الاتحاد

الإمارات

أسماء الحاصلين على منحة «الاستمطار» الثلاثاء

أبوظبي (وام)

أعلن برنامج الإمارات لبحوث علوم الاستمطار أنه سيكشف عن أسماء الحاصلين على منحة دورته الثانية ضمن أعمال «القمة العالمية لطاقة المستقبل 2017»، والتي ستنطلق يوم الاثنين المقبل وتستمر أربعة أيام في مركز أبوظبي الوطني للمعارض.
وسيقام حفل الإعلان عن الحاصلين على منحة الدورة الثانية من برنامج الإمارات لبحوث علوم الاستمطار يوم الثلاثاء القادم، وذلك ضمن فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة الحدث العالمي السنوي الذي يجمع أبرز القادة ورواد الأعمال وخبراء التكنولوجيا بهدف التصدي للتحديات والاحتفاء بمنجزات التنمية المستدامة والطاقة النظيفة.
كما سيقوم البرنامج بالإعلان عن المشاريع البحثية التي ستتشارك منحة إجمالية قدرها خمسة ملايين دولار يتم توزيعها على مدى ثلاث سنوات. وجاء اختيار الحاصلين على منحة الدورة الثانية من بين قائمة المرشحين النهائيين التي قدّمتها لجنة المراجعة والتقييم الدولية المؤلفة من عشرة أعضاء خبراء يدعمها 15 مراجعاً متخصصاً، وذلك عقب عملية تقييم مكثفة وشاملة لجميع البحوث الأولية، وقد قام المراجعون بتقييم البحوث وفقاً لأفضل الممارسات العالمية وبناءً على السرية والمعايير الصارمة. وقد اختار برنامج الإمارات لبحوث علوم الاستمطار الأبحاث الواعدة والأكثر تميزاً منها مشاريع تطرح أفكاراً مبتكرة ومتقدمة حول التنبؤ بالسحب وتعديلها والنمذجة واستخدام مواد تلقيح الغيوم المتطورة.
وكانت وزارة شؤون الرئاسة قد أطلقت برنامج الإمارات لبحوث علوم الاستمطار في العام 2015، ويشرف المركز الوطني للأرصاد الجوية والزلازل على إدارة البرنامج الذي يعد مبادرة عالمية طموحة صُممت خصيصاً لتشجيع البحث العلمي في مجال الاستمطار.
ويتماشى البرنامج مع الاستراتيجية الوطنية للابتكار في الإمارات، وهو يهدف إلى تحقيق أمن المياه من خلال تعزيز جهود التعاون الدولي الرامية إلى تطوير أبحاث علمية مبتكرة تؤدي إلى تكوين المزيد من المعرفة والتقنيات في مجال زيادة كميات الأمطار.
وتشمل المجالات البحثية التي يركز عليها البرنامج مواضيع مثل تحقيق فهم أفضل لعمليات الاستمطار ونمذجة البيانات والتحليل والتقييم والتصميم التجريبي واستخدام وتطوير التقنيات والأدوات ذات الصلة.
وقال الدكتور عبد الله المندوس مدير المركز الوطني للأرصاد الجوية والزلازل إن البرنامج شهد اهتماماً دولياً كبيراً منذ الإعلان عنه، كما أن المستوى العالي للبحوث المشاركة والحاصلة على المنحة تشهد على النجاح المتميز الذي حققته هذه المبادرة حتى الآن.
وأعرب عن شكره لسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة لدعمه المستمر وتوجيهاته التي ساعدتنا على تعزيز أسس البرنامج ليحظى بالاهتمام العالمي الكافي، والعمل على التوصل لحلول جديدة لتحديات أمن المياه.
وكانت الدورة الأولى من برنامج الإمارات لبحوث علوم الاستمطار قد شهدت حصول فرق بحثية من اليابان والإمارات وألمانيا بمنحة البرنامج خلال حفل أقيم أيضاً ضمن أسبوع أبوظبي للاستدامة في شهر يناير 2016، ويقود هذه الفرق البحثية كل من البروفيسور ماساتاكا موراكامي والبروفيسورة ليندا زو والبروفيسور فولكر وولفمير.

اقرأ أيضا

هزاع بن زايد يلتقي وزير الدفاع الياباني في طوكيو