قائم على جهود شخصية 'ما حدا قاري ورق' فقد قمت بانتاج العمل المسرحي 'غافل الكيماوي' ولم أتلق أي دعم من أية جهة كما تحدثت مع وزيرة الثقافة السابقة السيدة أسمى خضر وكانت متفهمة جدا لواقع الفنان الاردني وأرادت أن تقدم دعما وواجهنا هي ونحن صعوبات كثيرة من وراء الكواليس وخاصة من المسؤولين الأقل شأنا وموقعا من السيدة الوزيرة حالت دون تحقيق هذا المبتغى·
؟ هذا الحديث يقود الى سؤال·· ماذا اعد التليفزيون للفنان الاردني وخاصة في شهر رمضان الفضيل؟
؟؟ لا يعد شيئا لفنانيي الاردن في الوقت الحالي بل على العكس فقد تخلى عنهم بشكل نهائي ونحن الان على أبواب شهر رمضان المبارك وعادة ما ينتج أعمالا خاصة لهذا الشهر لكنه في هذا العام لم يقم بأي عمل انتاجي نهائيا وتم رفض الكثير من الأعمال دون أن نعلم السبب لكننا نعلم ونسمع بوجود خلافات كبيرة داخل التليفزيون لم يتم حلها حتى الان ليتسنى لهم التفرغ للنظر ولو 1% للفنان الاردني· وشخصيا تقدمت مع زميلي الفنان محمود صايمه بعمل رمضاني كوميدي بعنوان 'تيجي تصيده يصيدك' يتضمن مسابقة 'حزيرة' وحصلنا على دعم من شركات خاصة بمبلغ 30 الف دينار يغطي 66% من تكاليف الانتاج وللأسف رفض العمل من قبل التليفزيون ·
ونحن كفنانين لا نعرف ماذا يريد التليفزيون الاردني·· ربما الجواب لدى مؤسسة الاذاعة والتليفزيون·
المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©