السبت 28 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
المنصورية مواجهة درامية للعقوق والفساد
المنصورية مواجهة درامية للعقوق والفساد
22 أغسطس 2005

الاتحاد ـ جميل حسن:
الأب يحقق أحلامه في أبنائه ويتمنى أن يكونوا أفضل منه، وأشد ما يحزنه فشل أبنائه، ويشعر بالهزيمة والانكسار·· عندما تتعرض للعقوق وهذه المشاعر يطرحها مسلسل 'المنصورية' الذي يجري تصويره حاليا ويشارك في بطولته عزت العلايلي ومحمد رياض ورانيا فريد شوقي وماجدة الخطيب ومحمد الشقنقيري ووفاء صادق تأليف فايز غالي واخراج ياسر زايد في أول تجربة له مع الدراما التليفزيونية·
وقد انتهى فريق العمل من تصوير ثلثي المسلسل وتتبقى المشاهد الخارجية بعدها يجري المخرج عمليات المونتاج والمكسياج ليكون 'المنصورية' بين يدي المسؤولين عن الخريطة الدرامية قبل شهر رمضان·
يشعر الأب بخيبة الأمل في أبنائه عندما يخرجون عن طوعه، وتتحطم كل آماله عندما يعلم ان الابناء الذين انفق عليهم بسخاء بدأوا يتربصون به ويتمنون رحيله حتى تؤول لهم ثروته، وفي 'المنصورية' يقتحم المؤلف فايز غالي عالم رجال الأعمال ليكشف حجم الفساد الذي يسير موازيا لممارسات الشرفاء من هذا العالم، وكيف ان المحببين للوطن لا يبيعونه مهما كان الثمن، ويقدم قصة انسانية لاب كافح من أجل تكوين ثروة لابنائه وكيف ان هذا الرجل تصدى لرجال أعمال تربحوا من متاجرتهم بالفقراء، لكن الرجل انهار عندما اكتشف ان ابنه الأكبر تنكر له وحاول الاستيلاء على شركاته وأمواله وعندما افاق من صدمته فوجيء بابنته تسير على درب شقيقها، ولم يجد ابناه من يتصدى لهما·
ويجسد الفنان عزت العلايلي شخصية الاب في المسلسل ويقول: أجسد شخصية 'حسن أبوالوفا' رجل الأعمال الشريف الذي حارب زملاء له استغلوا الفقراء وحققوا ارباحا وحاولوا كسره أكثر من مرة الا انهم عجزوا ويمتلك حسن أبوالوفا مصنعا للسيراميك ويبيع بسعر أقل من الآخرين، كما يمتلك بعض المشروعات التي يؤمن بها مستقبل ابنائه الاربعة، لكنه يعاني نفسيا وتقعده معاناته في فراش المرض عندما يفاجأ بابنه الأكبر يحاربه حتى يستولي على المصنع وحتى لا يعطي أشقاءه شيئا، ويستعين الأب بابنه الأصغر الذي سافر إلى العمل بالخارج حتى يوقف شقيقه عن التلاعب بشركات ابيه·
ويؤكد العلايلي ان 'حسن أبوالوفا' رجل شريف وابناءه تربوا في بيئة صحية وتعلموا منه كيف يحترمون الاب الذي حرم نفسه من كل شييء حتى يؤمن لهم مستقبلهم ورغم ان الأب لم يحرم ابناءه من شييء فقد انشغلوا بالمال وهو الشييء الوحيد الذي حاول الاب ان يوفره لهم حتى لا يضطروا إلى مد ايديهم للمال الحرام· ويرى عزت العلايلي ان عقوق الوالدين هو المحور الرئيسي في المسلسل، كما ان الكاتب فايز غالي اهتم بشريحة الاثرياء ونقل ما لا يعرفه الكثيرون عن كواليس عالم رجال الاعمال·
قسوة
وتجسد الفنانة ماجدة الخطيب شخصية زوجة رجل الأعمال 'حسن أبوالوفا' وتقول: هي مخلصة لزوجها، عاشت معه مشوار كفاحه وتعلمت منه كيف تتعامل مع الآخرين وألا يكون المال همها الأول، لكن الزوجة تشفق على زوجها عندما تجد ابنها الأكبر يسعى للسيطرة على ثروة أبيه متناسيا اخوته وتسعى الأم إلى توجيه ابنها في البداية وعندما تعجز·· تستعين بأقاربها الا ان ابنها الذي اغراه المال لم يهتم بالنصيحة، وتصعق الأم عندما تكتشف ان ابنتها تسعى هي الأخرى للفوز بنصيب الأسد من ثروة ابيها وهو مازال على قيد الحياة·
وتؤكد ماجدة الخطيب ان شخصية الأم التي تشعر بخيبة الأمل في أبنائها مركبة وتحتاج إلى مجهود كبير، والدور سينقلها دراميا إلى مرحلة جديدة في مشوارها الفني·
