الاتحاد

الإمارات

«دبي الخيرية»: تنفيذ 6 آلاف مشروع في 33 دولة بـ60 مليون درهم

إحدى المدارس التي أنشأتها جمعية دبي الخيرية بأفريقيا (من المصدر)

إحدى المدارس التي أنشأتها جمعية دبي الخيرية بأفريقيا (من المصدر)

سامي عبد الرؤوف (دبي)

انفقت جمعية دبي الخيرية قرابة 60 مليون درهم على تنفيذ 5947 مشروعاً وبرنامجاً تنموياً في 33 دولة حول العالم من مطلع يناير 2016 وحتى نهاية نوفمبر من العام نفسه.
وجاءت الهند في المرتبة الأولى بين الدول المستفيدة من مشاريع جمعية دبي الخيرية الخارجية، بـ2247 مشروعاً بلغت كلفتها 17 مليوناً و632 ألف درهم، تلتها الفلبين بـ413 مشروعاً وبرنامجاً تنموياً بتكلفة 9,5 مليون درهم، حلت الصين في المركز الثالث بـ391 مشروعاً بتكلفة 1,6 مليون درهم.
وجاءت مالي رابعاً بين عدد الدول المستفيدة، وأكثر دولة أفريقية تقيم فيها الجمعية مشاريع العام الماضي، بـ369 مشروعاً ونشاطاً بتكلفة 9,6 مليون درهم، وجاءت العديد من دول أفريقيا في مراتب متأخرة بين قائمة الدول المستفيدة، من حيث عدد المشاريع، لكنها كانت متقدمة بشكل كبير من حيث التكلفة، من بينها أوغندا التي أنفق فيها نحو 3,4 مليون درهم على 242 مشروعاً، والسودان التي نفذت الجمعية فيها 108 مشاريع بتكلفة 2,1 مليون درهم.
وقال أحمد مسمار، أمين سر جمعية دبي الخيرية، في تصريح لـ «الاتحاد»: إن «الجمعية تختار المشاريع المناسبة لطبيعة كل دولة وحسب احتياجات الشريحة التي نعمل على مساعدتها من السكان، بما يلبي رغباتهم ويساعدهم على ممارسة حياتهم بطريقة كريمة ومناسبة».
وأشار إلى أن مشاريع الجمعية متنوعة من أهمها حفر الآبار سواء الارتوازية أو السطحية حسب عمق المياه الجوفية في المنطقة، وبناء المدارس والمساجد وتوفير الأثاث اللازم لهما، ودفع رسوم دراسة للطلبة المحتاجين والأسر الفقيرة بالإضافة إلى تأثيث المستوصفات الطبية وتوفير الأجهزة اللازمة لها، فضلاً عن بناء محلات تجارية كأوقاف. ولفت إلى أن الجمعية اهتمت بشكل كبير جداً العام الماضي بمشاريع الأيتام، وعلى سبيل المثال تم بناء 3 دور أيتام في الهند لإيواء 92 يتيماً.
وذكر أن المشاريع التنموية تحظى بنسبة كبيرة بين المشاريع المنفذة العام الماضي، مثل تمليك مزارع زراعية أو حيوانية وأيضاً تمليك الأدوات وأدوات زراعية وكذلك توفير حيوانات لتكون مصدر رزق وعيش للأسر التي تعيش في مناطق زراعية، وتعتبر الزراعة أو الرعي هي النشاط السائد في المنطقة.
وأوضح أمين سر جمعية دبي الخيرية بأن المشاريع العامة التي نفذتها الجمعية في الأحد عشر شهراً الأولى من العام الماضي، تشمل دعم الأسر المنتجة عن طريق «القرض الحسن»، بهدف مساعدة هذه الأسر المحتاجة والمعوزين عن طريق تقديم مبلغ من المال حسب نوع المشروع أو مناسبته للأسرة، وتمكين هذه الأسر اقتصادياً عن طريق دعمهم وتعزيز قدراتهم وإمكاناتهم تجاه العمل كقيمة، لافتاً إلى أن هذا الدعم تقدمه الجمعية على شكل مشاريع صغيرة منتجة، تشجيعاً لهذه الأسر للاعتماد على نفسها، ويتم سداده من متلقيه على أقساط بعد فترة زمنية، يتم تحديدها على ضوء طبيعة المشروع. كما تضمنت مشاريع الجمعية، بناء المعاهد العلمية وبناء مساكن للفقراء ووقف برادات المياه، إضافة إلى توفير محركات قوارب الصيد وماكينات الخياطة، وشراء الجرارات الزراعية وتوزيع المصاحف. وبين أن سياسة الجمعية تسير على نهج التعاون، وتفعيله بين المؤسسات والجمعيات العاملة في المجال الخيري والإنساني، والمؤسسات التي يتكامل دورها مع دور الجمعية، داخل الدولة وخارجها.

الدول المستفيدة
عن الدول الأخرى المستفيدة من مشاريع الجمعية العام الماضي، ذكر مسمار، أن قائمة الدول المستفيدة من مشاريع الجمعية، تشمل بالإضافة إلى الدول السابقة، كلاً من ألبانيا وطاجكستان، ثم ملاوي وكمبوديا، ولبنان، وبعدها توجو وأندونيسيا، ، تليها الكونغو وجيبوتي، وغانا، وموريتانيا، بالإضافة إلى بوروندي وجنوب أفريقيا، فضلاً عن بوركينافاسو وأثيوبيا.
كما تضم قامة الدول، تنزانيا وزامبيا ونيجيريا وغينيا كوناكري، وتايلاند، وبنين، ثم أستونيا والسنغال، بعدها غينيا بيساو، وليبيريا، بالإضافة إلى سيراليون وغامبيا، وسريلانكا.

اقرأ أيضا

الإمارات تسير قافلة مساعدات غذائية لمديرية بالحديدة