الاتحاد

الإمارات

«الخدمات الإنسانية»: دمج الطلبة المعاقين في المدارس بشكل علمي

أكدت الشيخة جميلة بنت محمد القاسمي مدير عام مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية أن من أهم الأهداف التي تسعى المدينة إلى تحقيقها هي تعليم وتدريب وتأهيل الطلبة من ذوي الإعاقة وإعدادهم خير إعداد لمواجهة المستقبل، متسلحين بالاعتماد على الذات والقدرة على العمل والإنتاج كي لا يكونوا عالة على أحد، بل أشخاصاً مستقلين لهم كلمتهم ومكانتهم في مجتمعاتهم.
وأشارت نائب رئيس المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة إلى السعادة التي تغمر طلبة المدينة وهم يقومون بصنع إبداعاتهم الحرفية في ورش المدينة ثم يقومون ببيعها في معرضهم الدائم بسوق العرصة، وهذه السعادة مردها بالتأكيد شعورهم بقدرتهم على الإنتاج، وأن الناس تقبل على شراء هذه المنتجات وترغب في الاحتفاظ بها.
ولفتت القاسمي إلى الأهمية الكبيرة التي توليها المدينة لموضوع التعليم، وفي هذا المجال تسخر كل ما باستطاعتها لتحقيق التقدم المستمر رغم الصعوبات التي تواجهها، وبالفعل تواصل 6 طالبات من معهد الأمل للصم دراستهن الجامعية والسعي قائم على قدم وساق لتحقيق دمج الطلبة من ذوي الإعاقة مع أقرانهم من غير المعاقين في المدارس الحكومية والخاصة بشكل علمي ومدروس يحقق المصلحة والفائدة للجميع.
وركزت الشيخة جميلة القاسمي على الأهمية البالغة التي توليها المدينة لعمل المتطوعين الذين تعتبرهم جزءاً مهماً من تجربتها الإنسانية نظراً للدور المؤثر والفعال الذي يقومون به من خلال تطوعهم في الفعاليات والبرامج والأنشطة الداعمة للأشخاص من ذوي الإعاقة، داعية جميع مؤسسات المجتمع لتشجيع التطوع والحث عليه لأن منافعه لا تعود على شريحة بعينها بل تمتد لتشمل جميع شرائح المجتمع

اقرأ أيضا

حاكم رأس الخيمة يستقبل سفير سنغافورة