الثلاثاء 9 أغسطس 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي

7 ملايين عاطل عن العمل في تركيا

7 ملايين عاطل عن العمل في تركيا
29 ابريل 2019 03:27

شادي صلاح الدين (لندن)

يواجه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مشاكل اقتصادية كبيرة خلال الفترة الحالية، الأمر الذي يضع ضغوطاًَ كبيرة على نظامه الذي طالما وعد شعبه بالرخاء، ولكن الأمر الأكثر خطورة بالنسبة له هو ارتفاع نسبة البطالة بين الشباب، والتي وصفتها وسائل إعلام غربية بأنها «قنبلة موقوتة» قد تنفجر في أي وقت. وذكرت صحيفة «فاماجوستا جازيت» القبرصية أن معدل البطالة في تركيا ارتفع إلى 14.7% بين شهري ديسمبر وفبراير الماضيين، وهو أعلى مستوى منذ نحو عقد، نتيجة لتهاوي الليرة. وأشارت إلى أن البيانات القاتمة تضمنت ارتفاع معدل البطالة بنسبة 26.7%، وهو رقم قياسي خلال ما يقرب من عقدين.
وقدر الخبير الاقتصادي التركي يالسين كاراتيب العدد الإجمالي للعاطلين عن العمل في تركيا بحوالي 7 ملايين شخص، مؤكداً أن الوضع الحالي يمثل إنذاراً قوياً للنظام الحاكم. وقال إبراهيم قهوجي، المعلق في صحيفة «كرار» اليومية «نحن فقط في بداية الأزمة الاقتصادية وأرقام البطالة تنذر بالخطر»، محذراً من أن هذه الأرقام من المحتمل أن ترتفع في الأشهر المقبلة. وأضاف أن ما يصل إلى مليون شخص يبحثون عن عمل منذ أكثر من عام بسبب تقلص مجالات العمل الجديدة.
وانكمش الاقتصاد التركي بنسبة 3 في المائة في الربع الأخير من عام 2018، وهو أسوأ أداء له منذ ما يقرب من عقد من الزمن، ما يشير إلى أن انخفاض الليرة العام الماضي بما يقرب من 30%، والذي استمر أيضاً هذا العام، كان مدفوعاً بالركود بسبب ارتفاع التضخم. وادعى كل من أردوغان ووزير ماليته بيرات البيرق أن تركيا تغلبت على أسوأ مشكلة اقتصادية. وأعلن البيرق الأسبوع الماضي عن سلسلة من التدابير لدعم الاقتصاد، لكنها كلها عبارة عن وعود كاذبة. ورغم محاولات وزارة العمل تلبية احتياجات العاطلين عن العمل، إلا أن كل ذلك لا يكفي لأن الشركات تتراجع في دوامة الاقتصاد المتعثر، وقد تقدم العديد من هذه الشركات بطلبات إفلاس منذ أغسطس 2018. وفي مارس الماضي وحده، ارتفع عدد الشركات الصغيرة التي أغلقت أبوابها بنسبة 27.46% وفقاً لاتحاد الغرف والتبادل السلعي.
وأكد تقرير «فاماجوستا جازيت» أن مشكلة تركيا مستمرة لفترة طويلة، حيث يتوقع صندوق النقد الدولي أن يتقلص الاقتصاد بنسبة 2.5% هذا العام، مع الأخذ في الاعتبار معدل البطالة بين الخريجين. وأصبح العثور على وظيفة أمراً بالغ الصعوبة بحيث يلجأ الأشخاص إلى وسائل التواصل الاجتماعي للحصول على المساعدة، حيث يقومون بتقديم شرح مفصل لمؤهلاتهم وخبراتهم العملية. وتوقفت بعض المصانع في الأشهر الأخيرة أو خفضت إنتاجها بسبب زيادة التكاليف. وأفادت التقارير الإعلامية أن شركة «توفاس»، إحدى كبريات شركات السيارات في تركيا، قامت بتسريح 2000 عامل لتقليص التكاليف وعدد العمالة اليومية بسبب انخفاض المبيعات.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©