الاتحاد

الاقتصادي

المنصوري: 19% مساهمة الصناعة بالناتج المحلي للدولة خلال 2013

المنصوري خلال افتتاح المعرض (تصوير  محمد حنيفة)

المنصوري خلال افتتاح المعرض (تصوير محمد حنيفة)

محمود الحضري (دبي) - توقع معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد ارتفاع مساهمة القطاع الصناعي في الناتج المحلي الاجمالي للدولة خلال العام 2013 إلى نحو 19%، مقابل 16% حققها خلال العام الماضية 2012.
وقال المنصوري إن القطاع الصناعي محرك رئيسي في أداء الاقتصاد الوطني، ومحور هام من محاور التنمية، وتنوع مصادر الدخل، لافتا إلى أن صناعات المواد الأساسية التي تعتمد على مواد خام محلية تمثل المكون الاستراتيجي للتنمية الصناعية في دولة الإمارات.
وأوضح وزير الاقتصاد في تصريحات صحفية على هامش افتتاح معرض “عرب بلاست 2013” بمركز دبي للمعارض أمس أن الدولة تولي اهتماما خاصا بالصناعة، وتم إعداد مشروع قانون للتنمية الصناعية، وهو في مراحل الإقرار، لافتاً إلى أن مشروع القانون يمثل نقلة نوعية للقطاع الصناعي في الإمارات.
وبين المنصوري أن قطاعات صناعة البتروكيماويات والألمنيوم والحديد تمثل أهم ثلاثة مجالات تحقق فيها الدولة نقلة نوعية وقيمة مضافة صناعية، موضحاً بأن المجالات الثلاثة تمثل الركيزة الأساسية للتنمية الصناعية في دولة الإمارات، وفي نفس الوقت فان المجال مفتوح أمام مختلف القطاعات.
إيجاد فرص عمل
وأكد أن الصناعة أحد أهم المجالات لخلق فرص عمل في السوق المحلي، مشيرا إلى أن سياسة التوطين التي تنتهجها الدولة، تمثل الصناعة أحد مجالاتها، حيث يتيح القطاع فرصا للتوطين للكفاءات المواطنة من المهندسين والفنيين والإداريين، وفي مجال التسويق، وكافة مجالات التقنية التي تستطيع الفئات المواطنة الانخراط فيها، منوها إلى أن الشركات الصناعية الوطنية نجحت في توطين العديد من الوظائف، وتبنيها خططا إستراتيجية في هذا الشأن.
وقال معالي سلطان المنصوري “تركز الاستثمارات الصناعية في الدولة خلال السنوات الخمس المقبلة على الصناعات التحويلية، والسلعية، خاصة التي تعتمد على خامات ومنتجات محلية، وهو يمثل تطورا مهما في التنمية، مما عزز من القيمة المضافة للقطاع، كما حققت الدولة تطورا ملحوظا في هذا المجال.
وبين أن الصناعة عامل مهم في تنشيط ونمو حركة الصادرات، خاصة في مجال البتروكيماويات والصناعة القائمة عليها، مشيرا الى أن نمو الصناعة سيدفع في اتجاه تحقيق زيادة في التبادل التجاري، مع دول العالم، خاصة مع أوروبا وأميركا الشمالية واسيا، وبالتالي سيؤدي ذلك الى تحقيق توازن في الميزان التجاري، والذي ما زال في صالح هذه الدول، مؤكدا أن نمو الصناعة يسهم في القوة التنافسية لصالح الدولة في الميزان التجاري مع دول العالم.
وتوقع الوزير أن تشهد الصناعة استثمارات جديدة في السنوات المقبلة، في ظل المناخ الاستثماري الذي تتيحه الدولة للمستثمرين، كما سيعزز ذلك من منظومة القوانين الجديدة، لافتا الى أهمية شركة بروج في التطور الصناعي الذي تشهده الدولة، والتي تستعد لمضاعفة حجم إنتاجها بحلول العام المقبل 2014.
واشار الى أن الدولة تعمل على حل كافة المشاكل التي تواجه القطاع الصناعي والانتاج المحلي، في إطار مواجهة قضايا الاغراق، لافتا الى أنه وخلال العام 2012 تم حل أكثر من 10 قضايا إغراق تلقتها الوزارة، وذلك من خلال فرق متخصصة تبحث في كل قضية، والتحري في دقة المعلومات والشكاوى.
مشاركة 900 شركة
