الاتحاد

دنيا

عمليـات تبييـض الأسنـان ترجمــة عمليـــة لابتسامة جميــلة

ابتسامة ناصعة البياض·· حلم كل شخص

ابتسامة ناصعة البياض·· حلم كل شخص

''ابتسامة ناصعة البياض'' هي رغبة يتمنى الجميع الحصول عليها، إن لم يكن بالفطرة فعن طريق العمليات التجميلية التي شاعت لدرجة كبيرة في عصرنا الحالي، حيث أصبح طب الأسنان التجميلي يشكل القسم الأكبر من معظم المعالجات السنية·
وتعتبر عمليات تبييض الأسنان واحدة من العمليات التجميلية الأكثر إقبالا من قبل الجنسين، من كافة الفئات العمرية والشرائح الاجتماعية، بحسب الدكتور سامي الشربجي، أخصائي طب الأسنان في أبوظبي، الذي يؤكد أن سرعة إنجاز العملية وانخفاض تكاليفها حاليا من بين العوامل التي زادت من انتشارها بين عامة الناس، لافتا إلى أن عملية تبييض الأسنان عملية تجميلية بحتة، وهي متمم طبيعي لأي عملية تجميل جراحية تجرى للوجه·
عملية بسيطة
ويشير الشربجي إلى أن تبييض الأسنان عملية بسيطة لا تستغرق الكثير من الوقت، كما لا تحتاج إلى تخدير، ومن الممكن أن تجرى في العيادة على يد الطبيب، وفي هذه الحالة تستنفد ساعتين تقريبا، كما يمكن أن تتم في المنزل حيث تتطلب فترة تتراوح بين 7- 10 أيام، يتم فيهما إعطاء المريض المواد اللازمة ليقوم باستعمالها تحت إشراف الطبيب وباتباع تعليماته، ويستخدم فيها محلول هلامي يحتوي على مادة ''الهيدروجين بيروكسايد''· موضحا أن تبييض الأسنان لا يمنحها لونا فاتحا دائما، حيث من الممكن أن يعود اللون الغامق للسن وبهذا يتطلب الأمر إجراء عملية تبييض جديدة·
ولا يعتبر اللون الغامق للسن حالة مرضية، يتابع الشربجي، وإنما هو طبيعة فطرية تولد مع الإنسان، حيث يختلف لون السن ودرجته من شخص لآخر ومن منطقة لأخرى، تماما كما تختلف ألوان البشرة من شخص لآخر·
وتبدأ عملية تبييض الأسنان، وفق الشربجي، بمرحلة ''التطبيق'' أولا، أي تغيير لون السنّ عن طريق وضع مواد على سطحه تعمل على تفتيح درجة لونه· وتقوم هذه المواد بإخراج الرواسب من السن، ثم تضفي عليه لونا أفتح من لونه الأصلي· وهذه العمليات لا تبيض الأسنان فعليا، وإنما تمنحها لونا أفتح من اللون الأصلي، فالسن الذي لونه بيج غامق يصبح لونه بيج فاتح، وهكذا· هذا ويحتفظ السن بلونه الفاتح الجديد لفترة تتفاوت من شخص لآخر، تعتمد على طريقة استخدام الشخص للأسنان وعاداته الغذائية في تناول السوائل غامقة اللون كالشاي والقهوة والنسكافيه والشوكولاته وغيرها، فهي كلها عوامل تؤدي إلى عودة اللون الغامق للسن بصورة أسرع، كما أن طبيعة السن نفسه تلعب دورا في عودة اللون الأصلي له· وفي حال عودة اللون الغامق للسن يحتاج المريض إلى إعادة العملية·
بدون أضرار
ويؤكد الدكتور الشربجي أن عملية تبييض الأسنان ليس لها أضرار صحيّة أو آثار جانبية على الأشخاص الذين يجرونها بشكل عام، وتقتصر الآثار الجانبية بوجود حساسية في الأسنان لمدة يوم أو يومين لدى الأشخاص الذين لديهم حساسية في الأسنان أصلا· وهنالك مجموعة من النصائح والوصايا التي تعطى للمريض بعد إجرائه العملية، من أهمها الامتناع عن تناول أي سائل غامق اللون لمدة 48 ساعة، والامتناع عن التدخين أيضا، إلى جانب المحافظة على استعمال الخيط لتنظيف الأسنان مع التنظيف والتفريش المتواصل، وذلك للاحتفاظ باللون الجديد لمدة أطول، مشيرا إلى أن عمليات التبييض تصلح لجميع الفئات باستثناء النساء الحوامل حيث لا ينصح بإجراء العملية أثناء فترة الحمل· إلى ذلك فإن الأشخاص المصابين ''بالتبقع الفلوري''، أي توجد نسبة عالية من الفلور في أسنانهم، قد لا يستفيدون كثيرا من عمليات التبييض حيث أن المواد المستخدمة في العملية تستعصي على اختراق طبقة المينا في الأسنان، ومن هنا فقد يحتاج هؤلاء الأشخاص لتكرار عملية التبييض للحصول على النتيجة المرجوة·

نصائح عامة للحصول على أسنان أفضل:

؟الفحص الدوري للأسنان، يجنبها الكثير من المشكلات الصحية، وهو يغني عن العلاج· ويفضل أن يجرى الفحص الدوري كل 4 شهور تقريبا· بالإضافة إلى العناية اليومية بالأسنان وتنظيفها بالفرشاة والمعجون بعد كل وجبة·
؟ الابتعاد عن العادات التي تؤثر على الفكين مثل مصّ الأصبع، وقضم الأظافر، وكسر المأكولات الصلبة بواسطة الأسنان·
؟ عدم الإكثار من شرب الحمضيات لاسيما الليمون، الذي يؤثر سلبا على الأسنان، ويتسبب بعمل ''سحل'' أو تآكل للأسنان على الفترات البعيدة· وكذلك عدم الإكثار من المشروبات الغازية التي تؤثر سلبا على الأسنان أيضا·

اقرأ أيضا