الاتحاد

الإمارات

إلزام الشركات في دبي بتوفير حافلات لنقل العمال خلال العطلات

تُلزم شرطة دبي خلال العام الحالي الشركات بتوفير حافلات لنقل العمال الراغبين في الخروج من مساكنهم إلى الأسواق العامة والمتنزهات خلال العطلات وإعادتهم إليها وفق مواعيد محددة للذهاب والإياب، وذلك لتجنيبهم أخطار التعرض لحوداث الدهس·
وقال المقدم سيف مهير المزروعي نائب مدير الإدارة العامة للمرور في شرطة دبي: ''إن الإجراء المنتظر تطبيقه يأتي بعد أن تبين أن حوداث الدهس تكثر على الشوارع الرئيسية التي تقع بالقرب منها مساكن عمالية في ظل عدم وجود معابر أو جسور كافية للمشاة في تلك المناطق إلى جانب تعمد العمال العبور من دون مراعاة لسرعة الطريق''·
وأشار إلى أن نسبة كبيرة من الحوادث تقع في أوقات العطلات، وهو الأمر الذي يستوجب اتخاذ إجراءات للحد من حالات دهس العمال الذين غالباً ما يسيرون مشياً على الأقدام أثناء توجههم اإى الأسواق والأماكن العامة أيام عطلاتهم·
وطالب المزروعي: ''بتخصيص أماكن لعبور المشاة على شارعي الإمارات والقوز نظراً لوجود نسبة كبيرة من مساكن العمال في تلك المنطقتين''، معتبراً أن وجود الجسور العلوية على شارع الشيخ زايد ساهم مساهمة بشكل فاعل في انخفاض حوادث الدهس·
وكانت هيئة الطرق المواصلات في دبي أعلنت مؤخراً عن رصد 70 مليون درهم لتطوير خدمات المشاة في 45 موقعاً أطلق عليها مسمى ''المناطق السوداء'' لتكرر حوداث الدهس فيها، وذلك سعياً وراء تقليل معدلات الحوادث، موضحة أنه بحلول الربع الثالث من العام الحالي سيصل عدد معابر المشاة وجسورها في دبي إلى 93 معبراً وجسراً·
وأكد نائب مدير الإدارة العامة للمرور ''ضرورة أن تعمل الشركات على توعية العاملين لديها من مخاطر العبور من الأماكن غير المخصصة للعبور وبالإجراءات التي تتخذ بحق المخالفين من المشاة والمتمثلة بتحرير مخالفة مرورية والإحالة إلى القضاء في حال تكرارها بتهمة تعريض حياتهم والآخرين للخطر''·
يذكر أن شرطة دبي تنفذ حملات من فترة لأخرى حملات ترمي إلى ضبط المشاة الذين يعبرون الشارع من الأماكن غير المخصصة لعبورهم حيث أسفرت عن ضبط المئات ومن بينهم أشخاص لا يحملون أوراقاً ثبوتية، ومخالفون للإقامة ومطلوبون في لقضايا أمنية·
على الصعيد ذاته، سجلت حالات وفيات الدهس في دبي منذ بداية العام الماضي وحتى نهاية شهر نوفمبر من العام ذاته انخفاضاً بنسبة 13,5 في المائة بواقع 96 حالة، بينما ارتفع عدد حوادث الدهس بنسبة 17,8 في المائة بواقع 693 حادثاً، استناداً الى إحصائية صادر عن إدارة تخطيط حوداث السير في الإدارة العامة للمرور في شرطة دبي·
وكانت حالات الوفيات خلال الفترة ذاتها من العام 2007 بلغ 111 حالة وفاة وعدد حوداث الدهس 588 حادثاً·
وأسفرت الحوادث الواقعة منذ بداية العام الماضي وحتى نهاية شهر نوفمبر من العام ذاته عن تعرض 80 شخصاً لإصابات بليغة و266 آخرين لإصابات متوسطة و284 لإصابات بسيطة، بينما بلغ عدد الذكور من إجمالي المتوفين والمصابين 637 ذكراً و89 أنثى·
وأكد نائب مدير الإدارة العامة للمرور في شرطة دبي ''أن خطة الإدارة خلال العام الجارى تتمثل في الحد من وفيات الحوادث بنسبة تتراوح من 6 إلى 8 في المائة''، معرباً عن قلقه إزاء حالات الدهس التي تقع على الشوارع ويكون سببها أحياناً المدهوس ذاته·
من جهة أخرى، تدهور صباح أمس ''تانكر مياه'' على شارع القدرة نتيجة للسرعة الزائدة والإهمال أثناء السياقة خلال تكون الضباب، مما أدى إلى إصابة السائق إصابة بليغة نقل على إثرها إلى مستشفى راشد للعلاج وإصابة شخصين آخرين كانا برفقته بإصابات متوسطة·
وناشد المقدم سيف مهير المزروعي، نائب مدير الإدارة العامة للمرور بشرطة دبي السائقين توخي الحيطة والحذر أثناء القيادة خلال تغيرات حالة الطقس التي قد تحدث في الطريق، مشيراً إلى أن عدم تشغيل أنوار السيارة أثناء القيادة في الضباب يعتبر مخالفة مرورية تكون عقوبتها 200 درهم، بالإضافة إلى 4 نقاط سوداء·
ودعا الجمهور إلى عدم الخروج من منازلهم أثناء الضباب في الساعات الأولى من الصباح خلال أيام العطلات إلا في حالة الضرورة القصوى، وذلك تفادياً لأي حوادث مرورية قد تقع·

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: مع السعودية في مواجهة المخاطر