الأربعاء 18 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
من أساسيات الحياة
23 أغسطس 2005


من الأمور الضرورية والحتمية التي لابد من ممارستها في الحياة هو مبدأ التواصل بين الناس أفراداً كانوا أو جماعات، فالتواصل بين الناس هو أمر ضروري ولا يمكن الاستغناء عنه لأي حال من الأحوال، لأنه من أساسيات الحياة على ظهر الأرض، فهو يعتبر في المقام الأول نزعة انسانية إجتماعية لابد من تحقيقها والعمل على تطورها، فالإنسان ومنذ أن استوطن هذه الأرض منذ نشأتها الأولى أخذ في تكوين مجتمعات كل حسب بيئته ومكانه الذي يسكن فيه ومع مرور الأيام والسنون أخذت هذه المجتمعات في التوسع وأصبحت بعد ذلك تشكل في مجموعها بما يسمى بالأمم والحضارات التي تحتضن بين جدرانها مختلف الأجناس والطوائف من البشر، وبالطبع مع كل هذا التشكل الذي واكب تطور الأمم ورقيها شيئاً فشيئاً صار حتماً أن يكون هناك تواصل فيما بين باقي المجتمعات والأمم والأخرى، لأن الإنسان قديماً قد أدرك سلفاً بأن أي مجتمع غير قادر على أن يحقق ذاته المعيشية منفرداً بنفسه ومنعزلاً عن الآخرين دونما تواصل بينهما حيث أنه بذلك يذوب ويذبل مكانه ويندثر أما عواصف الزمن العاتية وتطويه بقية الحضارات الأخرى في طريقها، فالحياة في مجملها وفي طبيعتها أخذ وعطاء بين هذا وذاك ولو هذا التواصل القائم على تبادل المنافع والعلوم لما حصل تطور في أي مكان·
فالحضارات ومنذ نشأتها إنما تطورت وازدهرت من جراء انتقال وتبادل الأفكار والعلوم والثقافات فيما بينها، لايهم أن تكون المسافة بين هذه الأمم والشعوب بعيدة أو قريبة ولا يهم نمطية الحياة لهذه الأمة أو الحضارة إن كانت غنية أو فقيرة أو أنها قوية أو ضعيفة متعلمة أو جاهلة، ولكن المهم هو حدوث تواصل بين هذه الحضارات المختلفة فكل حضارة لديها من الأفكار والعقول والإرث الحضاري المتشكل عبر السنين ما قد يكون مفقودا عند أمة أخرى، وقد يكون هذا التواصل إيجابياً وقد يكون سلبياً المهم أن المجتمعات والحضارات دائماً في زيارات مستمرة وتواصل دائم فهي بذلك تساعد على انتقال العلوم والمعارف من بلد لآخر ومن إنسان إلى آخر من أجل الاسهام في التفاعل الحضاري بين الشعوب على مختلف أنماطها الاجتماعية، حيث أن كل مجتمع وكل أمة وكل حضارة من الحضارات بشكل عام تشكل لوحدها حالة إبداعية حضارية متفردة عن غيرها من باقي الحضارات وبالتالي تكون لها خصائصها التي تعرف بها إنما بطبيعة الحال إن لم يحدث التقاء فكري ومعرفي بينها وبين الشعوب الأخرى ستبقى هذه الخصائص المتفردة بها حبيسة متوارية عن الأنظار وغائبة عن الوجود وكنوزا مدفونة في التراب إن لم تنتشل وتلتقط وترى ضوء العالمية من خلال تعارفها وصداقتها مع الحضارات الباقية حتى تتم ترجمة هذا الواقع إلى تفاعل ناجح ما بين حضارة وأخرى لولادة نهضة فنية فكرية تثري هذا التواصل الإبداعي الحضاري وللمزج بين ثقافات الأمم والشعوب والتقاء هذه الثقافات المختلفة وبالتالي ستكون هناك حالات إبداع وتفوق حضاري متميز·
نخلص إلى القول إنه لولا التواصل المترابط بين الأمم لما تطورت الحضارات وارتقت كما هي عليه الآن ولما حدثت كل هذه القفزات الإبداعية الخيالية الهائلة في العالم لأن هذا الشيء هو ناتج عن تعاون بين عقول وثقافات وعلوم إبداعية شتى ومن أمم مختلفة تساعدت جميعها وتضافرت للإبقاء على هذا الإنسان وصيرورته نحو الأفضل ونحو تحقيق المزيد من الرقي للحضارة الإنسانية على وجه الأرض·
حمدان محمد
كلباء

المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©