الاتحاد

الرياضي

«قمة» إنجليزية بين تشيلسي و«مان» في ربع النهائي

جاري لينكر (يمين) يقوم بعملية سحب القرعة وإلى جانبه سكرتير الاتحاد الأوروبي

جاري لينكر (يمين) يقوم بعملية سحب القرعة وإلى جانبه سكرتير الاتحاد الأوروبي

أوقعت قرعة دور الثمانية لبطولة دوري أبطال أوروبا، التي أجريت أمس في مدينة نيون السويسرية بين فريقي تشيلسي ومانشستر يونايتد الإنجليزيين في المواجهة سوياً. بينما جنبت القرعة فريقي ريال مدريد وبرشلونة الإسبانيين الوقوع في مواجهة صعبة بدور الثمانية حيث يلتقي الأول مع توتنهام الإنجليزي والثاني مع شاختار دونيتسك الأوكراني. كما يواجه الإنتر، حامل اللقب، اختباراً متوسط القوة في دور الثمانية حيث يلتقي فريق شالكه الألماني.
ويلتقي الفائز من الإنتر وشالكه في الدور قبل النهائي مع الفائز من تشيلسي ومانشستر يونايتد بينما يلتقي الفائز من ريال مدريد وتوتنهام مع الفائز من برشلونة وشاختار مما يبشر بمواجهة مثيرة بين قطبي الكرة الإسبانية في المربع الذهبي للبطولة.
وأطاح الإنتر، حامل اللقب، بفريق بايرن ميونيخ الألماني من دور الستة عشر للبطولة ليواجه اختباراً ألمانيا جديداً في مسيرة الدفاع عن لقبه حيث أوقعته القرعة اليوم في مواجهة شالكه الذي بلغ دور الثمانية في البطولة الأوروبية رغم تراجعه بشكل كبير على الساحة المحلية في الموسم الحالي.
وإذا نجح انتر في عبور اختبار شالكه سيواجه اختبارا إنجليزيا صعبا في الدور قبل النهائي من البطولة التي تقام مباراتها النهائية هذا الموسم على ستاد “ويمبلي” بالعاصمة البريطانية لندن في 28 مايو المقبل.
وأسفرت قرعة دور الثمانية أمس عن مواجهة إنجليزية خالصة بين تشيلسي ومانشستر يونايتد اللذين التقيا من قبل في نهائي البطولة نفسها بالعاصمة الروسية موسكو 2008.
وضمنت الكرة الإنجليزية بذلك مقعداً واحداً على الأقل في المربع الذهبي للبطولة، بينما تبدو فرصة توتنهام صعبة في مواجهة ريال مدريد صاحب الرقم القياسي في عدد مرات الفوز باللقب (تسع مرات) رغم بلوغ توتنهام دور الثمانية على حساب فريق ميلان الفائز باللقب سبع مرات سابقة.
وجنبت القرعة المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني لفريق ريال مدريد مواجهة فريقيه السابقين تشيلسي الإنجليزي وإنتر ميلان الإيطالي، علماً بأنه قاد انتر للفوز بلقب البطولة في الموسم الماضي كما قاد بورتو البرتغالي للفوز باللقب في 2004 ويحلم بإحرازه في الموسم الحالي ليصبح أول مدرب يفوز باللقب مع ثلاثة فرق مختلفة.
وتقام مباريات الذهاب في دور الثمانية يومي الخامس والسادس من أبريل المقبل على أن تقام مباريات الإياب في يومي 12 و13 من الشهر نفسه.
وتقام مباراتا الذهاب بالمربع الذهبي يومي 26 و27 أبريل المقبل بينما تقام مباراتا الإياب يومي الثالث والرابع من مايو المقبل.


الارتياح يسود إسبانيا بعد قرعة دور الثمانية

مدريد (د ب أ) - سادت حالة من الاقتناع والارتياح إسبانيا أمس بعد قرعة دور الثمانية لدوري أبطال أوروبا، التي أوقعت فريق ريال مدريد الإسباني في مواجهة توتنهام الإنجليزي وبرشلونة الإسباني أمام شاختار دونيتسك الأوكراني.
وإذا نجح برشلونة في عبور شاختار، مفاجأة البطولة في الموسم الحالي، ونجح ريال مدريد في اجتياز عقبة توتنهام الذي يشارك في البطولة للمرة الأولى سيشهد المربع الذهبي للبطولة مواجهة أخرى مثيرة بين قطبي الكرة الإسبانية المرشحين للقب.
وعلقت إذاعة “ماركا” الإسبانية على القرعة بقولها: “ليست قرعة سيئة بالفعل، لأنها جنبت فريقي إسبانيا مواجهة الإنتر ميلان (حامل اللقب) والفريقين الإنجليزيين الكبيرين (تشيلسي ومانشستر يونايتد)”. وأشارت محطة “كادينا كوبي” الإسبانية الإذاعية إلى أن “الحظ السيئ” لكل من ريال وبرشلونة يتمثل في خوض كل منهما مباراة الإياب بدور الثمانية خارج ملعب.


71 % من مشجعي برشلونة يشعرون بالسعادة

مدريد (د ب أ) - كشف استطلاع للرأي على الإنترنت أجرته صحيفة «سبورت» التي تصدر في إقليم كتالونيا معقل فريق برشلونة أن 71 بالمئة من مشجعي برشلونة يشعرون بالسعادة بعد هذه القرعة. وسبق لبرشلونة أن تغلب على شاختار 1-صفر في مباراة كأس السوبر الأوروبي التي أقيمت بمونت كارلو في أغسطس 2009.
وفي الوقت نفسه، كشف استطلاع للرأي أجرته صحيفة «موندو ديبورتيفو» الإسبانية على موقعها بالإنترنت أن 70 بالمئة من القراء يعتقدون أن برشلونة سيتأهل للمربع الذهبي بعد الإطاحة بالفريق الأوكراني.
وفي المقابل ستكون المواجهة بين ريال وتوتنهام هي الأولى بين الفريقين منذ عام 1985 عندما التقيا في دور الثمانية لبطولة كأس الاتحاد الأوروبي (الدوري الأوروبي حاليا) وفاز ريال بهذه المواجهة واستكمل طريقه نحو الفوز باللقب. وما يمنح برشلونة جرعة أخرى من التفاؤل أن الفريق سبق له وأن أطاح ببرشلونة في آخر مواجهة بينهما بدوري الأبطال وكان ذلك في المربع الذهبي أيضا 2002 وأكمل ريال طريقه بعد ذلك نحو الفوز باللقب.

اقرأ أيضا

موسم رونالدو الأول مع يوفنتوس الأقل تهديفياً له على مدار 10 سنوات