الاتحاد

الاقتصادي

ارتفاع الطلب على أجهزة «ياه كليك» بعد 3 أشهر من إطلاقها

لواقط لمراقبة الأقمار الصناعية التابعة لشركة «الياه سات» (الاتحاد)

لواقط لمراقبة الأقمار الصناعية التابعة لشركة «الياه سات» (الاتحاد)

أبوظبي (الاتحاد) - ارتفع الطلب على أجهزة “ياه كليك”، التي أطلقتها شركة الياه للاتصالات الفضائية “الياه سات”، إلى 25 ألف جهاز خلال أول ثلاثة أشهر من إطلاق خدمة الإنترنت عريضة النطاق.
وقالت الشركة، في بيان صحفي أمس، إنها أكملت عام 2012 بنتائج جيدة، تتمثل بشكل خاص بنجاح خدمتها ياه كليك التي توفر الاتصال بالإنترنت عن طريق الأقمار الصناعية، والتي جرى إطلاقها الأولي في شهر سبتمبر 2012.
وانطلقت خدمة ياه كليك، بالتعاون مع شركاء محليي، في 5 دول منها، أفغانستان وأنجولا والعراق ونيجريا وجنوب أفريقيا، وستكون الخدمة جاهزة للعمل بشكل كامل في معظم الأسواق بنهاية عام 2013.
وأوضحت أن الطلب على أجهزة ياه كليك مؤشر إيجابي على نجاح انتشار الخدمة بشكل تجاري في الأسواق الرئيسية، وهو يؤكد الرؤية الاستراتيجية الواضحة لشركة الياه سات منذ مطلع العام، كما يبرهن على أن إطلاق القمر الاصطناعي Y1B جاء في الوقت المناسب بعد الانتهاء من الاختبارات الصعبة، وعقد اتفاقيات شراكة قوية مع مقدمي الخدمة المحليين للمساعدة على نشر خدمة الياه كليك.
وتتمتع الياه سات منذ تأسيسها بشبكة جيدة من علاقات الأعمال، تصل إلى أكثر من 30 شريكاً من مقدمي الخدمات في 28 بلداً في مناطق الشرق الأوسط وأفريقيا ووسط وجنوب غرب أفريقيا. وتمهد هذه العلاقات الطريق أمام المرحلة المقبلة المتمثلة في نشر الخدمة تجارياً بشكل كامل بنهاية عام 2013.
وقال جاسم محمد الزعابي نائب رئيس مجلس إدارة الياه سات والمدير التنفيذي لوحدة تقنية المعلومات والاتصالات بشركة مبادلة للتنمية: “إن نجاح إطلاق ونشر خدمة ياه كليك، هو إنجاز كبير لشركة الياه سات ومجموعة باقات خدماتها العامة”. وأضاف: “إن ياه كليك تمكننا من إبراز القوة التي تتمتع بها الاتصالات الفضائية، وقدرتها على تمكين المجتمعات من تسخير أحدث التقنيات لمصلحة فوائد اقتصادية. وكجزء من رؤية أبوظبي 2030، فإننا ملتزمون بتسريع وتيرة التطوير في تقنية المعلومات والاتصالات لتكون دافعاً ومحركاً لعجلة التطور الاقتصادي والتنمية الاجتماعية في الدولة بشكل خاص والمنطقة بشكل عام”.
ومن خلال خدمة ذات سرعة عالية تصل إلى 15 ميغابت في الثانية، وباقات بتكلفة اقتصادية تبدأ من 20 دولاراً تناسب شرائح مختلفة من المستخدمين، اجتذبت الياه كليك العديد من المشتركين، ومن بين القطاعات التي تسابقت للاشتراك في خدماتها: قطاعات الطاقة والبناء والزراعة، والشركات الصغيرة والمتوسطة، والأفراد الذين يتطلعون إلى اتصال أعلى سرعة وأكثر اعتمادية بشبكة الإنترنت. وتم تسجيل زيادة ملموسة في الطلب على خدمات ياه كليك من قبل شبكات المدارس في معظم أسواقها الرئيسية، وذلك بعد أن أصبحت خدمة لا يمكن الاستغناء عنها تندمج بسلاسة وسهولة مع شبكة الاتصال الأرضية.
