الاتحاد

الرياضي

47 ميدالية لأبطال الإمارات في «أبوظبي جرانـد سلام» 4 للجو جيتسو

 الهاشمي وأعضاء الاتحاد يحتفلون بإنجاز أبطال الإمارات (الاتحاد)

الهاشمي وأعضاء الاتحاد يحتفلون بإنجاز أبطال الإمارات (الاتحاد)

أمين الدوبلي(أبوظبي)

اختتمت مساء امس، منافسات اليوم الأول من الجولة الرابعة لبطولة «أبوظبي جراند سلام» التي تقام حاليا في صالة أيبيك أرينا بمدينة زايد الرياضية، والتي تم تخصيصها لنزالات «دون البدلة» التي شارك فيها 540 لاعباً ولاعبة، ونجح أبطال الإمارات في حصد 47 ميدالية ملونة، بواقع 17 ميدالية ذهبية لكل من فيصل الكتبي، ويحيي الحمادي، ومصبح الخاطري، وأحمد الكتبي، وعبد الرحمن العوضي، وحمد نواد، وراشد محمد المزروعي، وعمر الفضلي، وعمر الشحي، وحمد الفلاسي، وخالد آل علي، وعبد الله القبيسي، وعمر أحمد الحوسني، وعلي طاهر المنهالي، وعلي البناي وخليفة نصرتي البلوشين وسالم حسن الحوسني.
وإلى جانب الـ 17 ذهبية، نجح أبطال الإمارات في حصد 20 ميدالية فضية عن طريق إبراهيم الحوسني، وزين الله الكربي، واحمد المصعبي، وإبراهيم ألمأزمي، وجاسم سعيد مبارك، وخالد الدرمكي، وسالم سلطان الظاهري، وخالد اسكندر، وعبد الله صالح الحمادي، وعلي عبد الرحمن الجنيبي، وعلي المشقري، وهزاع البريكي، وراكان المشقري، ومانع البريكي، ومحمد البلوشي، وعبد الرحمن البرغوثي، ومحمد الشامسي، ومحمد سالم المهري، وسعيد المزروعي، ومبارك عمرو الكندي، كما نجح 10 لاعبين في حصد الميداليات البرونزية وهم محمد الدرمكي، وعلي المحيربي، وأحمد ياسر، ومحمد السويدي، وسلطان آل علي، وزايد البريكي، وحمدان البلوشي، ومحمد مبارك، وسلطان تريم، وسلطان سالم الظاهري.
وبهذا الرقم يكون أبطال الإمارات قد حطموا كل الأرقام القياسية في عدد الميداليات التي حصدوها في يوم واحد بكل الجولات السابقة من بطولة «أبوظبي جراند سلام»، حيث إن الرقم القياسي كان 16 ميدالية ملونة في يوم واحد بجولة ريو دي جانيرو.
وتختتم المنافسات اليوم بنزالات البدلة التي سوف يشارك فيها 1024 لاعبا ولاعبة من مختلف قارات العالم، ويبقى الأمل كبيراً أمام أبنائنا في زيادة حصيلة الميداليات بمختلف الفئات.
حضر منافسات الأمس، اليوناني بانايوتوس ثيودوريس رئيس الاتحاد الدولي، وعبد المنعم الهاشمي رئيس الاتحادين الآسيوي والإماراتي النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي، وعدد من مسؤولي المكتب التنفيذي بالاتحاد الدولي، ومحمد سالم الظاهري نائب رئيس اتحاد الجو جيتسو، وأعضاء الاتحاد محمد بن دلموج الظاهري، وفهد علي ألشامسي، ومنصور الظاهري، وفؤاد درويش ممثل شركة بالمز الرياضية.
وأكد عبد المنعم الهاشمي: وصول «جراند سلام أبوظبي» إلى محطتها الرئيسة التي انطلقت منها في أبوظبي، يعد نجاحاً كبيراً في حد ذاته، لأنها جاءت إلى عاصمة الجو جيتسو العالمية بعد نجاحات كبرى حققتها في النسخة الأولى، وتميز كبير في النسخة الثانية التي ما زالت قائمة، مشيراً إلى أن حضور ومشاركة أكثر من 1500 لاعب من 54 دولة، يعكس مدى الثقة الكبيرة التي تحظى بها أبوظبي في كل دول العالم.
