الأربعاء 18 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي
مايتوس ينتزع كأس التوأمة و رن أواي خيبت الآمال
مايتوس ينتزع كأس التوأمة و رن أواي خيبت الآمال
23 أغسطس 2005

فرانكفورت - محمد أحمد طه:
برعاية كريمة ودعم سخي واهتمام متواصل من سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية والصناعة، شهد مضمار فرانكفورت عصر أول من أمس انطلاقة سباق جائزة سمو الشيخ حمدان بن راشد للخيول العربية الأصيلة والمقام على شرف مشروع الشراكة والتعاون المبرم بين مدينتي دبي وفرانكفورت وتأتي هذه الخطوة انسجاما مع التوجيهات الكريمة لصاحب السمو رئيس الدولة (يحفظه الله) بضرورة السير على نهج الفقيد الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان (طيب الله ثراه) في إبراز التراث الوطني لدولتنا الفتية والذي تتبوأ الخيول العربية فيه مواقع الريادة والقيادة·
شهد السباق الدكتور حسين الرضا المنسق العام للسباق وسعادة أحمد منقوش الوزير المفوض بسفارتنا في لندن وسعادة صالح أحمد السويدي السكرتير الثاني بمكتب السفارة في بون، وسعيد النجار مسؤول المكتب الطبي بسفارتنا في برلين المكتب الفرعي في بون·
كما شهد السباق من الجانب الألماني معالي فولكا بوفييه وزير الداخلية والشؤون الرياضية بولاية هيسن، ومعالي فريدريك مانفريد نائب عمدة فرانكفورت، الدكتور باول رئيس نادي فرانكفورت لسباق الخيل، وهوبرت لورانس مدير الجمعية الألمانية لسباقات الخيول العربية الأصيلة وعدد من المسؤولين الألمان في مجال سباقات الخيل وجمهور غفير زاد عن خمسة آلاف متفرج·
وجاء السباق ناجحا بكافة المقاييس ودشن العودة الرسمية للسباقات العربية الى مضمار نيدراد بفرانكفورت بعد أن غابت عنه خلال السنوات الثلاث الأخيرة· وقد حظي السباق بمشاركة نوعية وعددية معتبرة بالرغم من عدم وجود اسطبلات للخيول العربية بمنطقة فرانكفورت مما يشير الى أن جميع الخيول المشاركة جاءت من خارج مقاطعة هيسن وعاصمتها فرانكفورت·
من ناحيتها أخفقت الخيول الألمانية في مجاراة الخيول الأوروبية التي جاءت من الدول المجاورة وخرجت من المراكز الثلاثة الأولى بسباق كأس التوأمة بين دبي وفرانكفورت على جائزة سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم· وقد جرى السباق بمشاركة 12 خيلا تنافست بقوة على لقب السباق الذي امتد على مسافة 10 فيرلونج وحسمه المهر الهولندي (مايتوس) بفارق عنق فقط عن وصيفه البولندي (بدي بي) ومن خلفهما الجواد البولندي أيضا (شيك إن) ثالثا بثلاثة أطول·
وكان السباق قد شهد تقدما حثيثا للجواد الهولندي (ميرفت) بقيادة الفارسة كارين هوتشسن استمر حتى منتصف المسافة حيث دخل عليه الفرنسي (بو) وانتزع منه الصدارة في نصف الميل الأخير من مسافة السباق التي بلغت 10 فيرلونج· ولدى الدوران حول المنعطف الأخير دخلت في الصراع على اللقب المهرة (فيفان كزك) ملك الدكتور حسن الرضا لكنها ما لبثت أن تراجعت تحت وطأة المنافسة في المراحل الحاسمة بعدما انقض عليها البطل (مايتوس) وتخطاها بسهولة مسجلا فوزه الثاني بالموسم فيما لا يزال وصيفه (بدي بي) يبحث عن فوزه الأول·
أما المرشح الأول للفوز المهر (رن أواي) فلم يقدم العرض الذي كان منتظرا منه وغاب عن المنافسة منذ البداية، فيما أخفقت المهرة (منليكا) للدكتور الرضا متكبدة خسارتها الرابعة بالموسم من الواضح أنها لا تفضل السباقات التي تجمعها مع المهور·
وعقب ختام السباق قام الدكتور حسين الرضا وأحمد منقوش وصالح السويدي بتتويج الفائزين بحضور وزير داخلية مقاطعة هيسن ونائب عمدة فرانكفورت ورئيس المضمار· النتيجة التي أسفر عنها السباق لاشك سببت حرجا كبيرا للمسؤولين عن السباقات العربية الذين استشعروا أن الخيول الألمانية ليست في مستوى بقية خيول الدول الأخرى المجاورة وأن السباقات المفتوحة للخيول الدولية ليست في مصلحة الخيول الألمانية·