من جانبه، قال طارق عبدالرحيم الحوسني، الرئيس التنفيذي لشركة الياه سات: “تمكنا في عام 2012 من تحقيق إنجازات كبيرة، ومن أهمها إطلاق القمر الصناعي الثاني Y1B بنجاح، ويشمل ذلك مراحل الاختبار والإطلاق والتشغيل، ونحن نفخر بتمكننا من تحقيق كل هذه الإنجازات في وقت قصير نسبياً، ونحن ماضون في التزامنا تجاه الأفراد والشركات والمجتمعات بتقديم حلول اتصال فضائية متطورة تعتمد على أحدث التقنيات المتاحة”.
وأضاف: “تمكنا من تحقيق ذلك من خلال تفاني فريق عملنا، وإنشائنا شبكة قوية من الشركاء المحليين لتقديم خدماتنا، حيث اخترنا كل شريك من شركائنا بعناية وبناءً على مهنيته العالية وإخلاصه في جعل خدمة ياه كليك متاحة للاشتراك مباشرة من خلال العديد من الباقات المتنوعة التي تناسب الاحتياجات المختلفة للمستخدمين”.
وأوضح “الياه كليك هي أداة قوية مصممة لتأمين الاتصال في المناطق النائية والمجتمعات الريفية، وهي تساعد أفراد المجتمع في تطوير مستقبلهم من خلال متابعة تعليمهم أو أنشطتهم المهنية ليساهموا في ازدهار اقتصاد بلادهم، وبانتقالنا إلى عام 2013 نحن ملتزمون بضمان عمل خدمتنا في كل الأسواق، وحصول الأفراد على أعلى مستوى من الخدمة يمكننا تقديمه”.
وتأكيداً للتأثير الإيجابي الذي صممت ياه كليك من أجله في المنطقة، فازت الياه سات بجائزة “ساتكوم ستار” (SatCom Star) عن فئة “المنتج أو الخدمة الأكثر ابتكاراً للقارة الأفريقية في العام الماضي، ويعكس هذا الفوز قوة المزايا التي تقدمها خدمة ياه كليك. وتمنح جائزة ساتكوم احتفاء بالنجاح والنمو المستمر للعاملين في سوق الأقمار الاصطناعية مع التركيز على الشركات ذات الابتكار والأداء الاستثنائي في القطاع.
وتواصل ياه كليك إزالة العوائق والبرهنة على نجاحها في استخدام التقنيات وذلك من خلال اعتمادها على القمر الاصطناعي Y1B وتقنية الحزمة Ka لتقديم خدمة مستمرة دون انقطاع من في اتصال برودباند بشبكة الإنترنت للمستخدمين. إن هذه التقنيات المتقدمة تمكن المشتركين بياه كليك من النفاذ السريع إلى شبكة الإنترنت باستخدام صحن لاقط صغير الحجم.
واختتم الحوسني “تقدم خدمة ياه كليك بديلاً جديداً وموثوقاً للاتصال بشبكة الإنترنت في حال ضعف أو بطء أو انقطاع الاتصال بالشبكة في المناطق النائية والمجتمعات الريفية البعيدة. إن ياه كليك تعني أنه بإمكان كل شخص الاستفادة من التصفح السريع لمواقع شبكة الإنترنت وتفقد البريد الإلكتروني ومتابعة التفاعل مع مواقع التواصل الاجتماعي على الشبكة، إلى جانب إمكانية اختيار الباقة المناسبة من بين الباقات المتنوعة التي تزداد قدراتها التنافسية باستمرار”.

اقرأ أيضا