الاتحاد

الإمارات

«إنسياد» تستضيف الأحد المقبل أول قمة للقيادة في الشرق الأوسط

تحت رعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة تستضيف كلية إدارة الأعمال العالمية “إنسياد” في السابع عشر من يناير الحالي قمة “القيادة في الشرق الأوسط 2010”، التي تعتبر أول قمة من نوعها في المنطقة.

وستناقش القمة مجموعة من المحاور المهمة مثل “طموحات المنطقة على المستوى البعيد في مواجهة التغييرات الاجتماعية والتنظيمية السريعة” و”رأس المال البشري في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي” و”الإبداع خلال الأوقات الاقتصادية العصيبة”، وذلك بمشاركة عدد من أبرز القادة العاملين في الشركات والحكومات والمؤسسات التعليمية من كافة أرجاء العالم بهدف تبادل وجهات النظر حول العلاقة بين القيادة والإبداع.
وقال فرانك براون عميد الكلية إن تنظيم هذه القمة تحت عنوان “القيادة في عالم متغير: من الأحلام إلى العمل”، يأتي ضمن القمم التي يتم تنظيمها في القارتين الآسيوية والأوروبية للنظر وتبادل الخبرات المشتركة حول أهم القضايا الملحة والمتعلقة بالمجتمع وقطاع الأعمال. وفي هذا السياق، أشاد الدكتور مغير الخيلي عضو المجلس الوطني الاتحادي مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم بالعلاقة الوطيدة مع “إنسياد”، معرباً عن اعتزازه بالشراكة معها، ومشيراً إلى أن حكومة أبوظبي تحرص على دعم تقدم قطاع التعليم كونه جزءاً أساسياً في عملية التطور الاقتصادية والاجتماعية وخطط التنمية المستقبلية للدولة.
بدوره، عبر لي تابلر الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي للسياحة والتنمية والاستثمار عن أهمية هذا الحدث، مؤكداً أن مشاركة الشركة تؤكد التزامها الكامل بتطوير القطاع التعليمي في أبوظبي وتسليح الناس بما يحتاجونه من معرفة ومهارات للمساهمة بشكل مستمر في تطوير المجتمع والاقتصاد الدولي. من جانبه، أكد جو صدي رئيس مجلس إدارة شركة “بوز اند كومباني” التزام شركته بأن تكون عضواً مشاركاً فعالاً في الجهود التي تقوم بها المؤسسات التعليمية المتخصصة في قطاع الأعمال مثل كلية “إنسياد”، مشيراً إلى ضرورة الأخذ بعين الاعتبار ضرورة تبادل الخبرات ومساعدة الشركات العاملة في المنطقة على تحقيق ما هو مطلوب منها لتأكيد تميز أعمالها.
وكانت “إنسياد” نظمت قمة القيادة في آسيا في نوفمبر العام الماضي، كما قامت بتوسيع أعمالها لتضم منطقة الخليج العربي والشرق الأوسط من خلال تدشين فرعها الثالث في إمارة أبوظبي بدعم كامل من مجلس أبوظبي للتعليم. وتتزامن القمة الحالية مع احتفالات الكلية في منطقة الشرق الأوسط بالذكرى الخمسين لانطلاق أعمالها

اقرأ أيضا

نصف مليون زائر للحديقة الإسلامية بالشارقة خلال 5 سنوات