الخميس 19 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي
إحباط هجوم بالغاز السام ضد مجلس العموم البريطاني
22 أغسطس 2005


عواصم ـ وكالات الانباء : أعلنت الشرطة البريطانية أنها أفشلت مخططاً لتنظيم 'القاعدة' الإرهابي لتنفيذ اعتداء بالغاز السام ضد مجلس العموم· وقالت الصحيفة إن هذا المخطط اعد العام الماضي وكشف بفضل رسائل الكترونية مشفرة عثر عليها في اجهزة كمبيوتر ضبطت لدى مشتبه بهم بالقيام بنشاطات ارهابية في بريطانيا وباكستان·وقالت صحيفة 'صنداي تايمز' امس إن 'الشرطة واجهزة الاستخبارات الداخلية (ام اي-5) كشفت خيوط خلية للقاعدة قامت بدراسات كاملة ومهمات استطلاعية سجلت على اشرطة فيديو تحضيراً لتنفيذ الهجوم'·وتمكنت الصحيفة من الحصول على وثيقة داخلية للشرطة تحدثت عن اجتماع لقادة الشرطة عقد في يوليو الماضي·وصرح شرطي للصحيفة طالبا عدم ذكر اسمه أن المخطط كان يقضي باستخدام 'قنبلة قذرة' لاستهداف مجلس العموم·وقال ان 'مجلس العموم كان احد الاهداف مثل شبكة المترو'·واوضح الشرطي 'كانوا يخططون لاستخدام مواد كيميائية او قنبلة قذرة او غاز السارين·كانوا يدرسون شتى الطرق لاستخدامها'·
وكتبت الصحيفة أن الشرطة نجحت في فك رموز الرسائل الالكترونية بمساعدة مخبر من 'القاعدة'·
وذكرت الصحيفة أنه 'بكشف رموز الارهابيين تمكن المخبر من مساعدة جهاز 'ام اي-'5 ومركز التنصت الحكومي في شلتنهام لإفشال مخططات أخرى لتنفيذ اعتداءات'·وبعد هذه التهديدات احيط مبنى البرلمان باجراءات أمنية مشددة قبل اشهر· في وقت خفضت السلطات البريطانية سريا مستوى التهديد الارهابي للمرة الاولى منذ اعتداءات السابع من يوليو في لندن·وقالت صحيفة 'صنداي تلغرافان: إن الاجهزة الاستخباراتية خفضت مستوى التهديد من 'حاد' وهو الاعلى، الى 'قاسٍ' لانها لا تمتلك معلومات محددة حول اعتداءات جديدة وشيكة·ولكن الصحيفة أوضحت ان مستوى 'الانذار' يبقى الأعلى حتى ولو خفض مستوى 'التهديد' درجة·ويحدد مستوى 'الانذار' الاجراءات الامنية المتخذة لحماية المباني العامة ووسائل النقل العام·واضافت الصحيفة ان القرار اتخذ الخميس الماضي من قبل المركز المشترك للنظر في الارهاب رغم تصريحات رئيس الشرطة ايان بلير الذي رجح وقوع هجمات جديدة·
على صعيد متصل دافع قائد شرطة لندن أمس عن اسلوب تعامله مع واقعة مقتل عامل كهرباء برازيلي خطأ برصاص الشرطة وأصر على انه كان يعتقد أن الرجل مهاجم انتحاري بعد 24 ساعة من قتله·
وتعرض ايان بلير اكبر ضابط للشرطة في بريطانيا لضغوط مكثفة فيما يتعلق بقتل جان تشارلز دي مينسيس (27 عاما) يوم 22 يوليو في احدى محطات قطارات مترو الانفاق·وكشفت وثائق تتعلق بالتحقيق في الواقعة تم تسريبها الاسبوع الماضي عن اخطاء جسيمة والقت بشكوك على الروايات الاولية للشرطة وشهود العيان·
وقال بلير 'في ذلك الوقت وعلى مدى الاربع والعشرين ساعة التالية·كنت وكل من يقدم لي المشورة نعتقد ان الشخص الذي قتل بالرصاص مفجر انتحاري'·وقال بلير انه لم يبلغ سوى صباح اليوم التالي لواقعة اطلاق الرصاص بان بريئا قد قتل· ودافع بلير عن تصرفاته فيما ذكرت صحيفتان أن وحدتي الشرطة المعنيتين بالواقعة تلقيان باللوم على بعضهما بعضا·الى ذلك حذر اوتو شيلى وزير الداخلية الالمانى من التفاوءل بامكانية قرب انتهاء خطر 'الارهاب' ·· مشيرا الى احتمال استمرار هذه التهديدات لسنوات طويلة مقبلة· وقال الوزير الالمانى فى حديث لمجلة 'سوبر ايلو' إن بلاده أحد أكثر دول العالم أمنا ولكنها جزء من منطقة المخاطر التى تتعرض للتهديدات الارهابية·
وأكد عدم وجود ضمانات ببقاء المانيا بعيدة عن احتمالات تعرضها لهجمات فى المستقبل رغم الإجراءات التى اتخذتها الحكومة الألمانية لمكافحة الإرهاب·

المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©