الأحد 22 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات
الحداد: البلوتوث الفاضح حرام ·· ومستخدمه فــي الأغــراض المضرة يسـتحق العقوبة
22 أغسطس 2005

دبي ـ سامي عبدالرؤوف :
أكد فضيلة الدكتور أحمد الحداد كبير المفتين فى دائرة الشؤون الإسلامية في دبي أن استخدام تقنية البلوتوث مثله كجميع التقنيات التي فيها النفع والضر كالاطباق الفضائية وشبكة الانترنت وجهاز التلفزيون وغيرها من الآلات، فإن استخدمت فيما يحل شرعاً كان الاستخدام مباحاً، وإلا فيحرم، لان الوسائل لها احكام المقاصد·· كما هو الشأن في الهاتف الذي يحمل آلة تصوير·وقال الحداد في رده على سؤال لـ'الاتحاد' عن حكم استخدام هذه التقنية استخداماً سلبياً من خلال تصوير الرجال والنساء تصويراً فاضحاً، حرم عليه ذلك كما يحرم في جميع الأجهزة من فيديو وكاميرا عادية أو رقمية، حيث لا يجوز إبداء شيء من العورات إلا لمن أباح الله تعالى ابداءها له، من زوج، أو محارم في غير العورة المغلظة· وأفتى فضيلته انه من استخدم البلوتوث استخداماً سلبياً وبث هذه الصور بين الناس كان كمن يشيع الفحشاء بين الناس، وقد قال الله تعالى (إن الذين يحبون ان تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب أليم في الدنيا والآخرة) وقال سبحانه وتعالى (لا يحب الله الجهر بالسوء)·
وذكر الدكتور الحداد أن الجهات المعنية في الدولة لها أن تمنع استخدام هذه التقنية في الأغراض المضرة بالمجتمع، بل وتعزير من يشيع هذا العمل، بما يناسب جرمه لانتهاك حرمة المؤمنين والمؤمنات ليبقى المجتمع طاهراً نقياً، ويتعين على كل من اطلع عليه أن ينكر عليه ذلك تغييراً للمنكر الواجب على كل مؤمن بحسب مرتبته وقدرته كما قال عليه الصلاة والسلام (من رأى منكم منكراً فليغيره بيده، فإن لم يستطع فبلسانه، فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الايمان)·
المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©