الإثنين 23 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الكمان أحدث صيحات الصادرات الصينية
الكمان أحدث صيحات الصادرات الصينية
22 أغسطس 2005

عكف خمسة نجارين خط الشيب رؤوسهم على العمل متجاهلين الموسيقى الصينية المنبعثة من جهاز الراديو وهم يضعون بلا كلل اللمسات الأخيرة على أحدث صيحات صادرات البلاد من آلات الكمان·
ومن مدينة شنغهاي التي تضج بالنشاط إلى اقليم جوانجتشو المزدهر تنتج آلاف المصانع ما يصل إلى مليون آلة كمان سنويا يوجه أغلبها إلى اسواق الولايات المتحدة واوروبا وتتراوح من آلات عادية يستخدمها دارسو الموسيقى إلى آلات خاصة يستخدمها العازفون البارزون في حفلات موسيقية تحمل اسماء مثل اندرياس ايستمان ويوهان كور واندرو شرويتر· ويقدر احد المنتجين أن ما بين 70 و80 بالمئة من آلات الكمان التي بيعت لطلاب موسيقى اميركيين صنعت في الصين· وتظهر بيانات رسمية أن انتاج البلاد يزيد بمعدل 30 بالمئة في السنة·
وقال تشو يوجيان الرئيس التنفيذي لشركة شنغهاي لارك جولدن بل لصناعة الآلات الموسيقية 'الصين تتطور وانتاج منتج معقد مثل آلة كمان جيدة أمر لا يزال صعبا علينا'· وأضاف وهو يتفقد العمل في الورشة ذات الجدران البيضاء التي تتناثر على ارضها نشارة الخشب 'من السهل صناعة شيء يشبه الكمان خاصة مع وفرة العمالة الرخيصة'· ويجسد تشو وعماله البالغ عددهم 150 عاملا والذين يمثلون خامس اكبر شركة لصناعة آلات الكمان في الصين ثورة هادئة تغير شكل عالم الموسيقى الكلاسيكية· وشعار 'صنع في الصين' بدأ لتوه في التخلص من ارتباطه بالسلع الرديئة· ورغم ذلك فإن هذه الدولة التي اكتسبت شهرة في صنع كل شيء من الأحذية الرخيصة إلى القمصان القطنية واجهزة التلفزيون وافران الميكروويف منخفضة السعر أصبحت على مدى الأعوام الثلاثة الماضية أكبر ممارس لنوع غامض من الفنون هو فن صناعة آلات الكمان·
وليس من المستغرب ان تنافس آلات الكمان الصينية الصنع، المنخفضة السعر انتاج شركات يابانية مثل شركة سوزوكي فايولين وشركة ياماها كورب· وكانت سوزوكي ذات يوم تسيطر على أكثر من نصف سوق آلات الكمان التي يستخدمها دارسو الموسيقى في الولايات المتحدة وأوروبا لكن هذه النسبة تراجعت إلى أقل من عشرة بالمئة·
وقال يوشيتاكا نيشيو وهو مساعد مدير في شركة سوزوكي في ناجويا 'في الأعوام الأربعة او الخمسة الماضية لم نبع آلات كمان على الاطلاق في السوق الاوروبية· فهم لا يشترون سوى آلات الكمان الصينية الآن'·
وصدر مصنع تشو تسعا من كل عشر آلات كمان من بين 30 ألف آلة ينتجها المصنع كل عام·ونصف ما يصدر يوجه إلى الولايات المتحدة أكبر مشتر لآلات الكمان الصينية حيث يدفع الموزعون أسعارا تبدأ من 23 دولارا للوحدة اما سعر الآلات التي تنتجها سوزوكي فيبلغ نحو خمسة امثال هذا السعر·
وقال نيشيو 'العديد من الآلات الصينية ذات الأسعار الرخيصة للغاية دخلت السوق· فقدنا وضعنا الريادي في اوروبا منذ خمسة أو عشرة اعوام مضت، والآن نفقد حصتنا في السوق الأميركية'، وعلى الرغم من سيطرة الصين الآن على سوق آلات الكمان التي يستخدمها الطلاب مايزال على العمال الصينيين بذل المزيد لكسب سوق أكبر للآلات الأكثر تعقيدا·
وقال تشو وهو يحتسى الشاي الأخضر من كوب بلاستيكي 'الأمر أكبر من مجرد التقليد·
واثنان من كل ثلاث آلات بيانو التي تنتجها شركة بيكشتاين بيانوفورت الألمانية تصنع في الصين وشركة ياماها اليابانية لصناعة الآلات الموسيقية تنتج عشرة في المئة من انتاجها في الصين·لكن تشو يقول إن الأسعار المنخفضة ليست كافية على المدى الطويل·فالصناعة من المتوقع ان تنتقل في نهاية الأمر إلى دول ذات عمالة رخيصة مثل فيتنام وبورما ولاوس مع ارتفاع الأسعار في الصين سابع أكبر اقتصاد في العالم والذي ينمو بمعدلات متسارعة·
وقال ستيج برينك موزع الجملة لآلات الكمان في حديث هاتفي مع رويترز من مكتبه في كاترينهولم بوسط السويد 'عندما كان الصينيون يصنعون آلات الكمان من قبل كان الأمر يبدو وكأنهم يجمعون سيارة دون اي معرفة'·
وقال برينك هن آلات الكمان الصينية الصنع، الرخيصة الثمن تمثل الآن ثلاثة أرباع مبيعاته·
وبدأ تشو الذي لا يعزف على الكمان حياته العملية بإدارة شركة حكومية لانتاج آلات الفلوت والبوق·وقال المسؤول وهو من مواليد شنغهاي إن آلاف صناع آلات الكمان مثل شنغهاي لارك يسيطرون الآن على أسواق في الولايات المتحدة واوروبا·
المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©