الاتحاد

دنيا

ولادة أكبر عدد الغزلان في متنزه العين للحياة البرية

تعتبر مجموعة الظباء الصحراوية الجميلة والمهددة بالانقراض بدرجة كبيرة جزءا أساسيا من مشروع متنزه العين للحياة البرية في الحفاظ على الحياة البرية.

فقد شهد عام 2010 ولادة عدد وافر من تلك الحيوانات في المتنزه فضلا عن دفعه لعجلة التطور في إطلاق عدد من المبادرات في مجال الأبحاث والحفاظ على الحياة البرية.

وكان العام 2010 أحد افضل أعوام المتنزه في تسجيل ولادة صغار الظباء وارتفاع أعدادها بشكل قياسي بما في ذلك ولادة 16 مها معقوف القرن و27 مها عربي و10 مها بيسا و4 ظباء أبو عدس و3 غزلان الداما و6 غزلان المور و6 غزلان السبيكس.

ويعتبر المها معقوف القرن وغزال المور من الظباء المنقرضة في البرية وهي تعيش فقط في الأسر الأمر الذي يؤكد على الأهمية التي تتمتع بها تلك الظباء في متنزه العين للحياة البرية.

وتشير الدراسات الأخيرة إلى أنه لم يبق من ظباء أبو عدس سوى 300 في البرية كحد أقصى في حين أن عدد مها البيسا الذي ينحدر من الأراضي الجافة في شمال شرق افريقيا آخذ في الانخفاض بسرعة كما حصل في كينيا وقد انقرض بالفعل في اريتريا وأوغندا.

أما بالنسبة للمها العربي الموجود في متنزه العين للحياة البرية فقد قامت هيئة البيئة أبو ظبي بإعادة توطينه في كل من الإمارات والأردن. وتأتي هذه الخطوة ضمن مساعي الهيئة في تنفيذ مشاريعها الاقليمية الهادفة إلى إعادة توطين المها العربي.

اقرأ أيضا