الاتحاد

دنيا

هرم خوفو وبرج إيفل يخضعان لعملية تسعير لمعرفة قيمتهما النقدية

تمثال أبو الهول بمصر ويظهر خلفه هرم خوفو

تمثال أبو الهول بمصر ويظهر خلفه هرم خوفو

ضمن سلسلة «تثمين مالايقدر بثمن» كل يوم أحد على ناشونال جيوغرافيك أبوظبي خلال شهر يناير2012 الساعة 22,00 بتوقيت الإمارات، و21,00 بتوقيت السعودية. حيث تعرض الحلقة القادمة مهمة تقدير أسعار هرم خوفو وبرج إيفل،
والمعروف أن ملايين السياح يقصدون المعالم والمجسمات الأثرية المشهورة للاطلاع عليها عن قرب وتصويرها، فيما يتوجه الكثيرون إلى مشاهدة الأفلام الوثائقية أو قراءة الكتب المؤلفة عنها. ويتحدث الجميع عن القيمة التاريخية أو الثقافية لتلك المعالم، ولكن لم يفكر أحد في القيمة النقدية لها. هذا بالضبط ما تقوم به قناة ناشونال جيوغرافيك أبوظبي في سلسلة «تثمين مالا يقدر بثمن» في 3 حلقات متتالية.
هرم خوفو
يحاول المهندس كيفن كوك في حلقة «هرم خوفو»، التي تعرض في 15 يناير الجاري، تقدير قيمة نقدية لهرم الجيزة، وهو آخر ماتبقى من عجائب الدنيا القديمة، قابعاً على أطراف العاصمة المصرية القاهرة، فيما يصل وزنه إلى 5.75 مليون طن من أحجار الجير. وقد بني لاحتضان جسد الفرعون خوفو. وعلى مدار عقود، كتب المؤرخون وعلماء الآثار والمستكشفون واستغرقوا في التفكير بهذا البناء العملاق، ولكن لم يضع أحد سعراً له حتى الآن. وسوف يستكشف كوك 3 طرق لتسعير الهرم: ماذا يزن كخردة؟ كم يتكلف إعادة بنائه؟ كم قيمته كشركة، وكم يتكلف شحنه إلى الولايات المتحدة؟ انضموا إلى كيفن كوك وهو يسافر حول العالم في محاولة لتسعير مالا يقدر بثمن.
محطة قطارات نيويورك
وفي 22 يناير الجاري، نتحدث عن محطة قطارات نيويورك المركزية، التي تتربع في قلب مانهاتن لأكثر من 100 عام، إذ بنيت عام 1913، واستغرق بناؤها 10 سنوات، ولاتزال أكبر المحطات وأكثرها ازدحاماً في العالم. ولاتقتصر على كونها مركز نقل حيوي فحسب، بل مركز جذب سياحي مبهر. ويمر بالمحطة ثلاثة أرباع مليون شخص يومياً، فيما يركب ثلثهم فقط القطار! ولكن كم من الناس توقفوا ليتساءلوا عن ثمن تلك المحطة.
برج إيفل
كما يتوجه كيفن كوك نحو عاصمة النور ليضع لصاقة السعر على «برج إيفل»، أحد أكثر المعالم إبهاراً في العالم، ضمن حلقة تعرض في 29 يناير الجاري. ويتكئ البرج على ضفاف نهر السين منذ عام 1889 عندما شيد من أجل المعرض العالمي بهدف استعراض الهندسة الفرنسية بوصفها الأفضل على سطح الكوكب، حيث قام كبير المهندسين المصمم جوستاف إيفل بتحديد السماء حداً له. ويرتفع البرج لأكثر من 1000 قدم، وظل أطول بناء في العالم لأربعين عاماً. وعند افتتاحه، دفع مليونا شخص نقودا مقابل الصعود إلى أعلاه. وبعد أكثر من قرن، يزور البرج 6 ملايين شخص ويدفعون نقوداً حتى الآن للصعود أعلاه... ولكن لم يتوقف أحد عند التساؤل عن الثمن الذي يستحقه البرج حقاً.

اقرأ أيضا