الاتحاد

عربي ودولي

التحالف يدمر مواقع وآليات للحوثيين بالساحل الغربي

عقيل الحلالي، وام (صنعاء، اليمن)

دمرت مقاتلات ومدفعية «التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن» بقيادة المملكة العربية السعودية بإسناد من القوات المسلحة الإماراتية مواقع وآليات عسكرية تابعة لميليشيات الحوثي الإيرانية بجبهة الساحل الغربي لليمن في غارات وعمليات نوعية أربكت صفوف الميليشيات وأنهكت قدراتها العسكرية وسط مصرع وفرار العشرات من عناصرها.
فقد استهدفت مقاتلات ومدفعية التحالف العربي تدمير مواقع وتجمعات للميليشيات وعشرات الآليات العسكرية في مناطق البرح غرب تعز والتحيتا ومصبرية الواقعة شرق الجراحي على الساحل الغربي لليمن في ضربات نوعية وقاصمة أسفرت عن انهيارات متسارعة وحالة من الإرباك في صفوف الميليشيات في ظل الانتصارات الكبيرة لقوات التحالف العربي وقوات الشرعية على الأرض اليمنية.
وتصدت قوات الشرعية اليمنية مدعومة من قوات التحالف العربي لمحاولات تسلل بائسة لمسلحي عناصر ميليشيات الحوثي الإيرانية باتجاه مديرية حيس بجبهة الساحل الغربي لليمن كانت تستهدف تنفيذ عمليات إرهابية ضد المدنيين تلقوا على إثرها هزائم موجعة. واستهدفت مقاتلات التحالف آليات عسكرية ومخازن أسلحة وذخائر و تجمعات لميليشيات الحوثي الإيرانية في مناطق مختلفة بجبهة الساحل الغربي لليمن تكبدت على إثرها الميليشيات خسائر فادحة في العتاد والأرواح.
وبدأت قوات الشرعية اليمنية وبإسناد من القوات المسلحة الإماراتية العاملة ضمن قوات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن التقدم على محاور عدة لتحرير المناطق الساحلية من قبضة مليشيات الحوثي الإيرانية، فضلاً عن إضعافها لدرجة كبيرة سطوة تلك المليشيات على مواقع بالساحل الغربي، ولا تزال العمليات العسكرية لدول التحالف العربي وقوات الشرعية اليمنية متواصلة عبر رصد واستهداف تجمعات ميليشيات الحوثي الإيرانية الإرهابية وتعزيزاتها العسكرية لتحرير كامل التراب اليمني و عودة الشرعية و الحق إلى أصحابه.
وقتل 30 على الأقل من المتمردين الحوثيين، وجرح عشرات آخرون، خلال هجوم فاشل للميليشيات الانقلابية الإيرانية على مواقع للجيش الوطني في مديرية صرواح غربي محافظة مأرب شرق اليمن، وذكر الجيش اليمني، في بيان مساء السبت، أن قواته أحبطت هجوماً واسعاً لميليشيات الحوثي على عدد من مواقعه في صرواح، آخر معقل للانقلابيين في محافظة مأرب المحررة أواخر 2015، مشيراً إلى أن الهجوم استهدف مواقع الجيش في تبة المطار، ومواقع الجرب، وموقعي الزغن والقعود شرقي صرواح التي تشهد معارك منذ سبتمبر 2016، وتبعد نحو 50 كيلومتراً إلى الشرق عن صنعاء. وأكد البيان أن قوات الجيش الوطني المدعومة جواً من التحالف العربي تمكنت من التصدي للهجوم الحوثي الواسع بعد ساعات من الاشتباكات تكبدت خلالها الميليشيات «خسائر فادحة في الأرواح والعتاد».
وأفادت مصادر عسكرية ميدانية في صرواح بأن مقاتلات التحالف شنت خمس غارات على مواقع وتجمعات وتعزيزات لميليشيات الحوثي في مناطق متفرقة بالبلدة، ما أسفر عن تدمير معدات وآليات قتالية ومقتل وإصابة العشرات من الحوثيين. وذكر المركز الإعلامي للجيش اليمني على حسابيه على موقع «تويتر» وتطبيق «تليغرام»، أن مالا يقل عن 30 متمرداً حوثياً لقوا مصرعهم خلال الغارات والمعارك العنيفة في صرواح أمس السبت، بينما تحدثت مصادر في الجيش الوطني عن مقتل أربعة جنود خلال تصدي القوات الحكومية للهجوم الحوثي شرقي صرواح.
