الاتحاد

الاقتصادي

«مصدر» تعلن الفائز بمسابقتها الدولية للمدونات حول تحديات الطاقة والمياه

زوار لمعهد «مصدر» في أبوظبي (الاتحاد)

زوار لمعهد «مصدر» في أبوظبي (الاتحاد)

أبوظبي (الاتحاد) - أعلنت “مصدر”، مبادرة أبوظبي متعددة الأوجه للطاقة المتجددة، أمس عن الفائز في مسابقتها الدولية للمدونات، التي أطلقتها بهدف حفز النقاش الدولي حول تحديات الطاقة والمياه التي تواجه المجتمعات في جميع أنحاء العالم. وقالت “مصدر” في بيان صحفي أمس إن المسابقة تلقت أكثر من 70 مشاركة، وحظيت باهتمام آلاف القرّاء ممن تابعوا النقاشات التي أثارتها المسابقة حول قضايا الاستدامة العالمية، تمهيداً لانعقاد “أسبوع أبوظبي للاستدامة”، أكبر تجمع من نوعه في تاريخ الشرق الأوسط.
وكانت جائزة المسابقة من نصيب مدونة “توضيح الترابط بين المياه والطاقة” التي نشرها دالاس بلاني، أستاذ الشؤون العامة والبيئية في جامعة ويسكونسن بالولايات المتحدة الأمريكية. ويركز بلاني في مدونته على ضرورة اتباع نهج شامل لمعالجة الجوانب المترابطة للمياه والطاقة، مع التركيز بشكل خاص على ضرورة تحديد أجندة للأبحاث وتعزيز الوعي العام حول تحديات الطاقة والمياه. وبناء على فوزه بالمسابقة، سيتلقى بلاني دعوة لحضور أسبوع أبوظبي للاستدامة كصحفي زائر، حيث ستتاح له فرصة تغطية فعاليات القمة العالمية لطاقة المستقبل والقمة العالمية للمياه.
وقال عمر زعفراني، مدير الاتصال الاستراتيجي والتخطيط في “مصدر”: “إن حجم وتنوع المشاركات في مسابقة المدونات يعكس مدى الاهتمام العالمي بتحديات أمن الطاقة والمياه. ونحن في “مصدر” لدينا قناعة راسخة بأن الحوار لا يقل أهمية أبداً عن اتخاذ خطوات عملية في هذا الشأن، ونحن فخورون بأن المسابقة قد ساهمت في تعزيز الحوار العالمي حول الترابط الوثيق بين المياه وإنتاج الطاقة. “
وأضاف “نتطلع قدماً إلى مواصلة هذا الحوار البناء خلال أسبوع أبوظبي للاستدامة الذي سيشهد نقاشات هامة بين قادة العالم لتحديد السبل الكفيلة بالتصدي لهذه التحديات”.
واستفادت المسابقة من شبكة الإنترنت لإشراك أكبر شريحة ممكنة من المدونين والقرّاء في جميع أنحاء العالم، ونجحت في استقطاب آلاف الأصوات على مدى 17 يوماً. واستطاعت مدونة لوليتا جالورا رانيت، أستاذة العلوم والبيئة في مدرسة الأضواء الخاصة بالعين، أن تحظى بأكبر عدد من الأصوات مع أوسع نشاط عبر معظم وسائل الإعلام الاجتماعية.
وأضاف زعفراني “تقوم دولة الإمارات بدور فاعل في الحوار العالمي بشأن الاستدامة، ومن المنطقي أن تكون المدونة التي حققت أوسع نشاط ومشاركة عبر معظم وسائل الإعلام الاجتماعية في المسابقة، هي من لإحدى المدرسات المقيمات في دولة الإمارات، خاصة وأن الجيل القادم سيكون له دور جوهري في إيجاد الحلول لتحديات المياه والطاقة في المستقبل”.
وتحقيقاً لهدفها بحفز النقاش العالمي على شبكة الإنترنت حول قضايا الاستدامة، طلبت المسابقة من المدونين في جميع أنحاء العالم نشر مدونة يحددون فيها الخطوات التي يمكن للأفراد أو الشركات أو قادة العالم اتخاذها لمواجهة التحديات المترابطة للمياه والطاقة. وتم تحديد الفائز بناءً على الجودة الشاملة لمحتوى المدونة وما قدمته من أفكار، وما حققته من «إعجابات» على الفيسبوك و«تغريدات» على تويتر ومشاركات على مختلف وسائل الإعلام الاجتماعي.
وتم توجيه الدعوة للقراء للانضمام إلى الحوار والنقاشات الجارية عبر الإنترنت حول تحديات الطاقة العالمية والاستدامة. ويمكن الاطلاع على مدونة بلاني الفائزة، والمدونات الخمس التي حلّت ضمن القائمة النهائية للمرشحين، عبر الرابط: www.masdar.ae/engage.
ومن المتوقع أن تستقطب الدورة الافتتاحية من “أسبوع أبوظبي للاستدامة” 30 ألف مشارك من 150 دولة، حيث يوفر الحدث منصة تجمع قادة الدول ورؤساء الحكومات والمسؤولين من القطاعين الحكومي والخاص والخبراء والأكاديميين من أجل مناقشة التحديات المالية والاستثمارية والتقنية التي تواجه تعزيز وتسريع انتشار حلول التنمية المستدامة والطاقة المتجددة.
وتشمل المواضيع التي سيتم تناولها خلال الأسبوع، التحديات والفرص التي تواجه قطاع الطاقة المتجددة، ودور المياه والطاقة في التنمية الاقتصادية، والعلاقة التفاعلية بين توليد الطاقة وكفاءتها.
وسوف يتضمن “أسبوع أبوظبي للاستدامة” مجموعة من المؤتمرات المهمة، بما فيها الاجتماع الثالث للجمعية العامة للوكالة الدولية للطاقة المتجددة (آيرينا)؛ والقمة العالمية السادسة لطاقة المستقبل، والقمة العالمية للمياه، والمؤتمر الدولي للطاقة المتجددة؛ إضافة إلى حفل توزيع جائزة زايد لطاقة المستقبل في دورتها الخامسة، بالإضافة إلى فعاليات أخرى تقام على هامش الحدث، بما في ذلك الاجتماع الأول لوزراء الطاقة في أمريكا الجنوبية والدول العربية.

اقرأ أيضا

المنصات الرقمية.. داعم محوري للقطاع العقاري