الاتحاد

الإمارات

3.4 مليون درهم مساعدات «الهلال» الإنسانية في أبوظبي

قدم فرع هيئة الهلال الأحمر في أبوظبي مساعدات إنسانية دعماً للحالات الأكثر حاجة في المجتمع على صعيد الاهتمام بتوسيع نطاق المستهدفين بالبرامج والمشاريع الإنسانية والخيرية للهيئة على الساحة المحلية، بلغت قيمتها 3 ملايين و465 ألف درهم العام الماضي.?وشهدت تلك الجهود في نطاقها توسعاً في تغطية جوانب إنسانية من معاناة الفئات الأكثر حاجة وخصوصية في المجتمع من الفئات المتعففة في خطوة تهدف الهيئة من خلالها صون الكرامة الإنسانية للمستهدفين بجهودها والحد من معاناة تلك الشرائح التي تواصل كفاحها للتغلب على أعباء المعيشية وتداعيات الغلاء في جوانب متعددة من متطلبات الحياة الضرورية.
وأكد راشد مبارك المنصوري مدير فرع هيئة الهلال الأحمر في أبوظبي حرص الهيئة على انتهاج أساليب متنوعة من أشكال الدعم لمؤازرة الشرائح الهشة في المجتمع ومساندتهم على النهوض بمستوى قدراتهم لمسايرة ومجاراة الحياة بظروفها التي تشكل ضغوطاً على الفئات محدودة الدخل.?وقال إن برامج المساعدات الإنسانية للهيئة في الشأن المحلي شهدت توسعاً في العديد من المجالات استجابة للمتغيرات على الساحة، مشيراً إلى تفاعل أهل الخير من المحسنين وحرصهم على المبادرة وتقديم المساهمات المختلفة العينية والمادية دعماً لخطط الهيئة ومشاريعها الإنسانية والخيرية الطموحة.
وأوضح أن الحالات الإنسانية التي تم تغطية احتياجاتهم خلال عام 2009 عن طريق جهود فرع الهيئة في أبوظبي جاوز عددها ألفين حالة شملت المطلقات والأرامل وزوجات المرضى والسجناء والمهجورات العازبات وغيرها العديد من الحالات التي تمثل ظروفها أوضاعاً ذات خصوصية تتطلب الدعم والعون مع مراعاة ما يتحتم من دعم نفسي وإنساني تجاه تلك الفئات.
وجاءت مساعدات فرع الهيئة المقدمة بشكل استثنائي لظروف إنسانية خاصة والتي يتم تقديمها لمرة واحدة كمساعدة مقطوعة على رأس البرامج التي شكلت تجاوباً مع 836 حالة خلال العام الماضي، حيث بلغت قيمة المساعدات المقدمة لهم مليوني درهم تم تقديمها لتشكل أحد أبرز أشكال التجاوب مع الواقع الإنساني للعديد من الفئات التي تواجه أوضاعاً تتطلب العون والمؤازرة.
وشملت برامج المساعدات الإنسانية عبر فرع الهيئة في أبوظبي عابري السبيل ومساعدات شهرية للأسر التي تحرص الهيئة على التواصل الدائم مع أحوالها وتقديم العون الدائم لها بصفة دورية. كما تم صرف تذاكر سفر لـ289 فرداً من الذين تقطعت بهم السبل الراغبين في العودة إلى بلدانهم، وبعض الحالات الإنسانية التي تتطلب ظروفها السفر للعلاج في الخارج ولا تملك الإمكانات الكافية للسفر، وبعض الحالات المنقضية فترة الأحكام القضائية الصادرة بحقهم والذين يتوجب عليهم السفر ومغادرة البلاد ولا يملكون ما يفي بسداد قيمة تذاكر الهوة ومصاريف السفر إلى بلدانهم

اقرأ أيضا

نصف مليون زائر للحديقة الإسلامية بالشارقة خلال 5 سنوات