الاتحاد

الاقتصادي

«الاتحادية للكهرباء والماء» تطلق 30 خدمة ذكية 2016

جناح الهيئة المشارك في المعرض (تصوير جاك جبور)

جناح الهيئة المشارك في المعرض (تصوير جاك جبور)

بسام عبدالسميع (أبوظبي)

تعتزم الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء إطلاق 30 خدمة ذكية خلال عام 2016 ليرتفع إجمالي الخدمات المتوافرة عبر الموقع الإلكتروني للهيئة والهواتف الذكية إلى 42 خدمة، منها 12 خدمة تم إطلاقها العام الماضي.
كما تستهدف الهيئة خفض إجمالي المراجعين بنسبة 80% بحلول عام 2018 وذلك مع توفيرها تطبيقات خدمية ذكية وتركيب عدادات ذكية توفر البيانات والخدمات الآنية للكهرباء والمياه، إضافة إلى إطلاق مبادرات ترشيد توعوية ويتزامن ذلك مع تباحث الهيئة مع وزارة العدل والجهات المعنية لسن تشريعات إلزامية للقطاع العقاري باستخدام الأجهزة الموفرة للكهرباء والماء.
وقال محمد محمد صالح مدير عام الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء في تقرير أصدرته الهيئة أمس «انتهت الهيئة خلال العام الماضي من أعمال بناء محطة توزيع جديدة في إمارة عجمان هي الجرف 3 بسعة 75 ميجا فولت أمبير في منطقة الجرف السكنية، والتوسعة في عدد 4 محطات توزيع هي: النعيمية، الرميلة، الراشدية، عجمان الرئيسية».
وأشار إلى أنه تم أيضا تمديد كابلات ضغط متنوعة بإجمالي أطوال يصل إلى 341 كيلومترا في مناطق مختلفة من المدينة.
ونوه بأن الهيئة أنجزت خلال العام الماضي بناء محطة دهان بسعة 150 ميجا فولت أمبير في رأس الخيمة، وقد تم ربطها بمحطة القصيدات الرئيسية في الإمارة، وتوسعة عدد 3 من المحطات الرئيسية هي: محطة توليد النخيل ومحطة الرفاعة ومحطة القصيدات، وتم أيضا تمديد كابلات ضغط متنوعة بإجمالي أطوال يصل إلى 531 كم في مناطق مختلفة في المدينة، وتبلغ القيمة الإجمالية لهذه الأعمال 88 مليون درهم.
وقال صالح «يعتبر هذا العمل خطوة إيجابية من شأنها تحسين شبكة النقل الرئيسية وشبكة التوزيع ويجعلها أكثر استيعابا للأحمال في إمارة رأس الخيمة بشكل عام، وبشكل خاص في مناطق النخيل، القصيدات، والمعيريض».
وأشار التقرير إلى أن قطاع المياه سيشهد قريباً في رأس الخيمة الانتهاء من تنفيذ خطوط نقل للمياه بأقطار متنوعة من منطقة غليلة إلى الرمس ووادي شعم والمناطق المجاورة بإمارة رأس الخيمة، وبلغت تكلفة المشروع 138 مليون درهم، كما تم الانتهاء من تنفيذ خط نقل للمياه بقطر 1000 مم من الرمس إلى البريرات وبلغت تكلفة المشروع 39 مليون درهم، كذلك خط نقل للمياه بقطر 600 مم من البريرات إلى وادي حقيل، بتكلفة بلغت 13 مليون درهم.
ومن المتوقع الانتهاء في الربع الثاني من العام الحالي من مشروع توسيع شبكة المياه بمناطق الظيت وضيا رمس، بتكلفة نحو 33 مليون درهم، كما تم إنشاء خزانين بسعة 20 مليون جالون في محطة البريرات، وبلغت تكلفة المشروع نحو 35 مليون درهم.
وأما في المنطقة الوسطى في الشارقة (الذيد)، فتم إنجاز خط نقل مياه رئيسي من منطقة فيلي إلى خزان مياه المدام، وخط نقل آخر من خزان مياه المدام إلى شبكة التوزيع في المدام بتكلفة بلغت نحو 46 مليون درهم، كذلك سيتم خلال الربع الأول من العام المقبل، إنجاز خطوط نقل وتوزيع مياه بقطر 600 مم من خزان مياه المدام إلى شبكة التوزيع في المدام بتكلفة تبلغ نحو 29 مليون درهم.
وتم الانتهاء كذلك من إنشاء خزان بسعة 4 ملايين جالون في منطقة المدام، بتكلفة 14 مليون درهم.
وفي المنطقة الشرقية (الفجيرة ودبا الفجيرة) تم إنجاز تحويل مسار خط نقل مياه رئيسي في قرية الفجيرة، بتكلفة نحو 15 مليون درهم، وسيتم خلال العام الحالي الانتهاء من إنشاء خزان بسعة مليون جالون في منطقة الغزيمري بتكلفة 6 ملايين درهم.
وفي عجمان سيتم خلال العام الحالي إنجاز مشروع توسيع شبكات المياه بأقطار مختلفة بمنطقة الجرف بتكلفة بلغت 13 مليون درهم.

