الاتحاد

الإمارات

مستشفى العين يُطلق نظام المعلومات الطبي الجديد للمرضى

أطلق مستشفى العين نظام المعلومات الطبي الجديد "سيرنر ميلينيوم" تحت شعار "مريض واحد ملف واحد".
ويستهدف هذا النظام تحسين العديد من عمليات المستشفى من خلال التخلص من السجلات الطبية الورقية في المستقبل، إضافة إلى زيادة الأمان و سرية المريض.
كما يخفف النظام الجديد من إجراء فحوص إضافية حين يتم تحويل المريض من مستشفى العين لأي من المستشفيات والعيادات التابعة لشركة أبوظبي للخدمات الصحية في أبوظبي، بحسب مصادر مسؤولة في إدارة شركة "صحة".
ويتم العمل بالنظام حالياً في كل من مستشفى توام والكورنيش والرحبة ومدينة الشيخ خليفة الطبية، حيث تأتي هذه المبادرة تماشياً مع هدف توفير قاعدة بيانات موحدة داخل جميع المراكز الصحية والمستشفيات في إمارة أبوظبي.
واعتمد المستشفى النظام المعلوماتي للرعاية الصحية، الذي تم طرحه مؤخراً من قبل شركة "صحة" كجزء من تجديد شامل للنظام الذي يتعلق بالمعلومات الصحية، حيث سيتم تطبيقه على نطاق جميع المستشفيات والعيادات التابعة لشركة صحة في أبوظبي، علماً بأن "سيرنر ميلينيوم" أثبت جدواه في عدة مستشفيات في العالم.
وأكد كارل ستيفنر الرئيس التنفيذي لشركة صحة أنه في المستقبل القريب سترتبط جميع منشآت صحة بنظام إلكتروني موحد ومتكامل سيساعد على تحقيق شعار "مريض مع سجل واحد"، مما سيلائم ويوافق تطلعات وسلامة المرضى. وقال ألمر هيليدج مدير المعلومات في مستشفى العين إن تطبيق هذا النظام لديه عدة فوائد للمرضى، بالإضافة إلى الموظفين، حيث سيمكن من ضمان وجود مصدر موحد لمعلومات دقيقة وحديثة عن المرضى، وبذلك أصبح من الممكن التخلص من وجود سجلات مرضى متكررة وربما متعارضة مع زيادة ضمان حفظ سرية المريض.
وأضاف الدكتور جرهارد شواب المدير الطبي لمستشفى العين أن الهدف من هذا النظام هو دعم الموظفيـن وأخصائيي المجال الصحي لتوفير أفضل رعاية صحية للمرضى.
وأفادت كارن باشونجي المدير التنفيذي للعمليات في مستشفى العين أن النظام الجديد سيعزز من عمليات الرعاية الصحية بالمرضى داخل المستشــفى، وقد تم تدريب أكثر من 450 مــوظـفاً من مختلف أقسام المستشفى على استخدام النظام الجديد.
وطبق هذا النظام في البداية بشكل كامل في أربعة مراكز صحية تابعة لإدارة الخدمات العلاجية الخارجية في شركة صحة.

توفير الوقت ومنع ازدواجية الفحوص

أكد جورج جبسون المدير التنفيذي لمستشفى العين أن هذا النظام يساعد أخصائي المجال الصحي على إجراء الفحوص والتشخيصات الطبية، إضافة إلى تقديم الطلبات وتحضير الوصفات الطبية وتسجيل وتوثيق تفاصيل العناية وتسديد الفواتير باستخدام نظام معلوماتي موحد.
وقال روبرت بيكتون المدير التنفيذي لدائرة التقنية والمعلومات في شركة صحة إن هذه الخطوة تعتبر فائقة الأهمية لعلاج المرضى؛ لأنها تتيح الفرصة للحصول على تفاصيل تاريخهم الطبي بالأخص في الحالات الطارئة، حيث يكون الوقت ثميناً جداً، وستحد من ازدواجية الفحوص، إضافة إلى الحد من احتمالات إعطاء أدوية غير صحيحة.

اقرأ أيضا