وقال محمد رياض: لأول مرة أجسد شخصية الشاب الشرير الذي امتلأ قلبه قسوة على والديه وأشقائه، و'جلال' في مسلسل 'المنصورية' لم ينشغل بغير المال، ولم يحلم الا بأن يكون رجل أعمال ولو جاء حساب الآخرين وفي مقدمتهم والده والتحق 'جلال' بعد انتهائه من دراسته الجامعية بالعمل مع والده فدخل كواليس عالم رجال الأعمال مبكرا وانابه والده عنه في ادارة مشروعاته واستغل 'جلال' ذلك في عقد صفقات خاصة به وزور اوراق المصنع حتى يحول ملكيته له فور وفاة والده، ولم يرضخ 'جلال' لنصائح من حوله وتحدى والده وجاهر بمحاربته وعقده صفقات مشبوهة مع رجال أعمال استغلوا اسم والده وحققوا الملايين وعندما يعجز الأب عن مواجهة ابنه يترك له كل شييء لكنه يكتفي بطرده من البيت، وهذا العقوق من الابن لابيه ستكون نهايته مأساوية حيث لن يجدي الندم مع 'جلال' الذي يتحول فيما بعد إلى فريسة لرجال أعمال غير شرفاء·
وقالت رانيا فريد شوقي: أجسد شخصية 'فريدة' ابنة حسن أبوالوفا، وهي خريجة كلية الألسن ولم يبخل والدها عليها فزوجها من الشاب الذي أحبته واثث لها بيت الزوجية، لكن 'فريدة' تسعى للاستيلاء على مال ابيها عندما تنصب نفسها مديرة لأحد مشروعاته، وعندما تعلم ان شقيقها 'جلال' يحاول الاستيلاء على مشروعات ابيها تجلس معه ويتفقان على اقتسام الثروة، ورغم معارضة زوجها لها وتهديده بالانفصال عنها·· لم تنشغل الا بالمال، وازاء هذا العقوق·· ستواجه 'فريدة' نهاية مأساوية خاصة عندما تتصدى شقيقتها لها وتجبرها على اعادة المستندات المسروقة·
وتضيف رانيا فريد شوقي: لم أقدم هذه الشخصية من قبل، وكنت اخشى ان يكرهني الجمهور، لكن الفنان بعد ان يحقق انتشارا يبدأ البحث عن الادوار التي يشبع بها نهمه الفني وحاليا لا أخشى كراهية الجمهور لي لان كراهيته سوف تنصب على فريدة لا رانيا، واعتبر نفسي محظوظة لانني أقدم دورا جديدا مع فنان أكن له حبا واحتراما هو عزت العلايلي·
حرب
ويخوض أبناء حسن أبوالوفا حربا ضد بعضهم ففي الوقت الذي يسعى فيه 'جلال وفريدة' إلى الاستيلاء على ثروة والدهما·· نجد 'سامح وسناء' يتصديان لهما·· اما 'سامح' فيجسد شخصيته محمد الشقنقيري ويقول: سامح يحترم والده، ودأب على طاعته، لكنه بعد التخرج في الجامعة يضطر للسفر للعمل بالخارج حتى لا يصطدم بشقيقه الأكبر 'جلال' خاصة ان 'سامح' تزوج الفتاة التي حاول 'جلال' ايهامها بحبه ولم يكن جادا معها، ويفاجأ سامح بعد زواجه وسفره بوالده يطلب منه العودة حتى ينقذه من شقيقه جلال، ويعود سامح ويتصدى لأخيه وينجح في استعادة ما سلبه·
ويؤكد الشقنقيري ان المخرج ياسر زايد اسند إليه دورا كان يتمنى تقديمه وسيكون اطلالة جديدة له على جمهور الشاشة الصغيرة التي تفرغ للظهور عليها وهجر السينما بعد ان أغلقت ابوابها على قلة من ممثلي الكوميديا·
وقالت وفاء صادق: أجسد شخصية 'سناء' المحامية التي تحب والديها لكنها تنشغل بالعمل حتى لا تصطدم باخيها جلال لانها حاولت كشف ألاعيبه أكثر من مرة أمام والدها ولم يصدقها، لكن سناء تعود لتتصدى لاخيها بعد ان تكتشف انضمام شقيقتها فريدة اليه وسعيها للاستحواذ على ثروة ابيها، وتبدأ سناء تهديد شقيقها باللجوء إلى القضاء عندما يزداد المرض على والدها، ولا تهدأ إلا بعد ان تعيد الحقوق المسلوبة· وتؤكد وفاء صادق انها كانت بحاجة إلى دور انساني يعيدها لجمهور التليفزيون بعد ان غابت عنه·
وقال المخرج ياسر زايد: مسلسل 'المنصورية' يلقي الضوء على مجتمع الاثرياء فهذه الفئة بادرت بتشييد بيوت فخمة في هذا المكان وأغلبهم من رجال الأعمال، وفي المسلسل نؤكد ان أصحاب الملايين لا ينعمون بالراحة، وهناك فقراء يكسبون قوتهم يوما بيوم اسعد منهم، وكنت ابحث عن سيناريو جيد أخوض من خلاله تجربتي الأولى في الاخراج التليفزيوني، واعطاني المؤلف فايز غالي هذا السيناريو وانا محظوظ لان معي مجموعة من النجوم وأتمنى ان أكون عند حسن ظنهم·
المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©