الشارقة (الاتحاد) ـ شهد اليوم السادس من الأيام عرضين مسرحيين في قائمة المسابقة الرسمية، هما: نص «الغافة»، محمد سعيد الضحناني، للمخرج حسن رجب، ولفرقة مسرح الفجيرة، والثاني بعنوان «الحصّالة» تأليف وإخراج محمد صالح لفرقة مسرح بني ياس. المسرحيتان نالتا ثقة الجمهور والنقاد، وتفوّقت كل واحدة منهما في مفردات بعينها. «الاتحاد» وفي استفتائها اليومي، استمزجت آراء عدد من النقاد وأهل المهنة، وكان هذا الحصاد. الممثل والمخرج والموثق للمسرح الإماراتي علي خميس، وصف عرض «الغافة» بالجميل والممتع، «فيه ثنائية النص والإخراج المتفردة في معالجة فكرة الوطن، وحسن رجب لديه لمسات إبداعية رائعة على مستوى التقنيات المحترفة وإدارة الممثلين، عرض «الغافة» به لوحات ومشهديات بصرية من صناعة مخرج مخضرم محترف». الممثلة الإماراتية رشا العبيدي، عبرت عن إعجابها باختيار المكان في «الحصالة» مكان أشبه بصالة، يكسر قواعد المسرح التقليدي «العلبة الإيطالي» نحو مسرح يصل بين الجمهور والخشبة بانضباطية. الممثل المصري هاني رمزي، انحاز بقوة إلى عرض «الغافة» ووصفه بالاستثنائي على مستوى فكرة النص والإخراج والسينوغرافيا، وبخاصة اللعب في مفردات الإضاءة، «المسرحية في تقديري هي مسرحية مهرجانات بكل المقاييس». الممثل الإماراتي أحمد الجسمي، آثر ألا يخص بالحديث عرضاً بعينه، وقال: كل عروض المهرجان التي شاهدناها خلال الأيام الستة الماضية متميزة، وأيام الشارقة تشكل محطة لتطوير الحركة المسرحية، فهي منذ ثلاثين عاما مظلتنا نحو مسرح له هويته وخصوصيته، مسرحنا بدأ يشتهر ويصل إلى المهرجانات المسرحية من خلال هذه الأيام العظيمة. الممثلة الأردنية سهير فهد، أكدت أهمية ثنائية التمثيل والإخراج في عرض الحصالة، وقالت هو من العروض المميزة على مستوى التقنية، وحركة الممثل، عرض شفّاف، يحمل كل مقومات نجاحه وكان أهم ما فيه فن التكثيف والرمزية واحترام عقلية وذائقة المتفرج. الممثل والمخرج الكويتي جاسم النبهان، قال إن مخرج «الغافة» فنان صاحب رؤية إخراجية، وقد نجح بمهارة واحترافية في إدارة المجاميع، واستثمار أمثل لرمز شجرة الغاف، والموسيقى والإضاءة ليقدم لنا عرضا فيه التماعات أصيلة، فقد كانت الغافة المعادلة لفكرة الوطن، أما الطارئ عليه فيجب أن يزول. الجزائرية هجيرة ناصري، المشاركة في ملتقى الشارقة الثالث لأوائل المسرح العربي، أبدت إعجابها بعرض «الحصالة»، مؤكدة أنه ينفرد بالأداء التمثيلي الرفيع، وعبرت عن تقديرها للحضور الجماهيري غير المسبوق لمشاهد المسرحية والمشاركة بها من خلال اللعبة المسرحية التي أديرت في مكان محدود بحرفية عالية. الممثل والمخرج السوري ماهر صليبي، أشاد بعرض «الغافة» من حيث مستوى النص الرفيع الذي يتمتع بمحلية خالصة، وأبدى إعجابه الشديد بالممثل إبراهيم معضد بدور «نصيب» وقال صليبي: لقد عشنا الحالة المسرحية في «الغافة» لأن العمل واقعي، وتطوره منطقي وممكناته التقنية احترافية. الناقدة البحرينية زهراء المنصور، عبرت عن تقديرها للشغل والصقل المسرحي في خطة مخرج «الغافة» ومقدرته على استثمار المجاميع في شكل جوقة حركية صامتة، واستخدام شاشة خيال الظل بطريقة ابتكارية، وقالت: أعجبت بوحدة الموضوع والاتساق العام في هذا العرض المكثف. الكاتب والناقد السوداني الرشيد أحمد عيسى، وجد مسرح الصورة والمشهدية البصرية عالية القيمة في عرض «الغافة»، وقال: ما بين «الغافة» و«الحصالة»، لمسات فنية جميلة، وكل منهما موفق في جانب ومفردات، في تقديري المسألة ليست في تميز هذا العرض أو ذاك، لكن شدّني في الغافة حرفياته المسرحية وفكرته واستلهامه للموروث الشعبي بطريقة حداثية معاصرة.