وقال الهاشمي: «خطتنا الجديدة أن زيادة عدد جولات البطولة إلى 7 جولات في النسخ المقبلة، بإقامة جولة في أفريقيا، وأخرى في أستراليا، من اجل الوصول بالجولات إلى كل قارات العالم، وللعلم نحن في كل المشاركات نطالب أبناءنا بالإنجازات، ولا نقتنع أبداً بمسألة التمثيل المشرف، لأن التمثيل المشرف من وجهة نظري هو الفوز بالذهب، وقيمة الإنجازات في كل مشاركة تكمن في أن كل لاعب من حقه أن يبحث عن الصدارة أو يقترب منها في التصنيف العالمي الذي وضعناه اعتباراً من الموسم الماضي، والذي نرصد مكافآت كبرى لأصحاب المراكز الأولى فيه، وأنا أقول إن تنظيم البطولة في أبوظبي حافز كبير للاعبينا ولاعباتنا في المنافسة، لأنهم يلعبون على أرضهم ووسط جماهيرهم وعائلاتهم، ولديهم دوافع كبيرة في مضاعفة إنجازاتهم».
وقال الهاشمي: نعم الأجندة أصبحت ثقيلة وكثيفة الأحداث على مدار العام في كل قارات العالم، لأن اللعبة تتسع وتنتشر في كل الدول بفضل دعم أبوظبي لها، ونحن نعتبر ذلك مسؤولية كبيرة علينا، لكننا دائماً على قدر التحدي، ومن هنا فأنا أتوجه بالشكر والتقدير والعرفان إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لأنه وراء كل إنجاز نحققه في كل مكان، ولولا توجيهات سموه ما حققنا شيئاً، وعلى من يبحث عن الرقم واحد أن يتحمل المعاناة، ولاعبونا أبطال وفرنا لهم البيئة المناسبة، فأعطونا ما نتمنى وأكثر، ونحن من جهتنا قبلنا أن نتحمل المسؤولية بأمانة، وأن نقود اللعبة للخروج إلى النور في العالم كله لأنها كانت مدفونة، فبذلنا كل ما نملك من جهد حتى أصبحت اللعبة في كل مكان».
وعن الجديد في الساحة للجو جيتسو، قال: «سوف نكشف عن مفاجأة هي الأولى من نوعها في رياضة الإمارات قريباً، وبالنسبة لبطولة العالم بالنسخة التاسعة، فسوف تواصل نجاحاتها، وسوف تقدم الجديد أيضاً من خلال زيادة عدد أيامها إلى أسبوعين، وزيادة عدد المشاركين فيها إلى ما يقارب 7 آلاف لاعب ولاعبة من كل قارات العالم».
وعن دخول اللاعبات من بنات الإمارات للمشاركة في جولات أبوظبي جراند سلام، قال: «سيكون 2017 عام المرأة الإماراتية في لعبة الجو جيتسو، وبنت الإمارات أصبحت هدفاً أساسياً من ضمن أهدافنا، ونتوقع أن نشارك بكثافة في كل البطولات الدولية المقبلة في آسيا والعالم».
وعن انتشار اللعبة في آسيا حتى أصبح عدد أعضاء الاتحادات الوطنية في القارة الصفراء ما يقارب 40 عضواً بعد أن كان 13 حينما تسلم مسؤولية رئاسته قبل 3 أعوام، قال: «عبد المنعم الهاشمي لا يمكن أن ينجح وحده، وسر النجاح هو فريق العمل، فيد واحدة لا يمكن أن تصفق وحدها، واتحاد الإمارات بكل عناصره كان أكبر دافع لنا في تحقيق كل النجاحات حتى أصبحت آسيا من أكبر قارات العالم وأكثرها تأثيراً في قرار الاتحاد الدولي، ويكفينا أن اسم أبوظبي أصبح يتردد ومعروف بقوة في كل دول العالم بمختلف القارات بفضل بطولات الجو جيتسو، وإنجازاتها على المستويات كافة».
وعن مشاركة الأندية في أبوظبي جراند سلام وبأعداد كبيرة، قال: «اتحاد الجو جيتسو يعمل من أجل الأندية، ونحن موجودون لخدمتها كي نوفر لها ما تريد، واعتقد أن الأندية لها دور كبير جداً في تطور اللعبة بالإمارات، وعليها نعتمد بشكل كبير في المرحلة المقبلة لتأهيل وصقل الأبطال، خصوصاً بعد تجاوز عدد لاعبينا في الدولة 50 ألف لاعب ولاعبة».
وعن طموحات الاتحاد في المرحلة المقبلة، قال: «ليس لنا سقف في الطموح، لأننا كلما نتميز نبحث عن الأفضل، ونحن لم نصل إلى القمة بعد، لأن القمة بالنسبة لنا هي الوصول إلى 100 ألف لاعب حزام أسود، وليس مجرد وصول عدد الممارسين إلى 100 ألف لاعب ولاعبة، لأننا اقتربنا من هذا الرقم».