إطلاق 4 مبادرات
إلى ذلك، تمكنت الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء العام الماضي من خفض استهلاك المياه لدى المشاركين في جائزة ترشيد الاستهلاك بنسبة 9% بما يعادل 6 ملايين جالون من المياه، كما أعلنت عن خطتها للسنوات الثلاث المقبلة، معتبرة أن المعرض يشكل منصة مثالية للتعرف إلى العاملين في القطاع.
وقال عبداللطيف عبدالله كلداري، مدير إدارة نظم المعلومات بالهيئة الاتحادية للكهرباء والماء، عن توفير 30 خدمة ذكية عبر التطبيق الذكي والموقع الإلكتروني للهيئة خلال العام الجاري 2016، ليرتفع بذلك إجمالي الخدمات الذكية إلى 42 خدمة.
من جهته، قال عبد الله الجلاف محلل أول تطبيقات الأعمال في الهيئة إنه يجري التركيز على مبادرات لتشجيع المتعاملين على استخدام التطبيق الذكي لإنجاز المعاملات بشكل ميسر ومن دون الحاجة إلى مراجعة مراكز الخدمة، وصولا إلى تطبيق رؤية الحكومة بإنجاز 80% من الخدمات عبر الهواتف الذكية بحلول عام 2018.
ونوه بانتهاء الهيئة من تركيب 70 ألف عداد ذكي، من إجمالي 350 ألف عداد، على أن ينجز مشروع تركيب العدادات الذكية بالكامل في عام 2018.
ومن جهته، تناول محمد عبدالرحمن بابكر، مدير إدارة الترشيد بالهيئة الاتحادية للكهرباء والماء، خطة إدارة الترشيد خلال عام 2016 التي تستهدف إطلاق 4 مبادرات رئيسة، تهتم الأولى بنشر ثقافة ترشيد الاستهلاك، حيث نجحت الهيئة العام الماضي في خفض استهلاك المياه بنسبة 9% بما يعادل 6 ملايين جالون مياه عبر 2800 مشارك في جائزة ترشيد الاستهلاك وتركيب أجهزة موفرة لنحو ألف مشترك منهم، فيما نستهدف زيادة عدد المشتركين إلى 5 آلاف خلال 2016 لتصل نسبة التوفير إلى 10% لتوفير الكهرباء، وما بين 30 و60% من المياه للمشاركين.
وأشار بابكر إلى تعاون الهيئة مع وزارة التربية والتعليم لتوفير أنظمة الترشيد بالمدارس، حيث تم تركيب أجهزة موفرة للطاقة في 60 مدرسة خلال عام 2015، فضلا عن تركيب أجهزة الترشيد أيضا في 60 مسجدا.
وقالت آمنة صالح البوشي مدير إدارة الشؤون القانونية في الهيئة «إن الهيئة وقعت مذكرات تفاهم مع وزارة العدل والجهات المحلية لسن تشريعات ملزمة للمطورين وأصحاب العقارات تستهدف ترشيد الاستهلاك والمحافظة على الطاقة، من خلال استخدام الأجهزة الموفرة للطاقة لترشيد استخدام المياه والكهرباء، لافتة إلى مبادرة جديدة تستهدف 200 مسكن للمواطنين لتركيب الأنظمة الخاصة بترشيد الاستهلاك».
وكشفت المهندسة هيا عبدالله، مديرة عمليات الترشيد بالهيئة، عن مبادرة لتغيير أنظمة الإضاءة في الشوارع، حيث ستتم ترسية العقد لبدء تنفيذ المشروع منتصف العام الجاري، على أن ينجز بشكل كامل عام 2018.