من ناحيته أعرب الدكتور باول رئيس مضمار فرانكفورت عن سعادته بالقبول الكبير الذي باتت تحظى به السباقات العربية بالساحة الألمانية وتحديدا مضمار فرانكفورت الذي كان من أوائل المضامير التي فتحت أبوابها أمام السباقات العربية قبل سبع سنوات· وقال في تصريح عقب السباق: إن هذا السباق يمثل أهمية خاصة لمدينة فرانكفورت التي يكن سكانها حبا كبيرا وتعلقا لافتا بالخيول العربية التي تتمتع بالقوة وبالنبل والجمال· واضاف قائلا: لذلك فإنه من حسن الطالع أن نحتفل اليوم بهذا السباق في إطار علاقات الصداقة والشركة التي تربط بيننا على كافة المستويات·
وعن السبب في تأخر ألمانيا عن بقية الدول الأوروبية في مجال السباقات العربية يقول الدكتور باول: هذا أمر غريب بالفعل لأن الشعب الألماني يحب الخيول العربية ويعشق السباقات ولا يفرق بين خيول الثروبريد الإنجليزية والخيول العربية الأصيلة· أما السبب من وجهة نظري فيعود الى الحرب العالمية الثانية التي أدت الى نزوح الخيول العربية الأصيلة الى البلدان المجاورة لاسيما بولندا مما دمر صناعة أنتاج الخيول العربية بألمانيا·
ويستطرد: ليس من المهم هنا اجترار ذكريات الماضي، لكن المهم هو ما نقوم به الآن من تنظيم وتطوير للسباقات العربية التي تستهوي الجماهير أكثر من سواها خاصة بعد وجدت طريقها الى نظام المراهنات الذي تقوم عليه السباقات العالمية معربا عن قناعته بأن المستقبل يسير في مصلحة السباقات العربية بدول القارة الأوروبية نسبة لسهولة امتلاكها وتربيتها بتكاليف قليلة· وأكد في ختام حديثه أن مضمار فرانكفورت لن يتخلى أبدا عن الخيول العربية قائلا: لن ندير ظهورنا لتلك الخيول وسنعمل على تنظيم سباقاتها وفتح اسطبلات لتدريب تلك الخيول بالمضمار لتكوين قاعدة حقيقية من الخيول لتدعيم خطط وبرامج المضمار لتأسيس منظومة متكاملة من السباقات العربية في كل موسم·
إلى ذلك أشاد الدكتور حسين الرضا المنسق العام للسباق بالعودة لمضمار فرانكفورت وبالنجاح الباهر الذي حققه السباق الذي حظي بحضور رسمي وشعبي فاق التوقعات· وقال في كلمة بهذه المناسبة: إن الساحة الألمانية شهدت تحولا كبيرا لصالح الخيول العربية الأصيلة حيث أصبحت المضامير الكبرى تتنافس فيما بينها على استضافة تلك السباقات فيما كانت سابقا تتكاتف في منعها التنكر لها!
وأضاف قائلا: إن سباقات جائزة سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم بألمانيا والتي أصبحت تشكل نسبة مقدرة من برنامج الموسم، كان لها الفضل في إقناع العديد من المضامير باستضافة جولاتها التي كانت تقام سابقا على المضامير الصغيرة قبل أن تدخل الى عاصمة الخيل كولون خلال خمس سنوات فقط وذلك إنجاز تاريخي سيكون له تأثيرات ايجابية ساطعة على مستقبل السباقات العربية بألمانيا·
أما عن سباق فرانكفورت وما حققه من نجاح فيقول: بالطبع فإن النجاح يثلج صدورنا لكننا نترك الحكم للآخرين، أما ما أسعدني حقا فهو الترحيب العارم الذي وجده السباق من رئيس وأعضاء مجلس إدارة نادي فرانكفورت وتعاونهم مع الدراف لتنظيم المزيد من السباقات العربية سواء ضمن يوم كامل أو كسباقات فردية ضمن حفل لسباقات الثروبريد كما هو الحال في هذا السباق وتلك خطوة مهمة لأن تنظيم السباقات العربية بالمضامير الكبرى من شأنه أن يختصر الزمن ويدفع بتلك السباقات الى الواجهة في وقت قصير· وقد توجه الرضا بالشكر الى إدارة المضمار والى مجلس إدارة الدراف على حسن تعاونهم، كما خص بالشكر المسؤولين بسفارتنا في ألمانيا على دعمهم ومساندتهم للجنة المنظمة في القيام بأعباء هذا السباق الذي يخدم العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات وجمهورية ألمانيا في إطار التعاون المشترك والتوأمة التاريخية بين مدينتي دبي وفرانكفورت·

المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©