هنأ الأبطال على إنجازات اليوم الأول
الظاهري: أبوظبي تحقق أحلام كل عشاق اللعبة
أبوظبي(الاتحاد)

أكد محمد سالم الظاهري نائب رئيس اتحاد الجو جيتسو، أن أبوظبي جراند سلام حققت إضافة قوية للعبة في العالم بأسره، وأن وصولها إلى محطة أبوظبي يؤكد أنها ماضية في التطور بفضل الجهد الكبير الذي تبذله اللجنة المنظمة والدعم الكبير الذي تلقاه من عبد المنعم الهاشمي رئيس الاتحاد وزملائه بالاتحاد.
وقال: جولة «أبوظبي جراند سلام» في هذا الطقس الرائع تتيح الفرصة للأجانب من مختلف الدول الذين حضروا من أجل هذه البطولة أن يزوروا بلادنا في هذا التوقيت، وأن يستمتعوا بطقسها، ويعرفوا الكثير عن تراثها وتقاليدها، ومدى قدرتها على الإسهام في بناء الحضارة العالمية الحديثة، ونحن نعمل من أجل ذلك، ويكفينا فخراً أن اسم أبوظبي يجول في كل دول العالم حالياً ويحظى بكل احترام وتقدير كونها تحقق أحلام كل المنتسبين لهذه الرياضة في العالم.
وقال: بالنسبة للإنجارات التي حققها لاعبو الإمارات في اليوم الأول فإنها تعكس مدى التطور الكبير في مستواهم، ومدى استجابتهم للتدريبات التي خضعوا لها للاستعداد لهذا التحدي الكبير، ولا سيما في ظل مشاركة الأسماء الكبيرة في مختلف الفئات، وأبطال العالم المصنفين الذين حضروا من أجل إثبات أنفسهم والفوز بالجوائز القيمة التي رصدتها اللجنة المنظمة، ونحن سعداء بكل إنجاز تحقق لأبنائنا، ونتوقع بان الميداليات سوف تزيد اليوم، بعد الانتصارات الكبرى التي حققناها في ريو دي جانيرو وفيتنام وتركمانستان.
وعما إذا كان يمكن اعتبار هذه البطولة بروفة لبطولة العالم المقبلة قال: نحن لا نحتاج إلى بروفات، لأننا جاهزون لكل التحديات، والنجاحات السابقة كلها تؤكد هذا الكلام، ومن حسن الحظ فإننا ما زلنا نملك الجديد، الذي يمكن أن نقدمه، وسوف تكون لدينا مفاجآت كثيرة في هذا السياق، لأنها ستكون مركز للعديد من الفعاليات المصاحبة.