التحول الإلكتروني
أشار محمد خليل الشمسي مدير إدارة الاتصال المؤسسي في الهيئة، إلى أن قطاع خدمة المتعاملين يلقى أهمية خاصة، لأنه القطاع المنوط بوضع الرؤية الحكومية المتمثلة في إسعاد المتعاملين على أرض الواقع.
وأضاف أن العام الماضي شهد تحقيق نسبة تحول 100% في مؤشر التحول الإلكتروني الذكي للخدمات الحكومية للخدمات ذات الأولوية حيث تم إطلاق 12 خدمة وتتضمن طلب توصيل كهرباء، اعتماد مخططات الكهرباء الفنية، إصدار شهادة عدم الممانعة (خلو الأرض من الخدمات)، الإبلاغ عن طوارئ الكهرباء، طلب توصيل المياه، اعتماد مخططات المياه الفنية، الإبلاغ عن طوارئ المياه، إصدار شهادة براءة الذمة، دفع المبالغ المستحقة، استلام والرد على ملاحظات المتعاملين، وإعادة تفعيل الخدمة للمستهلك الجديد.

محطة توزيع جديدة في ميناء الفجيرة بسعة 75 ميجا
أبوظبي (الاتحاد)

أنجزت الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء خلال العام الماضي بناء محطة توزيع جديدة هي محطة ميناء الفجيرة بسعة 75 ميجا فولت أمبير في ميناء الفجيرة، وتوسعة عدد 4 محطات هي: البدية، ضدنا، المنطقة الحرة بالفجيرة، ودبا، إضافة إلى تمديد كابلات ضغط متنوعة بإجمالي أطوال يصل إلى 261 كم في مناطق مختلفة في المدينة، و تبلغ القيمة الإجمالية لهذه الأعمال نحو 56 مليون درهم، بحسب تقرير الهيئة للعام 2015.
وونوه محمد محمد صالح مدير عام الهيئة بأن هذا العمل يمثل خطوة إيجابية تحسن شبكة التوزيع وتجعلها أكثر استيعابا للأحمال في إمارة الفجيرة بشكل عام، وبشكل خاص في مناطق ميناء الفجيرة، المنطقة الحرة الفجيرة، دبا، والبدية.
وفي المنطقة الوسطى «الذيد»، تم الانتهاء من أعمال توسعة محطة توليد الذيد الرئيسة، كما تم تمديد كابلات ضغط متنوعة بإجمالي أطوال يصل إلى 283 كم في مناطق مختلفة في المنطقة، وتبلغ القيمة الإجمالية لهذه الأعمال 9 ملايين درهم.
يذكر أنه من خلال عمليات التخطيط والتحسين لشبكة التوزيع في الهيئة بشكل عام هذه السنة، فقد تم زيادة استيعاب الأحمال على شبكة التوزيع إلى 270 ميجا فولت أمبير عن ما كان عليه في عام 2014.
ونوه صالح، بأن مركز المراقبة والتحكم يعتبر من أهم المواقع الحيوية في الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء، حيث أنه يعمل على ضمان استمرارية التيار الكهربائي في جميع الإمارات الشمالية، ما يوفر خدمة المستهلكين كافة وضمان وصول الخدمة بكفاءة عالية علي مدار اليوم، مشيداً بدور المركز في المحافظة على ذلك عن طريق مراقبة وتشغيل الشبكة الكهربائية.

إنجاز محطة أم القيوين الصناعية
أبوظبي (الاتحاد)

أظهر تقرير الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء والصادر أمس أن الهيئة أنجزت في إمارة أم القيوين بناء محطة أم القيوين الصناعية بسعة 270 ميجا فولت أمبير في منطقة أم الثعوب وقد تم ربطها بمحطة أم القيوين الرئيسة وبمحطة الرفاعة التابعة لإمارة رأس الخيمة مما يتيح للهيئة استيعاب أحمال أكثر في إمارة أم القيوين بشكل عام، وبشكل خاص في منطقة أم الثعوب خلال الـ 15 سنة المقبلة، بالإضافة إلى مشروع إلغاء الخط الهوائي بمنطقة السويحات واستبداله بكابل أرضي. تم أيضا تمديد كابلات ضغط متنوعة بإجمالي أطوال يصل إلى 428 كم في مناطق مختلفة في المدينة، وتبلغ القيمة الإجمالية لهذه الأعمال 221 مليون درهم.

اقرأ أيضا