الاتحاد

عربي ودولي

المعارضة القطرية: قانون تميم للخدمة الوطنية يستهدف الشرفاء

أبوظبي (الاتحاد)

انتقدت المعارضة القطرية قانون الخدمة الوطنية الذي أصدره أمير قطر تميم بن حمد ووصفته بقانون «طوارئ قمعي»، مؤكدة أنه يستهدف شباب قطر الشرفاء.
وأوضحت المعارضة القطرية في سلسلة تغريدات على حسابها بموقع «تويتر»: «إن القانون الجديد المسمى «الخدمة الوطنية» والذي أصدره تميم، ليس إلا قانون طوارئ قمعي يستهدف شباب قطر الشرفاء. وفيه كل ما يثبت أن هذا النظام هو من أكثر الأنظمة التي تقهر شعبها. فيما عشرات الدول القريبة والبعيدة تقدم لمواطنيها أرقى القوانين والحوافز لتحقيق سبل العيش الأفضل.
وأضافت «لقد تضمن قانون الخدمة الإجبارية القمعي بنوداً وإجراءات يحاول من خلالها نظام تميم ابتزاز شبابنا الغالي لربطه بكيانات النظام ودمجه بالقوة في أجهزته الفاسدة»، مشيرة إلى أنه «انتهك النظام القطري القواعد العالمية التي تحكم ما يفترض أن يكون إشراكا للشباب بالمؤسسات العسكرية، حيث جعل الفئة العمرية التي ستشمل المجندين تصل إلى خمسة وثلاثين عاماً. وبهذا الانتهاك يكون قد قتل مستقبل الآلاف من زهرة شبابنا».
وأضاف الحساب المعارض لنظام تميم: «إذا كان تميم وضباطه وأجهزة مخابراته يعتقدون أن الشعب القطري سيقبل أن يتحول أفراده إلى أتباع لهم فهذا لن يتحقق أبداً، بل إن شعبنا الغالي سينتفض على هذه المجموعة الحاقدة والظالمة».
من جانبه، قال المعارض القطري، خالد الهيل، إنَّ إصرار نظام الدوحة على المكابرة أمام الحقائق الجيوسياسية في المنطقة، التي عبر عنها أميرها، تميم بن حمد آل ثاني، مراراً تذكره بقصة «عوج بن عنق» المذكورة في الإسرائيليات. وأعاد (الهيل) نشر مقطع فيديو لكلمة تميم أمام مجلس الشورى القطري في نوفمبر الماضي حول استغناء نظامه عن دول المقاطعة»، مشيراً، عبر سلسلة تغريدات على «تويتر»، إلى أنّ سلوكه يشبه قصة ذلك الشخص العملاق أيام النبي موسى، عليه السلام، الذي يقال إنه كان يصطاد الحيتان ويشويها في عين الشمس.
وأضاف: «هرتلة تميم ورواية عوج كلاهما ركيك ويتنافى مع المعقول والمنطق وكلاهما للترويج عن أغراض فاسدة عند العوام».
وأكّد الهيل أن تميم ليس نموذجاً لرجل الدولة الواعي، مشيراً إلى أنه «فشل في حماية مصالح شعبه وفشل في تسيير العلاقات الخاصة والعامة في الداخل والخارج وحول دولة قطر إلى جزيرة منبوذة يحكمها قراصنة وقطاع طرق».

اقرأ أيضا