بن دلموج: الجولة استقطبت نخبة أبطال العالم
أبوظبي (الاتحاد)

قال محمد بن دلموج الظاهري، عضو مجلس إدارة اتحاد اللعبة، إن جولة أبوظبي تكتسب قيمتها وأهميتها كونها قريبة من بطولة أبوظبي العالمية للمحترفين، ومؤشراً جيداً للاعبينا ولاعباتنا قبل دخول هذا التحدي المهم، مشيراً إلى أن جولة أبوظبي استقطبت نخبة أبطال العالم، وأنها فرصة للاعبينا من أجل اكتساب الخبرات المفيدة، في الوقت الذي نصنع فيه الأبطال للمستقبل، وسوف تكون استفادة لاعبينا كبيرة منها خصوصا الناشئين الذين يخضعون لبرامج إعداد تعد هي الأفضل في العالم، وفقاً للمعايير الدولية. وقال الظاهري: الجيل القادم من لاعبينا حينما يتابع أبطال العالم أمامه في أبوظبي يتعلم منهم، ويؤهل نفسه، ويزداد إصراره على التميز، ونحن نرصد حاليا أن هناك تطوراً كبيراً في مستويات اللاعبين الكبار والصغار، لأن هذه اللعبة وإن كانت القوة مطلوبة فيها، فإن الخبرة مطلوبة أكثر من أجل خوض التحديات أمام المصنفين الأوائل في العالم. وتابع: لدينا استراتيجية عامة في الاتحاد، ونستلهم رؤيتنا من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ولدينا ثقة كبيرة الوصول إلى الهدف المنشود دون أن ننظر لأي معوقات لأننا نملك أجيالاً واعدة وأسلوباً علمياً في التطبيق، وآليات تتسم بالحداثة والمعاصرة، وكل إنجاز نحققه نعتبره انطلاقة لإنجاز أكبر، ونراهن على الجيل الجديد في تحقيق ما نتمناه لأننا لا نستهدف الإنجازات فحسب، بل نستهدف تحقيق قيم كثيرة أهم من الرياضة.

فيصل الكتبي: الهدوء والتركيز وراء فوزي بالذهب
أبوظبي(الاتحاد)

أكد بطلنا العالمي فيصل الكتبي، أن ذهبية دون البدلة التي فاز بها أمس في نزالات الحزام الأسود لوزن تحت 83 كجم تعد أفضل بداية لعام 2017 بالنسبة له، مشيراً إلى أن خطته في النزالات التي خاضها كانت تقوم على التعامل بهدوء وتركيز في كل نزال، وأنه استفاد كثيرا من نزالات دون البدلة، لأنها جهزته بشكل كبير لمنافسات البدلة التي ستكون أقوى اليوم.
وقال: الجولة الرابعة من أبوظبي جراند سلام كانت فرصة مثالية لأكبر عدد من لاعبينا ولاعباتنا للاستعداد بشكل جيد، واختبار قدراتهم لقياس معدل تطورهم، وبالنسبة لي أتمنى أن تكون العجلة قد دارت معي في الحزام الأسود لأنها الذهبية الثالثة لي في الحزام الأسود، حيث كانت الأولى في ريو دي جانيرو، والثانية في بولندا، وتلك هي الثالثة.
وتابع: خطتي في مشاركة أمس كانت تستهدف الدخول في أجواء البطولة، لكنني مع المدرب كنت حريصاً على عدم استنزاف جهدي، ولهذا لم أغامر وحرصت على الفوز بأقل جهد، برغم أنني واجهت أبطالاً من العيار الثقيل، وفي النزال النهائي حققت الفوز بفارق الأفضلية ورضيت به، لأنني رفضت المغامرة، وحافظت على تركيزي، ومنافسات اليوم في نزالات البدلة سوف تكون أصعب.


اقرأ أيضا

فيرجسون يعود إلى تدريب مانشستر يونايتد في مباراة خيرية