عربي ودولي

الاتحاد

الصدر يتوعد أمريكا ويقول إن خط المقاومة لن يزول

أعلن رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر اليوم السبت، أن "خط المقاومة العراقية لن يزول". وقال الصدر في اول خطاب له، بعد عودته إلى العراق الأربعاء الماضي، عقب غياب دام نحو أربع سنوات، قضاها في إيران، لأغراض الدراسة الحوزية: "مازلنا نقاوم، مازلنا للمحتل نقاوم بكل أنواع المقاومة".

وقال الصدر أمام جموع كبيرة احتشدت قرب منزله في حي "الحنانة" في النجف في ظل إجراءات أمنية مشددة اتخذتها الشرطة وأفراد حمايته، "لازلنا للمحتل نقاوم بالمقاتلة العسكرية وبكل أنواع المقاومة". وبعد أن دعا الحشد من حين لآخر إلى أن يردد "كلا كلا يا محتل كلا كلا للباطل"، و"كلا كلا أميركا.. كلا كلا إسرائيل"، قال الصدر "لا نقتل عراقيا لا تمتد إيدينا لعراقي بل نستهدف المحتل فقط بكل انواع المقاومة". وأضاف وسط هتافات الحشود "نريد فورا خروج المحتل (...)، والهدف الأول إخراج المحتل بكل أشكال. المقاومة والسلاح لأهل السلاح فقط، ورفضنا بقلوبنا للمحتل هو أيضاً مقاومة".

وأضاف أن "خط المقاومة لن يزول، وهدفنا إخراج المحتل". وخاطب الصدر أنصاره الذين تجمعوا من جميع المدن العراقية، واحتشدوا في وقت مبكر وسط إجراءات أمنية مشددة: "لالقتل أي عراقي ولانرضى بالحقد والاغتيالات، ونعمل على وحدة الشعب العراقي، ونعمل من أجل السلام، وعلينا استهداف المحتل بكل أنواع المقاومة".

وقال "الشعب العراقي لايحتاج إلى إعداء، بل إلى أصدقاء، ولابد من طي صفحة الصراع إلى الأبد، وعلينا إنهاء كل المعاناة بتوحدنا، ونبذ ما سبق وكفانا تصارع وآن للشعب العراقي أن يتوحد ويستقر وينعم بالاستقلال وخروج المحتل". وشدد الزعيم الشيعي: "هدفنا إخراج المحتل بأي صورة كانت، فلا خير في شعب محتل".

وقال الصدر إن الحكومة العراقية تشكلت، "فإذا كانت حكومة لخدمة الشعب وآمنه وسلامته وتوفير الخدمات، فنحن معها لا عليها، وإذا لم تخدم الشعب يجب اتباعها سياسيا وغيرها ولابد من فسح المجال لها لكي تثبت إنها حكومة خدمة". وطالب الصدر في خطابه الحكومة العراقية بالإفراج عن عناصر المقاومة العراقية المحتجزين في المعتقلات.

اقرأ أيضا

السعودية تعرب عن تضامنها مع ألمانيا بشأن حادثي إطلاق النار في هاناو