الاتحاد

عربي ودولي

نجاد ينتقد أوروبا ويدافع عن تشكيلته الوزارية


عواصم - وكالات الانباء : دافع الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد امس الأحد عن قائمته الوزارية أمام المشرعين الذي قد يحدث اعتراضهم على بعض المناصب العليا شقاقا في معسكر المحافظين·
وبدأ نواب البرلمان نقاشا حول المرشحين للمناصب الوزارية ومن المتوقع أن ينتهوا بانتهاء جلسة اليوم الإثنين من قبول أو رفض كل من المرشحين للوزارات البالغ عددها 21 وزارة· ولا تساور أحمدي نجاد أدنى شكوك في أنه وقع على الشخصيات المناسبة· وقال أمام النواب في بداية النقاش 'أجرينا ثلاث عمليات تمحيص منفصلة لتعيين أناس أقوياء شجعان أصحاب خبرة أكفاء تعرف عنهم طهارة اليد ولهم شعبية في المناصب الوزارية'· وينتقد عديد من المشرعين سعيد لو لأنه يفتقر للخبرة اللازمة لإدارة وزارة النفط في ثاني أكبر دولة مصدرة للبترول بمنظمة أوبك لكن أحمدي نجاد أشاد به بوصفه إداريا قويا· وقال 'إنه حاصل على شهادة في الجيولوجيا وعلى دراية بالتنقيب الذي هو أهم قضية في قطاع النفط· ونظرا لما يتمتع به من خبرة في المنظمات التجارية فإنه يبدو الشخص المناسب للوزارة·
من جهة اخرى انتقد الرئيس الايراني الاتحاد الاوروبي لتبنيه سياسات مناوئة لطهران· وقال 'الاوروبيون لا يتجاهلون حقوقنا المشروعة فحسب بل يسعون لادانتنا في المنظمات الدولية'· ووصف نجاد سياسات الاتحاد الاوروبي بأنها 'قمعية وغير عادلة' على حد سواء وتساءل كيف يمكن لايران أن تظل صامتة في ظل هذه الظروف·

اقرأ أيضا