الإثنين 23 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي
مسودة الدستور العراقي تتجه إلى تمديد آخر
مسودة الدستور العراقي تتجه إلى تمديد آخر
22 أغسطس 2005
بغداد - وكالات الانباء: استمر الغموض سيد الموقف امس ازاء مسودة الدستور العراقي وسط غياب أي مؤشرات حول احتمال انجازها في نهاية مرحلة التمديد الاول اليوم الاثنين، فيما سارعت الحكومة الى التلميح الى امكانية التمديد لاسبوع آخر، وقالت على لسان المتحدث الرسمي ليث كبة: 'اذا لم تقدم المسودة اليوم فان قانون ادارة الدولة يسمح للقادة إما تمديد المهلة ثانية لاسبوع آخر وإما الاقرار بالعجز وبالتالي حل الجمعية الوطنية (البرلمان) وتصير الحكومة الحالية لتسيير اعمال وبعدها يجب ان تجرى الانتخابات وفق قانون يفترض ان تقرره الجمعية قبل حلها، معتبرا ان انتخاب الجمعية الجديدة سيدفع باعادة العملية نفسها التي مرت مع فارق ان مسودة الدستور ستقدم بدون فيتو من قبل المحافظات بل تمر باغلبية بسيطة·
لكن المتحدث الحكومي عاد وقال ان الاختلافات الحاصلة ضيقت والكل ينتظر الساعة الاخيرة حتى يصير اتفاق على الصيغة الاخيرة، واضاف ان ما يحصل الآن هو حرص كل الاطراف على التوصل الى اتفاق حقيقي من اجل بناء عراق المستقبل والتركيز على كون العراق ذات سيادة كاملة غير قابلة للتجزئة وكل عراقي يمثل العراق بأجمعه وعلى هذا الاساس يمكن تحقيق الفدرالية بصورة مشابهة لما هو موجود في الولايات المتحدة أو أن تكون كونفدرالية كما هو الحال في أوروبا وتكون الحكومة المركزية مسؤولة عن العلاقات الخارجية والدفاع وتوزيع الثروات·
وأكد رئيس لجنة كتابة الدستور همام حمودي من جانبه حرص قائمة 'الائتلاف العراقي الموحد' على وحدة العراق والتوزيع العادل للثروات دون تمييز بين افراد الشعب، وقال ان انفراجات كبيرة حدثت خلال المناقشات قد تمكن من انهاء المسودة في المدة المحددة· وحدد الخلافات حول الفدرالية بشقين الاول خلاف مع الاكراد حول توزيع وتقسيم الثروة والثانى خلاف مع السنة الذين يريدون جعل الفدرالية محدودة· نافيا وجود اي ضغط أميركى لانجاز المسودة وانما جهود للدفع نحو المزيد من الحوار·
واعلن عضو قائمة 'الائتلاف' عباس البياتي من جانبه ان مسودة الدستور تم الانتهاء من كتابتها ولم يتبق الا اعادة صياغة بعض الجمل وتشكيل العبارات وقفلها بشكل لا يسمح بالتأويل والاجتهادات، مشيرا الى انه سيتم عرض هذه المسودة اليوم على الجمعية الوطنية، ولافتا الى انه لن يكون هناك اي ترحيل للمشاكل العالقة الا بعد توافق الجميع على ذلك· فيما قال محمود عثمان عضو لجنة الدستور ان المشاورات مستمرة وستتواصل اليوم الى آخر لحظة، مشيرا الى ان الحديث عن الاقتراب من اتفاق نهائي مجرد تكهنات وان حقيقة الامر ان المفاوضات مستمرة وليس هناك شيء جديد، ورفض الحديث عن حل لقضية دون اخرى وقال ان المناقشة تجري للامور كلها وليس لفقرة دون اخرى وتنصب خصوصا حول الفدرالية وتقاسم الثروات وحق تقرير المصير للاكراد وقانون الاحوال الشخصية وعلاقة الدين بالدولة وصلاحيات الحكومة الاتحادية والاقاليم·
وشبه عثمان مسألة الانتهاء من مسودة الدستور والوصول الى اتفاق بالدخان الذي يتصاعد من مدخنة كنيسة الفاتيكان في حال وصول الكرادلة الى اتفاق حول البابا الجديد، وقال: 'نحن بانتظار الدخان الذي سيتصاعد هل سيكون ابيض ام اسود حتى نفهم ان كانت قد حلت المسائل العالقة في مسودة الدستور'· فيما كشف عضو اللجنة منذر الفضل أن الاكراد تنازلوا عن تثبيت مسألة تقرير المصير في الدستور نتيجة وجود بنود في قانون ادارة الدولة الانتقالية تتضمن الاعتراف بحق تقرير المصير·
اما عضو اللجنة جواد المالكي فقال ان المسودة سيتم رفعها مساء الى رئاسة الجمعية الوطنية لمناقشتها اليوم بعد حصول توافق بين الاطراف بشأن نقاط الخلاف التي كانت عالقة، لكن السنة نفوا من جانبهم التوصل الى اي اتفاق الى الآن وناشد ممثلوهم في اللجنة الولايات المتحدة والمجتمع الدولي منع الاكراد والشيعة من الدفع بمسودة بدون موافقتهم، ووصف المتحدث الرسمي باسم مجلس الحوار الوطني صالح المطلك سير المناقشات بانها غير جدية، كما عبر أعضاء اللجنة من السنة عن استيائهم لعدم الاتصال بهم لحضور اجتماعات الكتل السياسية من اجل الخروج بمسودة متوافق عليها بين جميع الاطراف وهددوا بالانسحاب، وقال المطلك: 'نحن الى الان لم نطلع على مسودة الدستور ولا على النتائج التي تمخضت عنها المناقشات لانه كان من المؤمل عقد اجتماع بيننا الا انه الغي، مؤكدا بقاء نفس المشاكل العالقة دون حل الا مسألة ارتباط الدين بالدولة· فيما شدد الجعفري خلال لقاء امس مع شيوخ عشائر الموصل على أهمية مشاركة السنة لاخذ دورهم الحقيقي في العملية السياسية وأن يكون الدستور مرضيا لكافة أبناء الشعب بمختلف أطيافه·
المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©