الاتحاد

الإمارات

مسيرة لمتطوعي “تنمية المجتمع” في أسبوع المعاق الخليجي

نظم متطوعون من هيئة تنمية المجتمع في دبي مؤخراً مسيرة إلى مركز ميثا بنت راشد آل مكتوم لذوي الاحتياجات الخاصة بهدف دعم قدرات ذوي الإعاقة، والحث على دمجهم في المجتمع، وذلك ضمن فعاليات أسبوع المعاق الخليجي.
وتأتي تنظيم هذه المسيرة في إطار توجهات الهيئة في سبيل الحماية والرعاية الاجتماعية لكافة فئات المجتمع، والعمل على دمج ذوي الإعاقة والفئات الأخرى الأكثر عرضة للتضرر في مختلف جوانب الحياة.
وانطلقت المسيرة من حتا من مقر الدفاع المدني إلى مركز الشيخة ميثا بنت راشد آل مكتوم لذوي الاحتياجات الخاصة، وشارك فيها عدد من الجهات الحكومية بالمنطقة، ومنها: شرطة حتا، والدفاع المدني، وطلاب وطالبات بعض المدارس مثل مدرسة خديجة بنت خويلد، ومدرسة الظهرة، وروضة البساتين. وحظيت المسيرة باهتمام كبير وتفاعل قوي من أهالي المنطقة.
وقال خالد الكمدة، مدير عام هيئة تنمية المجتمع في دبي: "إن تنظيم هذه الفعاليات ضمن أسبوع المعاق الخليجي ومشاركة العديد من الجهات الحكومية، يأتيان ضمن استراتيجيتنا المتمثلة في الارتقاء بقدرات ذوي الإعاقة إلى أعلى المستويات الممكنة، بالإضافة إلى دمجهم في المجتمع وتأهيلهــم ليشــاركوا بفعــالية في التعليم والعمل والحياة اليومية".
وأشاد بجهود الجهات الحكومية التي شاركت في هذه الفعاليات، وأعرب عن استعداد الهيئة للتعاون مع الجهات الحكومية وغير الحكومية المعنية برعاية وحماية ذوي الإعاقات ودمجهم في المجتمع، كما أثنى أيضاً على الدور الفعال الذي يقوم به مركز الشيخة ميثا بنت راشد آل مكتوم لذوي الاحتياجات الخاصة المتخصص برعاية المهارات التعليمية والاجتماعية والمهنية للأطفال من ذوي الإعاقة، إلى جانب إدماجهم بسلاسة في مكانهم الصحيح بالمجتمع.
وتخللت الفعاليات العديد من الأنشطة أبرزها مسرحية لطلاب المركز بعنوان "اللي خلف ما مات"، تتحدث عن يوم الاتحاد وإنجازات المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، كما شملت الفعاليات يوماً ترفيهياً مفتوحاً لطلاب المركز

اقرأ أيضا

محمد بن راشد يبحث مع نائب الرئيس الصيني رفع مستوى الشراكة بين البلدين