الاتحاد

دنيا

«سي بي يو» خارق بـ 100 نواة

قبل سنوات عديدة، كانت كلمة “سي بي يو / CPU”، مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بالكمبيوتر الشخصي، بحيث كان معروفاً لدى العديد من الأشخاص أن هذا الـ “ سي بي يو”، هو عبارة عن الكمبيوتر بحد ذاته، وبشكل كامل، وبكل ما يحتويه. وكان عندما يذهب شخص وفي باله وبباله هذا الاعتقاد، للسؤال عن أحدث الكمبيوترات وأقواها.. فيسأل البائع: “كم ثمن الـ “سي بي يو” لديك؟ وما هو أفضل “سي بي يو” عندك؟... وغيرها من الأسئلة المختلفة والمتعددة، والتي يعتقد وبباله وبكل تأكيد أن سؤاله عن الـ “سي بي يو” هو سؤاله عن “الكمبيوتر”. لا نعلم وقتها ما هو رد البائع على هذا الشخص، وعلى أسئلته المختلفة حول هذا الـ “سي بي يو”، وهو الأمر الذي لا يهمنا، ولكن! المهم هو اعتقاد هذا الشخص، والذي كان اعتقاداً خاطئاً “نوعاً ما” فيما مضى، حيث إن الـ “سي بي يو” هو عبارة عن قطعة واحدة، من مجموعة القطع المختلفة في جهاز الكمبيوتر، وهو ليس الكمبيوتر بحد ذاته.
أما اليوم وفي وقتنا الحاضر، ومع الطلب المتزايد على السرعات العالية في الأجهزة، والرغبة دائماً في أقوى وأعلى أداء ممكن للكمبيوترات، أصبح هذا الـ “سي بي يو” هو عبارة عن الجهاز ككل، وأصبح من أهم القطع، إذا لم يكن هو الأساس في تكوين الكمبيوتر. اليوم، تعتبر المعالجات المركزية ذات السرعات المختلفة هي بمثابة قلب الأجهزة الإلكترونية المتنوعة، سواءً الكمبيوترات الشخصية، أو الكمبيوترات اللوحية وحتى الهواتف الذكية.. فهي القطعة المسؤولة عن السرعة والأداء والقوة.. في هذه الأجهزة، حيث أصبحت الشركات العالمية تتنافس في أجهزتها، من خلال قوة ومواصفات هذه القطعة التي كانت ومازالت هي أساس الأجهزة الإلكترونية والكمبيوترات الشخصية.
وإذا كانت هذه المعالجات تتباهى بأنها هي الأساس الذي لا غنى عنه بالأمس، فها هي اليوم تفتخر بقوتها وأدائها وسرعتها..، ولقد قامت إحدى الشركات مؤخراً بكشف النقاب عن أحد المعالجات المركزية الخارقة “ZMS-40”، الذي يمتاز بأنه يعمل بـ 100 “نواة”، مقسمة إلى مجموعات ليتعامل كل منها بطريقة منفصلة مع التطبيقات المختلفة في الجهاز. وللعلم فقط، ولتلاحظ الفرق بنفسك، ولتتمكن من معرفة كم نواة يحتويها كمبيوترك الشخصي “لابتوب أو بي سي”، قم بالضغط على هذه الأزار معاً وفي آن واحد “Ctrl + Shift + Esc” والموجودة إلى يسار لوحة المفاتيح لديك، ستظهر لك شاشة (Task Manager)، اختر قسم “Performance”، وسترى عبارة “CPU Usage History”، أنظر أسفلها لتجد عدد الكورات “النواة”، التي يحتويها الـ “سي بي يو” في جهازك. وعندها حاول أن تتمالك أعصابك عندما تعلم بأنها لا تتجاوز “2 أو 4 وحتى 8 أو 10..” كورات في أحسن الأحوال، فما بالك لو كانت 100 كور “نواة”، فتخيل ماذا كان يمكن أن يفعل جهازك؟


المحرر

اقرأ أيضا