الاتحاد

الرياضي

العوضي بطلاً لماراثون الدراجات المائية

مونديال الدراجات المائية شهد منافسات مثيرة بين 21 متسابقاً (من المصدر)

مونديال الدراجات المائية شهد منافسات مثيرة بين 21 متسابقاً (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

أبدع أبطال الدراجات المائية في الجولة الثانية من ماراثون الدراجات المائية، والتي أقيمت أول أمس على كاسر الأمواج وكورنيش العاصمة أبوظبي، برعاية سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان مستشار صاحب السمو رئيس الدولة، رئيس مجلس إدارة نادي أبوظبي الدولي للرياضات البحرية، ومتابعة الشيخ محمد بن سلطان بن خليفة آل نهيان نائب رئيس مجلس إدارة النادي، الرئيس التنفيذي للنادي.
وسجلت الجولة الثانية مستويات عالية من النجاح والتميز خاصة مع الرقم الكبير للمشاركين، والذي وصل إلى 21 متسابقاً خلال المنافسة، بجانب ارتفاع الإقبال والحضور الجماهيري، وتفوق في التحدي المتسابق سلمان يونس العوضي بالصمود والتفوق بإحراز المركز الأول، وحل ثانياً علي اللنجاوي، وثالثاً عامر حوير، وكان السباق قد بدأ في تمام الثالثة والنصف عصراً، حيث انطلق في البداية 21 دراجة، واستمر السباق في إثارته لمدة ساعتين، كانت المنافسة من خلاله على أشدها بين اللنجاوي والعوضي حتى الدورة الأخيرة، التي تفوق من خلالها العوضي في تسجيل 6 دورات كاملة للماراثون.
حضر مراسم تتويج الفائزين كل من سالم الرميثي مدير عام النادي، وناصر الظاهري مشرف عام السباق.
وعبر سالم الرميثي عن ارتياحه الكبير للمستوى الفني العالي الذي وصلت إليه منافسات الماراثون في الجولة الثانية، وملاءمة الأجواء التي أقيم من خلالها على كورنيش العاصمة وقال: أقيمت أجواء المنافسة في يوم مناسب من ناحية الأجواء المعتدلة وأيضاً هدوء البحر، مما ساهم في أن يكون السباق في صورة جميلة ومثالية، توقعنا أن يكون هناك بعض الأمواج في الجهة الخارجية من البحر وخلف جزيرة اللولو بالتحديد، ولكن على العكس كان البحر هادئاً مما ساعد المتسابقين على الوصول إلى سرعات عالية وكبيرة في مسار السباق.
وقال الرميثي: تمكن النادي من تقديم يوم مميز وترفيه رائع لمرتادي وزوار الكاسر، وحصدت الفعالية نسبة عالية من الحضور والمتابعين، بالإضافة إلى صناعة منافسة جميلة على كورنيش العاصمة وكاسر الأمواج، وأكد مدير عام نادي أبوظبي الدولي للرياضات البحرية أن الهدف الأساسي من اقتصار المشاركة على المتسابقين المواطنين، جاء في الجولة الأولى من أجل دعم مستواهم وتقديم فرصة لاكتساب الخبرة واستثمار المشاركة بشكل أفضل، خاصة أنهم على أعتاب المشاركة في بطولات دولية قريباً، أبرزها بطولة الألعاب الآسيوية في إندونيسيا في أغسطس سبتمبر المقبلين والتي يشارك من خلالها المنتخب للمرة الأولى.
من جهته أكد ناصر الظاهري على أن المنافسة والندية كانت عنواناً مهماً للسباق طيلة فتراته، بالإضافة إلى التحدي الكبير بين كافة المشاركين في مسار صعب ومتعرج على الجزيرة وكورنيش أبوظبي وقال: شكل مسار السباق اليوم تحدياً كبيراً لكل المشاركين، خاصة أن هناك أماكن عديدة تحتوي التفافات شبه صعبة، والجميع يقدر ويعلم أهمية كل ثانية عبر الماراثون، والصمود في البقاء على نفس المستوى طيلة السباق، استمتعنا كثيراً بالمنافسة وكانت الإثارة مرادفة لكل مراحل السباق. وأضاف الظاهري: مثل هذه البطولات مطلوبة للشباب ومحترفي الدراجات المائية، وتدفع مستواهم إلى الأفضل، خاصة أنها لا تتطلب الأسرع دائماً، ولكن صاحب التكتيك والمهارات العالية، ومن يعرف كيف يتعامل مع مسار السباق بالشكل الأمثل في كل مراحله.

اقرأ أيضا

الإمارات والشارقة.. "البقاء والتتويج"