إلى ذلك، حرر الجيش اليمني بإسناد جوي من التحالف العربي، امس، جبلاً استراتيجياً وقرية في منطقة قانية الحدودية بين محافظتي البيضاء ومأرب. وذكرت مصادر عسكرية ميدانية لـ«الاتحاد»، أن قوات الجيش الوطني شنت في وقت مبكّر السبت هجوماً عنيفاً على مواقع ميليشيات الحوثي الإيرانية في جبلي مسعودة والعر في منطقة قانية الواقعة بين مديرية السوادية التابعة لمحافظة البيضاء «وسط»، ومديرية ماهلية في جنوب محافظة مأرب «شرق»، مضيفة أن معارك عنيفة اندلعت بين الطرفين عقب الهجوم الذي تخلله قصف جوي للتحالف العربي على مواقع وتعزيزات للميليشيات في منطقة قانية ومديرية السوادية في شمال البيضاء.
وأكدت المصادر أن قوات الجيش الوطني تمكنت تحرير جبل مسعودة الاستراتيجي وقرية الجربان في قانية بعد ساعات من المعارك التي أسفرت عن مقتل العشرات من عناصر ميليشيات الحوثي سقط معظمهم في الضربات الجوية. ونشر ناشطون يمنيون على «تويتر»، السبت، صوراً أظهرت أعمدة دخان كثيف تتصاعد من مواقع تعرضت لضربات جوية يعتقد أنها دمرت تعزيزات حوثية في منطقة قانية.
وذكر بيان للجيش الوطني أن «مقاتلات التحالف استهدفت تعزيزات وآليات للميليشيا بالقرب من جبلي العر وحوران في منطقة قانية ما أسفر عن تدمير عدد من الآليات والأطقم «المركبات» القتالية التابعة للميليشيا، وسقوط جميع من كانوا على متنها بين قتلى وجرحى»، ‏وأشار البيان إلى أن القوات الحكومية أسرت ما لا يقل عن 12 متمرداً حوثياً خلال المعارك في قانية التي اندلعت قبل أيام إثر تقدم قوات الجيش من جنوب مأرب لتحرير المنطقة الحدودية في إنجاز عسكري نوعي سيمهد لطرد ميليشيات الحوثي من مناطق واسعة في شمال البيضاء.
وفي سياق ميداني آخر، أحبطت قوات الجيش الوطني، أمس، هجوماً لميليشيات الحوثي على مواقعها في منطقة حام الجبلية بمديرية المتون في محافظة الجوف «شمال شرق»، وأفاد موقع «سبتمبر نت» التابع للجيش اليمني على «الإنترنت» أن قوات الجيش أحبطت هجوماً للحوثيين على تبة قعيطة في جبل حام شمالي المتون، مضيفاً أن «قوات الجيش الوطني تصدت للهجوم وأجبرت العناصر المهاجمة على الانسحاب».
وذكر أن عدداً من عناصر ميليشيات الحوثي، بينهم القيادي المدعو أبو عمار الحمزي، لقوا مصرعهم خلال تصدي قوات الجيش للهجوم. وكان الحوثيون خسروا 20 مقاتلاً خلال محاولتهم مهاجمة مواقع الجيش في التلة الجبلية ذاتها الأسبوع المنصرم. وقتل مسلحون حوثيون، أمس، في غارات جوية للتحالف العربي استهدفت، لليوم الثاني على التوالي، مواقع متفرقة للميليشيات في مديرية حرف سفيان بمحافظة عمران الواقعة بين صنعاء ومحافظة صعدة، معقل الحوثيين في أقصى شمال البلاد. كما هاجم الطيران العربي بغارتين موقعين في مديرية رازح الحدودية في غرب صعدة وتدور فيها معارك شرسة منذ أسابيع.
وخلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، شنت مقاتلات التحالف نحو 20 على مواقع متفرقة للميليشيات الحوثية في مدينتي حرض وميدي المتاخمتين للسعودية بمحافظة حجة. وأفادت مصادر إعلامية يمنية، أمس، باستقبال مستشفيات حكومية في مدينة حجة مالا يقل عن 50 جثة لمقاتلين حوثيين سقطوا في غارات جوية للتحالف ومعارك مع الجيش الوطني في حرض وميدي.


اقرأ أيضا

الشرطة السريلانكية تعثر على عبوة متفجرة قرب مطار دولي