الاتحاد

الاقتصادي

الشحن الجوي يرتفع 6.8 % رغم تصاعد الحمائية

طائرة شحن من إيرباص (أرشيفية)

طائرة شحن من إيرباص (أرشيفية)

جنيف (وكالات)

كشف الاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا) النقاب عن نتائج نمو الطلب في أسواق الشحن الجوي العالمية لشهر فبراير 2018، التي أظهرت ارتفاع مستويات الطلب بنسبة 6.8%، مقارنة بالفترة نفسها العام الماضي. ومن خلال تعديل التأثيرات المحتملة المرتبطة باحتفالات السنة القمرية الجديدة عبر الجمع بين النمو المسجّل في يناير 2018 وفبراير 2018، فقد ارتفع الطلب بنسبة 7.7%، ما شكّل أقوى بداية في هذا السياق منذ عام 2015.
وارتفعت سعة الشحن بنسبة 5.6% على أساس سنوي في فبراير 2018، وقد جاء نمو الطلب متجاوزاً نمو سعة الشحن للشهر الـ19 على التوالي، ما يمثل أمراً إيجابيّاً بالنسبة لعوائد شركات الطيران، والأداء المالي للقطاع بشكل عام. وينسجم النمو المستمر في الطلب على الشحن الجوي مع استمرار التدفقات التجارية العالمية، ومع ذلك، ثمة علامات تؤكد أن أفضل تحسّن لحركة لشحن الجوي قد مضى فعلياً، حيث تبتعد العوامل المحفزة للشحن الجوي عن مستويات الدعم القوية التي شهدناها العام الماضي. وفي الأشهر الأخيرة، تراجع مؤشر مديرو المشتريات لأوامر التصنيع والتصدير في عدد من الدول المصدرة الرئيسية، بما في ذلك ألمانيا والصين والولايات المتحدة. كما أن الطلب المُعدّل موسمياً على الشحن الجوي يتجه حالياً نحو نسبة 3%، علماً أنه قد ارتفع بواقع خانتين سنوياً خلال معظم فترات 2017.
وقال أليكساندر دو جونياك، المدير العام والرئيس التنفيذي للاتحاد الدولي للنقل الجوي «إن الطلب على الشحن الجوي لا يزال قوياً، ويتجلّى ذلك بوضوح من خلال تحقيق نمو بنسبة 6.8% في فبراير الماضي. ومع ذلك، فإن التوقعات الإيجابية لبقية فترات عام 2018 محكومة ببعض التأثيرات القوية المحتملة، بما يشمل تصعيد التدابير الحمائية واحتمال نشوب حرب تجارية شاملة، إذ إن استمرار الازدهار والرخاء يرتبط بفتح الحدود أمام الناس وحركة التجارة وإزالة العقبات المحتملة، ولكننا نشعر بالإحباط لعدم رؤية أية بوادر تؤكد على حدوث ذلك».

اقرأ أيضا

تسارع حاد للاقتصاد الروسي في أبريل