وانطلقت فعاليات “عرب بلاست” 2013 بمشاركة 900 شركة من 41 دولة الذي تنظمه شركة “ميسي دوسيلدورف” الدولية للمعارض وشركة الفجر للمعلومات والخدمات وهما الشركاء المنظمون لفعاليات المعرض. ويعد “عرب بلاست” المعرض الأول في العالم من حيث حجم عرض الماكينات والمعدات التصنيعية اضافة الى أنه يتصدر قائمة المعارض المماثلة في العالم من حيث مساحة العرض. كما أنه المعرض الأول على مستوى المنطقة والرابع عالمياً في مجال عرض منتجات البلاستيك والبتروكيماويات.
وتشمل قائمة الرعاة الرئيسيين للمعرض “قابكو” و”بروج” و”ناتبيت” و”بترورابغ” و”تصنيع”، كما أن “عرب بلاست 2013” أكبر بنسبة 34% من دورة العام 2011 من ناحيتي عدد العارضين والرعاة، كما أن المعرض الوحيد اقليميا المتخصص في معدات ومنتجات البلاستيك والمطاط والبتروكيماويات.
صناعة البلاستيك
وذكر المنصوري، أن صناعة البلاستيك في الإمارات هي من الصناعات الهامة، حيث حققت الدولة أشواطاً كبيرة في إنتاج المواد الخام وتبني افضل التقنيات والممارسات من دول كثيرة مثل المانيا والنمسا واليابان. وأضاف المنصوري أن دول الخليج تصدر أحجاما كبيرة من البتروكيمياويات الى مجموعة واسعة من الدول في العالم، مما عزز من حجم الصادرات الخليجية.
واضاف “إن معرض “عرب بلاست” له أهمية كبيرة بالنسبة لدول الخليج التي استثمرت مليارات الدولارات في صناعة إنتاج البتروكيمياويات وهي الآن في مرحلة تصدير هذه البتروكيمياويات، كما أن قطاع البتروكيمياويات يلعب دوراً محورياً في معالجة قضية التبادل التجاري مع بعض الدول، حيث إن الميزان التجاري مع بعض الدول في أوروبا وأميركا الشمالية هو لصالح هذه الدول، الأمر الذي يعزز من أهمية صناعة البتروكيمياويات في المحافظة على التوازن التجاري عبر زيادة حجم صادرات دولة الإمارات الى هذه الدول مقارنة بوارداتها منها”.
قطاع البتروكيمياويات
وبين المنصوري أن القطاع الصناعي في الإمارات قد تطور بشكل ملحوظ في العام 2012، متضمنا قطاع البتروكيمياويات والسلسلة التصنيعية الخاصة بالصناعات التجزيئية، التي تدخل في صناعات السيارات والطائرات وغيرها، كما نوه الى أن الامارات ورجال الأعمال من مواطني الدولة يساهمون في الاستثمار بالدول العربية.
وشهد معرض “عرب بلاست 2013” في اليوم الأول عرضاً لأحدث حلول المعدات التصنيعية وحلول التغليف الخاصة بالبلاسيتك، اضافة الى المواد الأخرى ذات الصلة. كما اطلع زوار المعرض على أحدث حلول صناعة القوالب البلاستيكية والتقطيع الحراري، اضافة الى قطع الإكسسوارات الأخرى.
وقال المنصوري “تعتمد الصناعات الأساسية في الإمارات على البتروكيمياويات والالمينيوم والحديد، حيث إن جميع هذه الصناعات تتطور بشكل متسارع في الدولة، كما أن الباب مفتوح أمام القطاع الخاص لتعزيز استثماراته في المجالات الصناعية، ولاسيما بأن المواد الأولية التي تعتمد عليها هذه الصناعات تتوفر بقوة في الدولة ويتم توريدها بنفس الوقت الى العديد من الدول التصنيعية.
ويشارك في المعرض شركات من النمسا وبنجلاديش وبلجيكا وكندا والصين والدانمارك ومصر وفرنسا وألمانيا والمملكة المتحدة وهونج كونج والهند وإيران وإيطاليا والأردن وكوريا والسعودية ولبنان وماليزيا وهولندا والنرويج وعمان وبولندا والبرتغال وقطر ورومانيا وسنغافورة واسبانيا وسويسرا وسوريا وتايوان وتايدلاند وتركيا والإمارات وأوكرانيا والولايات المتحدة الأمريكية وفيتنام.

اقرأ أيضا

المنصات الرقمية.. داعم محوري للقطاع العقاري